رواية "الله 99" - للكاتب العراقي حسن بلاسم

نوع آخر من القدسية ورسائل متبادلة على فراش الموت

تجربة غامرة من أسى وانتشاء وغضب واشمئزاز في هذه الرواية، يتراءى فيها كاتبها متسكعا في بارات فنلندا لاعبا على آلات القمار ملتقيا بلاجئين مستمعا إلى قصصهم ومتبادلا رسائل مع صديق يحتضر على فراش الموت ومسافرا عبر حدود غير مستقرة. الناقدة الأدبية مارسيا لينكس كويلي قرأت الترجمة الإنكليزية لموقع قنطرة.

بطلُ هذه الرواية الأولى والتجريبيَّة لحسن بلاسِم [اسم النُّسخَة العربيَّة "إيميلات مُتَرجِم إيميل سيوران"] هو "حسن بومة"؛ طبيبٌ بيطريّ وكاتبٌ عراقيّ يعيش في فنلندا. شخصيَّتُه لا تُحاكي شخصيَّةَ مؤلف الرواية بالتَّمام، رغم أنّها قد تكون لوحةً ذاتيَّةً مُشوَّهَةً له. يفتَتِح الكتابُ حكايتَه مع حصول "حسن بومة" على دَعمٍ ماديّ من الجِهات المانِحة الفنلنديَّة كي يؤسسَ مُدوَّنةً يُطلِق عليها اسم "الله 99". لكن، عوضًا عن أسماء الله القدير، تقُصُّ علينا المُدوَّنة حكاياتٍ لتسعةٍ وتسعينَ من أكثر الأشخاص هَشاشَةً في العالم.

رغم أنّ رواية "الله 99" هي الأُولى لحسن بلاسِم، إلّا أنّه كان ذائع الصيت قبل ذلك، ككاتبٍ للقصص القصيرة له أعمال مُترجَمة إلى أكثر من عشرين لغة. في عام 2010، وَصَلَت مجموعتُه القصصيَّة "مجنون ساحة الحُريَّة" إلى القائمة الطويلة لـ "جائزة الإندپندنت لأدَب الخيال الأجنبيّ"، والتي ترجَمَها إلى الإنكليزيَّة جُوناثان رايت. ثم جاءَت مجموعتُه التالية للقصص القصيرة، ترجَمَها أيضًا جُوناثان رايت، حيث تمكَّنَت الأخيرة من الحصول على جائزة الإندپندنت. كما أنّ لحسن بلاسِم كتابات مسرحيَّة وسينمائيَّة.

تَنسُج رواية "الله 99" مكوّناتٍ من الأنماط الإبداعيَّة أعلاه. وما يقولُه بطل الرواية قد ينطبقُ أيضًا على بلاسِم: "منذُ زمنٍ بعيد، يتحكَّمُ بي هاجِسٌ مُعيَّن: أنا لا أفعل شيئًا غير القيام بتوليفة (كُولاج) من بضع تِقنِيَّاتٍ مُنتَقاة من هنا وهناك. لا شيء جديد غير التفاصيل."

غلاف الترجمة الإنكليزيَّة لرواية حسن بلاسِم "الله 99" (دار النشر: كوما پريس)  (published by Comma Press)
لوحةٌ ذاتيَّةٌ مُشوَّهَة: يتعمَّد حسن بلاسِم فَتلَ حِبال سيرتِه الذاتيَّة مع تلك المُتعلِّقة بسيرة "حسن بومة". فتتدفَّق سُيولُ القصص بعضها داخل بعض، فيما يُغَلِّف الضَّباب الحقيقة والاِبتِداع أكثر فأكثر: "حتى أنّني اليوم لم أعُد أُمَيِّز بين حياتي الحقيقيَّة وحياتي المُتَخيَّلة،" يُقِرُّ بلاسِم في إحدى مقابلاته.
وَثَباتٌ أدبيَّة
 
المجموعة الثانية من المُحادَثات عبارة عن مُقابَلاتٍ مُتَنوِّعة ضِمن مُدوَّنة "الله 99"، مَنسُوجة بطبيعتها في بِنيَة الرواية. غالبًا ما تأخُذ هذه المُحادَثات صيغةَ السُّؤال والجواب، وكأنّنا نقرأ مخطوطاتٍ غير مُحرَّرَة من مُقابَلاتٍ أجراها راوي الكتاب. مما يُعطِينا انطباعًا عن جوهَر كل مُقابَلة، فيُشعِرُنا بأنّنا نجلس معهم ونستمع إلى قصصهم التي تنكَشِفُ أحداثها بالتدريج.
 
يُخبِرُنا "حسن بومة" بأنّه لم يكُن يرغب في أن تكون مدوَّنة "الله 99" عملًا أدبيًّا مصقُولًا. عوضًا عن ذلك، كان يرغَب في أن يكون إيقاع المدوَّنة "قريبًا من إيقاع قصَّة عَمِّي المُشَوَّشَة". بالعودة إلى العراق، نجدُ أنّ قصص عَمِّهِ قد وُلِدَت عبر أثير موجات إذاعة الـ "بي بي سي". لكنّ المشكلة كانت تكمُن في أنّ عمّه لم يكُن يفهَم النَّشرات والتقارير الإخباريَّة بوضوح، لأنّ النظام الحاكم كان يُشَوِّش على موجات بَثّ الـ "بي بي سي" العربيَّة. كان عمُّه يأخذ التقارير الإخباريَّة المُشَوَّشَة كي يُعيدَ إليها الحياة ويَرويها لرفاق لعبة الدُّومينُو في المَقهى المُعتاد.

أمّا المجموعة الثالثة من المُحادَثات المتواجِدَة ضِمن المُراسَلات والمُقابَلات، فهي تلك التي يتحدَّثُ فيها "حسن بومة" مع الفنلندِيّين. تتَّسِم هذه المُحادَثات في بعض الأحيان بسُخريةٍ لطيفة، خاصةً حين يدخُلُ حسن في رهانٍ مع نفسِه بأنّ الرجل الفنلندِيّ الجالس بجانبه في الطائرة سيسأله إنْ كان يقرأُ كتابًا دينِيًّا. وبالفعل، هذا ما حصل، "اللغة العربيَّة جميلة، هل هذا قُرآن؟"

إلّا أنّ "حسن بومة" مازال يُحِبُّ الكثيرَ من الفنلندِيّين، وتبقَى العلاقات التي نَجَح في إقامتها في فنلندا جِلفَةً ولطيفةً في آن. وحين يَتِمّ ترتيب كل هذه المُحادَثات المُتنوِّعة في سَرديَّةٍ واحِدة، نسمَعُها تصدَحُ بصوتٍ مُتنافِرٍ جميل. يَصِفُ المُتَرجِم الفنلندِيّ "سامپا پِلتُونِين" الروايةَ بأنّها تَشبَه إلى حَدٍّ ما رياضة "الوَثابَة" (الـ "پاركُور"): ركضات الوَثب الرياضيَّة في الأماكن العُمرانيَّة التي تَعُود أُصولها إلى التدريبات العسكريَّة في مِضمار الحَواجِز. وكما في رياضة الوَثابَة، نكتشفُ أنّ رواية بلاسِم لا تتَّبِعُ أيّةَ قوانين.

"ليس كل ما في الرواية سهل الفَهم، فالجُمَل تتخابَطُ بعضها مع بعض، كما أنّ هناك أخطاء في النَّص، وأحيانًا يَتِمّ بَتر القصَّة قبل اكتِمالها لأنّ حسن قد أصابه المَلَل بعد أن خطَرَت في ذهنه فكرة جديدة"، يُخبِرُنا پِلتُونِين. "مع ذلك، كما أنّ رياضة الوَثابَة مُمتِعة للرؤية، وكأنّها رقصة بِدائيَّة مُتلاطِمَة، يَخطِفُ نَصُّ الرواية أنفاسَنا في بعض الأحيان، أمام جمالٍ طارئٍ غير مُتوقَّع[.]"

ألفُ قصَّةٍ وقصَّة

في روايةٍ مَلأَى بالقصص المُتداخِلَة، لم يكُن هناك مَفَرّ من ظهور شهرزاد في رحلة السَّرد هذه. وكما تَفعَلُ حكايات "ألف ليلة وليلة" مع راويَتِها، تُنقِذُ القصصُ التي يرويها حسن حياتَه هو الآخَر. فالأدب، وفقًا لرؤيته، هو "الدَّواء المُخَدِّر السِّحريّ".

لكن في إحدى القصص، يُقَرِّرُ حبيب – وهو صديق حسن منذ الطفولة – أنّ القصص يُمكِنُها أن تَقتُلَ هي الأُخرَى. كانت قد وَصَلتهُ أوامر بأن يَقتُلَ امرأةً كبيرةً في السِّن يرغَبُ ابنُها في بيع أراضي العائلة. لكنّ حبيب لم يحتَمِل فكرةَ الفَتكِ بامرأةٍ مُسِنَّة. فهو على قناعةٍ بأنّه، وبمُساعَدةٍ من حسن، يستطيعُ أن يُشَنِّفَ أُذُنَي المرأة العجوز بقصةٍ تُنهِي حياتَها بأُسلوبِ "الموت النظيف بمَفعُول القصص".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة