تجمُّع لحزب بهاراتيا جاناتا الحاكم في منطقة كولكاتا - الهند.

رواية "زنديق" للكاتب الهندي رحمن عباس
تحذير مما يشبه مقدمات الهولوكوست

مستقبل بائس تدور فيه أحداث رواية "زنديق"، مستخلصةً العبر من مقدمات الهولوكوست النازية وناهلةً من مخاوف المؤلف بشأن اتجاه إلغائي في الهند تكتسب فيه سياسات الهوية العدوانية زخما. قراءة ألموث ديغينير.

تحريض مستمر ضد الأقلية المسلمة في الهند يشكّل جزءاً من أجندة حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي المتعصّب الذي يتزعمه رئيس الوزراء ناريندرا مودي، والنتيجة أن الدوائر الحكومية الهندية أمسَتْ تتسامح مع العنف المتكرّر حتى أنها باتت تؤيده.

ومثل هذه الأحداث، التي تشبه بشكل متزايد الفظائع المدبَّرة، يقلَّل من شأنها عبر وصفها بأنها "عنف طائفي" فقط. وبالنسبة لرحمن عباس، يذكّر الوضعُ الحالي بالعنصرية الوحشية لألمانيا في ظلّ الحكم النازي في ثلاثينيات القرن العشرين.

غلاف رواية "زنديق" للكاتب الهندي رحمن عباس. Cover of Rahman Abbas "Zindeeq", literally 'heretic' (published in Urdu by Arshia Publication, New Delhi)
رواية "زنديق" هي العمل الأخير المُنتظر بفارغ الصبر للكاتب الأردي الشهير رحمن عباس، الذي حصل على جائزة أكاديمية ساهيتيا عن روايته الرابعة "روهزين" في عام 2018. وقد حصل عباس على منحة بحث دولية بتمويل من برنامج "Crossing Borders" التابع ل"مؤسسة روبرت بوش و"حلقة برلين الأدبية" من أجل إجراء البحوث اللازمة لكتابه "زنديق".

في الهند، اكتسب الميل إلى تهميش المسلمين، وغيرهم من الأقليات، زخماً كبيراً في السنوات الأخيرة. يدّعي المحرضون العدوانيون أنّ الأقليات تريد أن تؤذي الأمة، والتي، وفقاً لمواقفهم اليمينية، ينبغي أن تحدّدها الهندوسية.

وحزب بهاراتيا جاناتا الحاكم، إضافة إلى حلفائه، مذنبون بالترويج للفكرة. فوفقاً لعباس، يمكن أن يكون حدوث كارثة مثل الهولوكوست، مسألة وقت فحسب. ويشاركه في هذا القلق خبراء دوليون، مثل غريغوري ستانتن من منظمة المجتمع المدني الدولية "مراقبة الإبادة الجماعية".

"زنديق"

عنوان الرواية الجديدة هو "زنديق"، وهي باللغة الأردية. وينحدر بطل الرواية الأساسي من عائلة مسلمة ليبرالية ومتعلمة. وبعد نجاحه في المدرسة، يرتقي بسرعة في صفوف الجيش. ومنذ تلك اللحظة، تنتقلُ حبكة الرواية إلى قضايا أخرى.

تشهدُ حياة الشاب الاضطرابات في كشمير، وتنامي المشاعر القومية والعنصرية وتزايد التوترات مع باكستان. وفي كلا البلدين، تُطاردُ الوحشيةُ المتصاعدة الأقليات بينما يتناقص التحكّمُ في المشاعر. أما بطل الرواية فيرعبه بالقدر ذاته التطرّفُ الإسلامي والتعصّب الهندوسي.

في عام 2019، حصل رحمن عباس على منحة من مؤسسة روبرت بوش وحلقة برلين الأدبية (LCB)، مما مكّنه من زيارة ألمانيا لمدة شهر. وقد زار معسكرات الإبادة السابقة ومراكز التوثيق المخصّصة للإبادة الجماعية النازية.

كما تحدّث إلى الناجين من الهولوكوست وإلى أحفاد الضحايا. وترتبط أجزاء من الرواية بشكل مباشر بتجربة عباس في ألمانيا.

ويبدو أنّ الرحلة لم تقم بالكثير لتهدئة مخاوف عباس الرهيبة. فروايته بائسة، ويمكن التنبؤ بنهايتها منذ البداية: "السماء فوق الحامية، حيث كان مرابطاً آخر مرة، كانت مظلمة. وبالنظر في الجوار، رأى البحر الحزين، الذي بدا كما لو أنه يبكي، فعزّز المزاج الكئيب.

وعلى بعد 600 كيلومتر من الجانب الآخر، باتت المدينة الآن في الغالب في حالة خراب. في الشمال وفي الجنوب، تحوّلت عدة مدن إلى ركام. وفي الغرب، على طول الساحل في الغابات الكثيفة، أُنقِذت بعض القرى، لكن الناس كانوا يعانون الفقر واليأس والشعور بعدم الأمان".

أكثر من مجرد سياسة

 

 
 

حبكة رواية الزنديق آسرة. كما تقدّمُ الرواية تحذيراً شديداً: لا تسمحوا لسياسات الهوية ضيقة الأفق بأن تخنق نظاماً اجتماعياً ليبرالياً وتعددياً. إضافة إلى ذلك، يعالج الكتاب أيضاً العديد من الأمور التي ليست سياسية بصورة مباشرة، على الرغم من أنّ لها آثاراً اجتماعية وسياسية، مثل الجنس والفلسفة والمخدرات وجرعة من الصوفية، ناهيك عن الشعر. لن يفاجئ ذلك أي شخص على معرفة برواية عباس الحائزة على الجوائز "روهزين".

صدرت رواية "زنديق" باللغة الأردية في عام 2021. وبحلول حزيران/يونيو من عام 2022، كانت طبعة ثالثة منها قد طُبِعت بالفعل.

 

ألموث ديغينير

ترجمة: يسرى مرعي

حقوق النشر: مجلة التعاون والتنمية / موقع قنطرة 2022

ar.Qantara.de

 

ألموث ديغينير أستاذة اللغات الهندية في جامعة يوهانس غوتنبرغ بمدينة ماينتس الألمانية ومُعِدَّة ترجمة ألمانية لرواية "زنديق"، وكانت مسؤولة عن النسخة الألمانية لرواية أيضا من تأليف رحمن عباس عنوانها "روهزين" (ترجمة العنوان الألماني: المدينة، الحب، البحر).

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة