خيبة أمل مغاربة أسرعوا لتجربة حظهم باتجاه سبتة الإسبانية بعد تداول أن "الطريق مفتوح" في فيسبوك

19.05.2021

آلاف المغاربة يخشون الفقر أكثر من "مغامرة" العبور نحو جيب سبتة الإسباني: أمضت الشابة المغربية أمل (18 عاما) الليل في العراء في محيط معبر الفنيدق الحدودي، في انتظار فرصة مؤاتية للمرور نحو جيب سبتة الإسباني، كما فعل الآلاف غيرها منذ اليوم السابق. لكن القوى الأمنية منعتها من ذلك.

وبدت ملامح أمل التي قدمت من مدينة مارتيل الصغيرة المجاورة رفقة شقيقها وأصدقاء شاحبة، وتقول لوكالة فرانس برس "نعرف أنها مغامرة، لكن الموت لا يخيفني، ما يخيفني هو أن أموت هنا فقيرة".

وتضيف بخيبة أمل واضحة "بمجرد ما علمنا عبر فيسبوك أن الناس يعبرون إلى سبتة دون أن تمنعهم قوات الأمن، جئنا. لكننا للأسف لم ننجح مثلما نجح أصدقاؤنا في العبور أمس".

وعبر المئات من الأشخاص منذ فجر الإثنين 17 / 05 / 2021 وحتى وقت متأخر ليلا منطقة الفنيدق الحدودية أمام أنظار بضعة أفراد من قوات الأمن المغربية دون أن يتم صدهم، نحو جيب سبتة الإسباني، في ظاهرة جماعية مفاجئة. وأعلنت السلطات الإسبانية الثلاثاء أن ستة آلاف شخص وصلوا إلى سبتة قادمين من المغرب، بينهم قرابة 1500 قاصر، وأنها أعادت 2700 منهم.

ووصل هؤلاء إما سيرا على الأقدام وإما سباحة. وقد توفي أحدهم غرقا.

وعزّزت القوى الأمنية المغربية هذا الصباح وجودها عند بوابة الفنيدق، المعبر الحدودي البري الوحيد بين أوروبا وإفريقيا - إلى جانب المعبر إلى مليلية شرقا - واستعملت الغاز المسيل للدموع لتفريق مجموعات من المهاجرين كانت تتوافد دون انقطاع.

رغم ذلك، استمر تدفق مجموعات المهاجرين، بينما أقفل آخرون عائدين أدراجهم.

ويقع المعبر الرسمي في نهاية شارع رئيسي في المدينة. بموازاته من جهة البحر، يوجد مسلك آخر صغير غبر معبد، ينزل إليه المهاجرون غير القانونيين مستغلين منذ يوم الإثنين جزر مياه البحر الذي يجعل الطريق أوسع بعض الشيء عمليا.

فوق المعبر، مسلك آخر جبلي على هضبة صغيرة مطلة على الشاطىء ومكسوة بالأشجار، يوصل أيضا إلى سبتة.

في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء 18 / 05 / 2021 حاولت أمل التي توقفت عن الدراسة ولا تمارس أي عمل، العبور مع الأشخاص المرافقين لها، عبر الطريق الجبلي. لكن قوات الأمن صدتهم.

ومنذ يوم الإثنين، يتم التداول على مواقع التواصل الاجتماعي بأشرطة فيديو تظهر مجموعات من المغاربة يعبرون نحو جيب سبتة الإسباني، ما دفع كثيرين إلى الإسراع إلى المكان وتجربة حظهم، بعد أن بلغهم أن "الطريق مفتوحة".

وبين هؤلاء الشاب محمد محمد (26 عاما) الذي جاء من مدينة المضيق المجاورة برفقة شقيقه القاصر (15 عاما)، قائلا "إنهم لا يرجعون القاصرين". لكنه تراجع في آخر لحظة خوفا عليه، فأعاده إلى المنزل قبل أن يرجع مرة أخرى إلى الفنيدق حيث قضى الليل "في انتظار طلوع الشمس".

ويقول لفرانس برس "يساورني الخوف طبعا، لكنني أفضل المغامرة على أن أظل عالة على والدي".

ومنعته قوات الأمن هو أيضا من العبور. لكن بدا الوضع غير مستقر بعد ذلك، إذ كانت القوى الأمنية تتدخل تارة، وطورا تبدو وكأنها تغض النظر عن عبور مجموعات من المهاجرين أغلبهم شباب يحملون حقائب على ظهورهم. بينما كان البعض يعود أدراجه بعد أن يرجعه حرس الحدود على الجانب الإسباني.

ونبهت تقارير رسمية في السنوات الأخيرة إلى تفاقم الفوارق الاجتماعية في المغرب. وفاقمت الأزمة الصحية الأزمة المعيشية وتضاعف معدل الفقر سبع مرات بسبها، وفق دراسة رسمية للمندوبية السامية للتخطيط أواخر آذار/مارس 2021.

وتردّد وقع الأزمة على نطاق أوسع في الفنيدق حيث أوقفت السلطات تجارة التهريب التي كانت رائجة منذ أواخر 2019 قبل أن يفاقمها إغلاق الحدود بسبب الوباء ما اضطر آلاف العاملين في جيب سبتة للتوقف عن العمل منذ أكثر من عام.

وشهدت المدينة احتجاجات في شباط/فبراير الماضي 2021 وخلفت صور الطوفان البشري ردود فعل مستاءة على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، عبرت عن "الصدمة" و"الألم" و"الدهشة" "الاستغراب" لعدم تدخل قوات الأمن.

وربطت بعض التعليقات "تساهل" قوات الأمن المغربية بالأزمة الدبلوماسية القائمة حاليا بين البلدين وإسبانيا بسبب استضافة مدريد زعيم جبهة بوليساريو إبراهيم غالي للعلاج.

واستدعت الرباط، الحليف الرئيسي لمدريد في مكافحة الهجرة غير القانونية، في نهاية نيسان/أبريل 2021، السفير الإسباني المعتمد لديها للتعبير عن "سخطها"، معتبرة استضافة زعيم جبهة بوليساريو التي تتنازع معها حول الصحراء الغربية، "فعلا جسيما مخالفا لروح الشراكة وحسن الجوار".

وشاهد فريق فرانس برس فجرا مهاجرين قدموا من مدن بعيدة في المغرب أو من دول في إفريقيا جنوب الصحراء، يسيرون على الطريق المؤدي إلى الفنيدق، وكانوا لا يزالون على بعد حوالى مئتي كيلومتر من المنطقة.

ووقفت وردة (26 عاما) عند مدخل الطريق المؤدية للمعبر الحدودي، حيث كان يتجمع المئات من المهاجرين في مجموعات متفرقة. وقالت لفرانس برس "جئت رفقة صديقتي من تطوان (نحو 35 كيلومترا شرقا) بمجرد ما رأينا على فيسبوك أنهم يتركون الناس يمرون".

وأضافت "لم أعد أملك شيئا" لإعالة طفلين بعد إغلاق صالون حلاقة كانت تعمل فيه.

وقالت صديقتها خديجة (26 عاما)، وهي من الأشخاص القلائل التي وضعت كمامة على وجهها، "لم نتردد في القدوم بمجرد أن رأينا أن الطريق مفتوحة"، معربة عن عزمها المغامرة بمجرد طلوع الشمس.

وقالت وردة "لا أخاف من المغامرة. إما أن نعبر أو نموت". أ ف ب

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة