سياسة تركيا الخارجية - بين سياسة القوة الناعمة وتكتيك القوة الصارمة

كابوس إردوغان الجيوسياسي - هل يعيد تركيا إلى الحضن الغربي؟

بحلول عام 2010 رعت تركيا علاقات جيدة مع جميع الدول الشرق أوسطية. لكن استبدالها عام 2011 سياسة القوة الناعمة بتكتيك القوة الصارمة أدى إلى تدهور علاقاتها مع أطراف إقليمية فاعلة. لهذا سيعود إردوغان عاجلا أم آجلا إلى حضن الغرب. تحليل ستاسا سالاكانين لموقع قنطرة.

بعد فشل محادثات انضمام تركيا إلى الاتِّحاد الأوروبي وإدراك إردوغان أنَّ ما يمكنه توقُّعه في أحسن الأحوال هو بقاء تركيا على وضعها غير الواضح كدولة تابعة، تحوَّل الرئيس التركي إلى الشرق.

ومنذ ذلك الحين، باتت الأهداف الرئيسية لسياسة رجب طيب إردوغان الخارجية هي إقامة علاقات ودِّية مع جميع الدول الإسلامية - وخاصة في الشرق الأوسط - وكذلك الاهتمام في تحالفه مع العرب السُّنة.

وفي الواقع، تحسَّنت هذه العلاقات في مطلع القرن الحادي والعشرين في ظلِّ حكومة حزب العدالة والتنمية - المعروف عامة باسم AKP. البروفيسور سلجوق جولاك أوغلو، مدير المركز التركي لدراسات آسيا والمحيط الهادئ ومقره في أنقرة، يرى أنَّ السياسة الخارجية لحزب العدالة والتنمية تتوافق تمامًا مع سياسة تركيا الخارجية التقليدية الموالية للغرب، التي أسَّسها مصطفى كمال أتاتورك.

بحلول عام 2010 باتت حكومة حزب العدالة والتنمية ترعى علاقات جيِّدة مع جميع الدول الكبرى ذات الطابع الإسلامي في الشرق الأوسط، بما فيها المملكة العربية السعودية ومصر وإيران وسوريا وليبيا. وحتى أنَّ حزب العدالة والتنمية قد قام بتعديلات بنَّاءة في تقاليد السياسة الخارجية الكمالية، وذلك من خلال محاولته تحسين علاقات تركيا مع جميع الدول المجاورة، بما فيها اليونان وأرمينيا وسوريا. وكذلك بدأت أنقرة بمغازلة قوى عالمية مثل روسيا والصين، وكانت تأمل في أن تعزِّز تكتيكات القوة الناعمة وضع تركيا كشريك تجاري.

برود في العلاقات بعد الربيع العربي

ولكن الرومانسية التركية العربية انتهت بعد انتفاضات الربيع العربي، التي أدَّت إلى إسقاط الحكومات في تونس ومصر وليبيا واليمن. وباعتبارها مؤيِّدة بكلّ حزم وإصرار للإسلام السياسي، فقد رحَّبت القيادة التركية بانتفاضات الربيع العربي، في حين أنَّ معظم دول الخليج باستثناء قطر كانت تنظر إلى هذه الانتفاضات على أنَّها عامل يزعزع الاستقرار.

أدَّت العلاقات الوثيقة بين الحكومة الإسلامية في تركيا وجماعات الإخوان المسلمين في كلّ من مصر وتونس واليمن وسوريا إلى حدوث خلاف بين أنقرة والدول العربية الأخرى، باستثناء قطر.

وبحسب رأي البروفيسور سلجوق جولاك أوغلو لم يكن هذا التقارب الإيديولوجي مفاجئًا: فمعظم جماعات الإخوان المسلمين أو الحركات السياسية الأخرى ذات التوجُّهات الإسلامية في العالم العربي كانت تُقلِّد حزب العدالة والتنمية التركي في محاولة للوصول إلى السلطة في بلدانها بوسائل ديمقراطية وسلمية.

تَعَمَّق الخلاف بين تركيا والدول العربية وخاصة المملكة العربية السعودية على نحو متزايد لأسباب ليس آخرها أيضًا الانقلاب العسكري في مصر وكذلك الأزمة القطرية. وفي شهر تشرين الأوَّل/أكتوبر 2018، وصلت الأوضاع في آخر المطاف إلى ذروتها بعد اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في إسطنبول.

محاكمة فتيات ونساء عضوات في جماعة الإخوان المسلمين - في 27 نوفمبر / تشرين الثاني 2013.   (photo: Getty Images/AFP)
شبح جماعة الإخوان المسلمين: "أدَّت العلاقات الوثيقة بين الحكومة الإسلامية في تركيا وجماعات الإخوان المسلمين في كلّ من مصر وتونس واليمن وسوريا إلى حدوث خلاف بين أنقرة والدول العربية الأخرى، باستثناء قطر"، مثلما يكتب ستاسا سالاكانين.

 

{الحركات السياسية ذات التوجهات الإسلامية في العالم العربي كانت تقلد حزب العدالة والتنمية التركي في محاولة الوصول إلى السلطة في بلدانها بوسائل ديمقراطية وسلمية.}

وبدلًا من الاستمرار في بناء علاقات وثيقة مع الدول العربية، باتت تركيا اليوم أشدّ منافس للمملكة العربية السعودية ولدولة الإمارات العربية المتَّحدة عندما يتعلق الأمر بالهيمنة الإقليمية وبقيادة العالم السُّني.

يثير تزايد نفوذ تركيا العسكري المخاوف في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتَّحدة ومصر، حيث لا تزال ذكرى الحكم الاستعماري في عهد العثمانيين حيَّة حتى يومنا هذا.

الفرص الضائعة

بيد أنَّ عجز تركيا عن توسيع نفوذها في جميع أنحاء العالم العربي يجبر إردوغان على الحفاظ على علاقات جيِّدة مع المملكة العربية السعودية. لم تتمكَّن تركيا من الحفاظ على اتِّفاقية التجارة الحرّة مع الأردن أيضًا، وهذا خير مثال على الفرص التركية الضائعة. زد على ذلك أنَّ تحسُّن العلاقات بين إسرائيل ودول الخليج يساهم في زيادة مخاوف تركيا من العزلة.

يبقى أن ننتظر كيف ستتغلب تركيا على الأزمة مع السعوديين بسبب مقتل خاشقجي ومدى نجاحها في تحقيق التوازن بين العديد من الأهداف المتعارضة مع دول الخليج العربية التي تظلّ مثل ذي قبل -على الرغم من الاختلافات السياسية العديدة- أهم المستثمرين في تركيا.

تُقدِّر الوكالة التركية لتشجيع الاستثمار والتنمية قيمة الاستثمارات الخليجة في تركيا بنحو تسعة عشر مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل 9.4 في المائة من إجمالي الاستثمارات الأجنبية في البلاد. وفي هذا السياق تعتبر المملكة العربية السعودية سوقًا مهمة للشركات التركية. وبالإضافة إلى ذلك فإنَّ أكثر من نصف مليون سائح سعودي يزورون تركيا كلَّ عام.

يجب على إردوغان فتح فصل جديد

ينظر الكثيرون إلى عجز تركيا عن إقامة علاقات أفضل مع الدول العربية باعتباره ضربة قوية لجدول أعمال القوة الناعمة التركية وأحلامها العثمانية الجديدة.

وضمن هذا السياق، يرى باحث أكاديمي، لا يريد الكشف عن هويته، أنَّ كلًا من رجب طيب إردوغان وأحمد داوو أغلو غير ملتزمين بجدول أعمال عثماني جديد، بل بجدول أعمال وحدوي إسلامي. ويقول إنَّ "هذا الخطاب حول العثمانية الجديدة هو وجهة نظر غربية نمطية ويدل على الجهل". 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : كابوس إردوغان الجيوسياسي - هل يعيد تركيا إلى الحضن الغربي؟

ذكرى الحكم الاستعماري ?????الاتراك اخواننا و لا إستعمار بين الاخوة

مصطفى02.03.2019 | 15:30 Uhr