فتوى: قتل المرأة بدعوى حماية الشرف محرم في الإسلام

ـ دار آمنة ـ مأوى نساء مهددات بقتل بشع في الأردن

المجتمع المدني في الأردن تمكّن من فرض وجود أول ملجأ للنساء المعرَّضات لخطر القتل من قبل أهلهن. قتلٌ تراه دائرة الإفتاء الأردنية من أبشع الجرائم. في "دار آمنة" تحصل النساء على المساعدة والدعم. كلاوديا مينده تسلط الضوء من عمان لموقع قنطرة على هذا المأوى.

تصاب رغدة العزة بالتوتُّر عندما يرنَّ جوَّالها. فقد يكون هذا الاتصال يتعلق بامرأة في حاجة إلى المساعدة: امرأة تطلب حمايتها من عائلتها التي تريد قتلها. ولكن هذا الاتصال جاء الآن من محامٍ يريد الحديث معها حول قضية.

رغدة العزة أخصائية اجتماعية حاصلة على الدكتوراه، تغطي رأسها بحجاب لونه بيج وترتدي بدلة سوداء، تشعر بالراحة بعد ردها على المكالمة وتجلس من جديد على كرسيها. إنها في منتصف الثلاثينات من عمرها، وتدير "دار آمنة"، وهي ملجأ لحماية النساء يقع في ضواحي العاصمة الأردنية عمّان. افتتحت وزارة الشؤون الاجتماعية ملجأ النساء هذا في شهر تموز/يوليو 2018، وفي شهر أيلول/سبتمبر من العام نفسه وصلت الدار أولى طالبات الحماية.

يهدف ملجأ "دار آمنة" إلى إرسال رسالة واضحة تفيد بأنَّ الحكومة جادة في محاربة جرائم القتل باسم شرف العائلة. إذ لا تزال توجد بحسب معلومات هيومن رايتس ووتش من عشر نساء إلى عشرين امرأة يتعرَّضن كلَّ عام لهذا المصير على الرغم من كلِّ الجهود المبذولة: يقوم إخوتهن أو آباؤهن بقتلهن لأنّهن تسببن مثلما يُقال بـ"تلويث" شرف العائلة.

وجرائمن هذه في الواقع ليست جرائمَ حقيقيةً: فقد يكن لديهن طفل من دون زواج، أو ربما يكن ضحية اغتصاب، أو حتى يردن الزواج من رجل ترفضه العائلة. لا تزال تعتقد حتى يومنا هذا أجزاءٌ من المجتمع الذكوري المتأثِّر بتفكير القبلية البدوي بأنَّ الذنب هو ذنب النساء دائمًا، وحتى عندما يكن ضحايا.

حملات توعية فعَّالة

 

دار آمنة - مجتمع مدني أردني يحمي نساء مهددات بالقتل. Foto: Claudia Mende
ضمان الحماية للمرأة الأردنية: يهدف ملجأ "دار آمنة" إلى إرسال رسالة واضحة تفيد بأنَّ الحكومة جادة في محاربة جرائم القتل باسم شرف العائلة. تم حتى الآن إيواء إحدى وثلاثين امرأة تتراوح أعمارهن بين تسعة عشر عامًا وأربعة وأربعين عامًا، من بينهن أربع عشرة امرأة غادرن "دار آمنة" بناءً على طلبهن. وحاليًا تعيش سبع عشرة امرأة هنا في "دار آمنة".

 

ومع ذلك فإنَّ حملات التوعية المنظمة من قِبَل ناشطات حقوق المرأة ومنظمات غير حكومية بدأت تُظهر ببطء تأثيرًا إيجابيًا يتمثَّل في تراجع عدد هذه الجرائم. فقد بدأ المجتمع في إعادة التفكير، حيث يزداد عدد الناس الرافضين لأعمال العنف هذه.

والآن توفِّر "دار آمنة" الحماية للنساء. تقول الأخصائية الاجتماعية رغدة العزة: "بات يمكننا أخيرًا مساعدة النساء بشكل أفضل. بالنسبة لي تعتبر ’دار آمنة‘ هديةً من السماء. وهي بالنسبة لي بمثابة حلم تحقّق أخيرًا". عندما وصلت أوَّل امرأة الدار في شهر أيلول/سبتمبر 2018، كانت هذه لحظة عاطفية بالنسبة لمديرة الدار رغدة العزة، ولا يزال الأمر كذلك بالنسبة لها حتى يومنا هذا عندما تدخل امرأةٌ جديدةٌ الدار - عندما تفتح عينيها وهي مندهشة وتشعر على الفور بأنَّ هذا المكان جيِّد.

تم حتى الآن إيواء إحدى وثلاثين امرأة تتراوح أعمارهن بين تسعة عشر عامًا وأربعة وأربعين عامًا، من بينهن أربع عشرة امرأة غادرن "دار آمنة" بناءً على طلبهن. وحاليًا تعيش سبع عشرة امرأة هنا في ملجأ النساء.

لا تسامح مع "جرائم الشرف"

يشير اسم هذا الملجأ "دار آمنة" في اللغة العربية إلى الأمن والأمان. وهذه الدار يتم تمويلها من قِبَل "الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية" USAID، ويحيط بها سياجٌ مرتفع ويحرسها رجال شرطة بملابس مدنية، فالأمن ضروري هنا. تتقاسم كلَّ غرفة في الدار ثلاثُ نساء، وتوجد كذلك غرفة مشتركة مع مطبخ، ورعاية طبية بالإضافة إلى مكان للعب الأطفال. أثناء قيام رغدة العزة بجولة في الدار، كانت هناك حلّاقةٌ تقص شعر امرأة وتعرض على بعض النساء كيف يتم قص الشعر. وجوه النساء حادة وشاحبة، وضحكاتهن تبدو مكتومة. وحفاظًا على حمايتهن، لا يتحدَّثن إلى الصحفيين.

تقول أسماء خضر من جمعية معهد تضامن النساء SIGI في عمّان: لقد كافحنا فترة طويلة من أجل "دار آمنة". طالبت لعدة إعوام المنظماتُ غير الحكومية الأردنية مثل جمعية معهد تضامن النساء و"ميزان - مجموعة القانون من أجل حقوق الإنسان" بحماية أفضل للمرأة من العنف الأسري. ولفترة طويلة كانت لدى الوزارة تحفُّظات. ثم حصل التحوُّل في عهد وزيرة التنمية الاجتماعية الأردنية هالة بسيسو لطوف، التي لم تعد موجودة في هذا المنصب. ولكن نأمل في أن تحافظ "دار آمنة" على وجودها.

كذلك حدثت في الأعوام الأخيرة تغييراتٌ كثيرة من الناحية القانونية. بعد مناقشات طويلة في مجلس الأمة الأردني، وافق في شهر تموّز/يوليو 2017 نوَّاب البرلمان على حذف المادة رقم ثمانية وتسعين من قانون العقوبات، التي كانت تنصّ على استفادة فاعل الجريمة من الحكم المخفَّف في حال "إقدامه عليها بصورة غضب شديد ناتج عن عمل غير محق وعلى جانب من الخطورة أتاه المجني عليه" - أي في حال إقدام رجل على قتل أنثى من أفراد أسرته بسبب إتيانها عمل غير أخلاقي أو خطير. ولعقود من الزمن كان الجناة يفلتون من ذلك بعقوبات مخفَّفة بشكل لا تتعدى السجن لمدة عامين. ولكن هذا انتهى الآن. وقد صدرت أوَّل أحكام قاسية بالسجن لمدة خمسة عشر عامًا وعشرين عامًا.

 

 

تغيير المعايير الثقافية

أصدرت في نهاية عام 2016 دائرة الإفتاء الأردنية، وهي مؤسَّسة حكومية تفتي في المسائل الأخلاقية من المنظور الإسلامي، فتوًى تُحرِّم قتل النساء بدعوى الدفاع عن شرف العائلة وتعتبره "من أبشع الجرائم". وفي هذه الفتوى شدَّد الفقهاء على أنَّ "قيام أي شخص بقتل قريبته بدعوى حماية الشرف وصيانة العرض، فعلٌ محرَّم شرعًا وجريمة يجب أن يحاسب القاتل عليها".

لكن المعايير الثقافية لا تتغيّر بسهولة. النقاشات في المجتمع بعيدة كلّ البعد بالنسبة لنساء "دار آمنة"، السعيدات فقط لأنَّهن يتمتعن بالأمن وبإمكانهن الحياة بهدوء. تقول الأخصائية الاجتماعية رغدة العزة واصفةً طريقة عملها: "في البداية أشرح لهن حقوقهن. أخبرهن أنَّ بإمكانهن الحضور والذهاب مثلما يردن ولا أحد يحتجزهن في دار آمنة". تخبر النساء اللواتي كثيرًا ما ينحدرن من خلفيات بسيطة بالعروض الموجودة في هذا الملجأ: بإمكانهن أن يتعلمن كيفية استخدام الكمبيوتر وإصلاح الهواتف الذكية. أمَّا من يرغبن أكثر في الأعمال التقليدية، فبإمكانهن أيضًا تعلم الخياطة أو قص الشعر.

ولكن فقط عندما يصبحن جاهزات نفسيًا لذلك. لأنَّ الكثيرات منهن يحتجن أوَّلًا بعض الوقت لجمع قوتهن. فمن الصعب بما فيه الكفاية عليهن تحمُّل حقيقة محاولة أسرهن - آبائهن أو إخوتهن - القضاء على حياتهن. في مجتمع تعتبر فيه الأسرة فوق كلّ شيء، من الصعب للغاية أن تكون المرأة وحدها. تعاني بعض النساء من الشعور بالذنب لأنَّهن يفهمن أنَّ سلوكهن كان غير صحيح. وقد يغرقن بعد ذلك في حالة اكتئاب ويجلسن طيلة أسابيع أمام التلفاز. تحاول رغدة العزة وفريقها إيجاد حلّ للجميع.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة