سناتور أسترالي يدعو لعودة سياسة "أستراليا البيضاء" واستقبال "الأوروبيين المسيحيين" وليس المسلمين

16.08.2018

واجه عضو في مجلس الشيوخ إدانات شديدة الأربعاء 15 / 08 /2018 بعدما تحدث عن "حل نهائي" للهجرة ودعا إلى العودة إلى سياسة "أستراليا البيضاء" التي تشجع استقبال "الأوروبيين المسيحيين".

وفاجأ السناتور عن كوينزلاند فريجر أنينغ البرلمانيين عندما أورد في خطاب عبارة شهيرة كانت تستخدم في عهد أدولف هتلر للإشارة إلى القضاء على اليهود في أوروبا.

كما أثار استياء المعارضة بدعوته إلى منع دخول المهاجرين المسلمين ودفاعه عن سياسة الهجرة لأستراليا البيضاء التي طبقت لسبع سنوات اعتبارا من 1901.

وقال أنينغ الذي كان عضوا في "حزب أمة واحدة" الشعبوي وينتمي حاليا إلى "حزب كاتر الأسترالي" في مجلس الشيوخ "من حقنا كأمة أن نصّر على أن يعكس الذين يسمح لهم بالقدوم إلى هنا، التكوين الأوروبي المسيحي التاريخي للمجتمع الأسترالي".

وأضاف أن "الذين يأتون إلى هنا يجب أن يندمجوا"، مشيرا إلى أن "التنوع الإثني الثقافي (...) ارتفع إلى مستويات خطيرة جدا في بعض الضواحي".

وتابع "في رد مباشر على ذلك، بات +التمييز الذاتي+ بما في ذلك لبيض يفرون من المناطق الأفقر في الضواحي، هو السائد".

ودعا أنينغ إلى خفض عدد المهاجرين ومنع قبول المسلمين، مبررا ذلك بالقول إنهم "أظهروا باستمرار أنهم الأقل قدرة على الاندماج" في المجتمع.

وأضاف "صحيح أن المسلمين ليسوا جميعهم إرهابيين، لكن كل الإرهابيين اليوم مسلمون، فلماذا يمكن لأحد أن يجلب مزيدا منهم إلى هنا؟".

وما زالت الهجرة قضية كبرى في أستراليا حيث تثير قلقا بسبب تأثيرها على الوظائف واكتظاظا في المدن الكبرى.

وتشير أرقام نشرت الشهر الماضي يوليو / تموز 2018 إلى أن عدد المهاجرين بلغ العام الماضي 2017 أدنى مستوى له منذ عشر سنوات مع تشديد إجراءات القبول. وقد وصل إلى 162 ألف شخص متراجعا عشرين ألفا.

وأثارت تصريحات أنينغ ردودا من كل السياسيين وعلى رأسهم رئيس الحكومة مالكولم ترنبول الذي شدد على أن أستراليا هي واحد من أنجح المجتمعات المتعددة الثقافات في العالم.

أستراليا
أستراليا

وقال: "لذلك نرفض وندين العنصرية بأي شكل كانت وتصريحات السناتور أنينغ مدانة ومرفوضة من قبلنا جميعا".

أما زعيم المعارضة العمالية بيل شورتن فقد رأى الخطاب "مسيئا لبرلماننا"، بينما قال السناتور المستقل ديرين هينش إنه "قد يكاد لا يوجد مجموعة من الأستراليين لم تغضبهم" تصريحات أنينغ.

وحتى بولين هانسون التي تقود حزب أمة واحدة الذي يدعو إلى وقف الهجرة وتعترض على الإسلام، رأت أن أنينغ ذهب بعيدا جدا. وقالت: "إذا كانت لديكم مآخذ على ما قاله فريجر أنينغ فلا توجهوها لي". وأضافت "لا شأن لي بذلك".

وعلى الرغم من الانتقادات لم يشعر أنينغ بالأسف وأكد الأربعاء أنه لم يكن على علم بعلاقة عبارة "الحل النهائي" وألمانيا النازية. وقال: "لن أعبر عن أسفي لأي شىء ولن أعتذر عن أي شىء قلته". أ ف ب

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.