خطيبة خاشقجي خديجة جنكيز التي كانت آخر من رآه: غير معقول أن العالم لم يفعل شيئا بعد إزاء مقتله

18.05.2019

قالت خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي جمال خاشقجي (الذي قُتل في قنصلية سعودية بتركيا العام الماضي 2018) يوم الخميس 16 مايو / أيار 2019 إنها لا يمكنها تصديق أن أحدا لم يواجه عواقب جادة بشأن الجريمة حتى الآن.

وقالت جنكيز للجنة العلاقات الخارجية الفرعية بمجلس النواب الأمريكي متحدثة بالتركية عبر مترجم "لا أستطيع أن أفهم أن العالم لم يفعل شيئا بعد حيال هذا".

وأضافت في شهادة مشحونة بالمشاعر أمام جلسة عن حرية الصحافة العالمية وأخطار التغطية المتعلقة بحقوق الإنسان "لا أزال غير قادرة على تفهم الأمر. ليس بوسعي الفهم بعد".

وكانت جنكيز آخر شخص يرى خاشقجي، الذي كان حاصلا على إقامة في الولايات المتحدة ويكتب بصحيفة واشنطن بوست، قبل أن يدخل القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول 2018 للحصول على أوراق لزواجهما المرتقب.

ولم يخرج خاشقجي من مبنى القنصلية، حيث قتله فريق من 15 عنصرا سعوديا وقطعوا أوصاله مما أثار غضبا دوليا. وكان خاشقجي مطلعا على بواطن الأمور في القصر الملكي قبل أن يصبح منتقدا لولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقالت جنكيز "ما زلنا لا نعرف لماذا قُتل. نحن لا نعرف أين جثته". وطالبت بفرض عقوبات على السعودية ودعت واشنطن إلى الضغط من أجل إطلاق سراح السجناء السياسيين المحتجزين في المملكة. رويترز

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.