في إدلب تصعيد خطير بين دمشق وأنقرة - 6 قتلى من جيش تركيا و 13 قتيلاً من جيش نظام سوريا - المرصد

04.02.2020

شهدت محافظة إدلب السورية يوم الإثنين 03 / 02 / 2020 تبادلاً لإطلاق النار بين القوات السورية والتركية، في تطور أوقع قتلى ويُنذر بتصعيد خطير بين الطرفين، في وقت تواصل دمشق بدعم روسي انتزاع مناطق خاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام والفصائل الأخرى في شمال غرب سوريا.

وتسببت غارات روسية الإثنين على مناطق عدة بمقتل 14 مدنياً على الأقل، بينهم ستة أطفال، وفق حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر 2019، تصعّد قوات النظام بدعم روسي حملتها على مناطق في إدلب وجوارها، تؤوي ثلاثة ملايين شخص وتسيطر عليها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وحلفاؤها، وتنتشر فيها فصائل معارضة أقل نفوذاً.

وأعلنت أنقرة الإثنين، في حصيلة محدّثة، مقتل ستة من جنودها بالإضافة إلى ثلاثة مدنيين أتراك يعملون لصالحها، جراء قصف مدفعي شنته قوات النظام ضد قواتها المتمركزة في محافظة إدلب.

وردّت أنقرة سريعاً عبر استهداف مواقع للجيش السوري. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان صباحاً خلال مؤتمر صحافي إن طائرات تركية من طراز "إف-16" والمدفعية قصفت "أهدافاً حددتها أجهزة استخباراتنا".

وأوقع القصف وفق وزارة الدفاع التركية 76 قتيلاً من قوات النظام السوري، فيما أوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أنّ الرد التركي لم يسفر "عن أي إصابة أو ضرر".

إلا أنّ مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن أكّد لوكالة فرانس برس "مقتل 13 جندياً سورياً وإصابة نحو 20 آخرين بجروح في الرد التركي"، الذي طال مواقع عسكرية في جنوب إدلب ومحافظتي اللاذقية وحماة المحاذيتين.

ويُعد هذا التصعيد "المواجهة الأخطر" بين الطرفين منذ بدء التدخل العسكري التركي المباشر في سوريا منذ العام 2016، وفق عبد الرحمن.

وتخضع إدلب لاتفاقات تهدئة عدة بين موسكو الداعمة لدمشق وأنقرة الداعمة لفصائل المعارضة، تمّ التوصل إليها على مراحل في محادثات أستانا ثم في سوتشي.

وقال إردوغان "لا يمكننا أن نقف صامتين بينما جنودنا يستشهدون. سنواصل المطالبة بالمحاسبة". وتوجه إلى موسكو بالقول: "أريد خصوصاً أن أبلغ السلطات الروسية أن محاورنا هنا ليس أنتم بل النظام (السوري) ولا تحاولوا عرقلة عملنا".

وخلال مؤتمر صحافي في كييف التي وصلها الإثنين، وجّه إردوغان  قوله إلى روسيا: "نأمل أن يفي كل طرف بالتزاماته بموجب اتفاقات أستانا وسوتشي، وأن نتمكن من العمل في إطار هذه الالتزامات".

وأوضحت موسكو من جهتها، في بيان عن وزارة الدفاع، أنّ "مجموعة من الجنود الأتراك قاموا بتحركات في (...) إدلب" ليل الأحد الإثنين "من دون إبلاغ روسيا بالأمر، ووجدت نفسها تحت نيران القوات الحكومية السورية التي كانت تستهدف الإرهابيين في منطقة سراقب" في ريف إدلب الجنوبي.

إلا أن وزير الدفاع التركي، الذي تنتشر قواته في 12 نقطة مراقبة في إدلب ومحيطها بموجب اتفاق مع موسكو، ثلاث منها محاصرة من دمشق، أكّد أن أنقرة نبّهت موسكو قبل يوم واحد من نشر جنود أتراك في المنطقة التي استهدفها القصف.

وترسل أنقرة منذ أيام تعزيزات عسكرية إلى شمال غرب سوريا. ودخلت الأحد تعزيزات تعد الأكبر إلى المنطقة، تضم 240 آلية على الأقل من دبابات وناقلات جند وشاحنات، تمركز معظمها في محيط مدينة سراقب التي تخوض قوات النظام منذ أيام معارك في محيطها.

وتسعى قوات النظام للسيطرة على سراقب لموقعها الاستراتيجي كونها تشكل نقطة التقاء بين طريق دولي، يُعرف باسم "إم فايف" ويربط محافظة حلب بدمشق، وطريق استراتيجي ثان يُعرف باسم "إم فور"، يربط محافظتي حلب وإدلب باللاذقية غرباً. وترغب دمشق باستعادة السيطرة على أجزاء من الطريقين خارج سيطرتها.

ويمرّ الطريق الأول في ثلاث مدن رئيسية في إدلب: خان شيخون التي سيطرت عليها قوات النظام صيف 2019، ومعرة النعمان التي دخلتها الأربعاء، ثم سراقب، التي باتت خالية من سكانها وتدور قربها معارك عنيفة.

وتمكنت قوات النظام، وفق المرصد، من التقدّم الإثنين غرب سراقب وقطع الطريق الدولي "إم فور" عند قرية النيرب، لتصبح بذلك على بعد ثمانية كيلومترات جنوب شرق مدينة إدلب.

وأفادت وكالة سانا عن اشتباكات عنيفة في النيرب. وقالت إن تقّدم الجيش أدى إلى "قطع خطوط إمداد الإرهابيين بين مدينتي سراقب وأريحا".

وتزامن ذلك مع غارات روسية وسورية كثيفة تتركزّ خصوصاً على أرياف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي وحلب الغربي، حيث تدور معارك عنيفة منذ أيام.

وقتل تسعة من إجمالي 14 مدنياً بغارة روسية استهدفت سيارة أقلتهم بعد فرارهم من منازلهم من قرية في ريف حلب الغربي.

وشاهد مراسل وكالة فرانس برس جثث القتلى التسعة بينهم أربعة أطفال غطت الدماء وجوههم، وهم موضوعون في أكياس أو جرى لفّهم بأغطية شتوية، قبل أن يتم نقلهم عبر شاحنة صغيرة إلى بلدة أوروم الكبرى المجاورة، حيث تمّ دفنهم.

في غضون ذلك، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن إغلاق ما لا يقل عن 53 منشأة طبية في المنطقة في كانون الثاني/يناير 2020.

ودفع التصعيد منذ كانون الأول/ديسمبر 2019 بـِ 388 ألف شخص إلى النزوح في شمال غرب سوريا باتجاه مناطق أكثر أمناً شمالاً، وفق الأمم المتحدة. وبين هؤلاء 38 ألفاً فروا منذ منتصف كانون الثاني/يناير من غرب حلب. كما قتل أكثر من 260 مدنياً وفق المرصد.

ومنذ سيطرة الفصائل الجهادية والمقاتلة على كامل المحافظة عام 2015، تصعّد قوات النظام بدعم روسي قصفها للمحافظة أو تشنّ هجمات برية تحقق فيها تقدماً وتنتهي عادة بالتوصل الى اتفاقات هدنة ترعاها روسيا وتركيا، كان آخرها اتفاق جرى الإعلان عنه لكنه لم يصمد إلا أياماً.

عضو بالبرلمان الروسي: الوضع في إدلب السورية يضغط بشدة على الاتفاقات مع تركيا

وقال عضو بارز في البرلمان الروسي يوم الثلاثاء 04 / 02 / 2020 إن موسكو قلقة بشدة إزاء الوضع في محافظة إدلب السورية وإن الموقف هناك يضع كثيرا من الضغوط على الاتفاقات بين روسيا وتركيا.

وأدلى قنسطنطين كوساتشيف رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد بالبرلمان الروسي بتلك التصريحات على فيسبوك.

تركيا: تحييد 76 عنصرا من قوات النظام السوري

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار يوم الاثنين عن" تحييد 76عنصرا من قوات النظام السوري في قصف لـ 45 هدفا لها"،بحسب وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية .

كانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت في وقت سابق يوم الإثنين عن مقتل ستة من الجنود الأتراك في قصف مكثف شنته قوات الرئيس السوري بشار الأسد على إدلب شمال غربي سوريا.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الاثنين بمقتل 13 من" قوات النظام السوري" جراء القصف التركي على إدلب وريفي حماة واللاذقية.

ونفذت القوات التركية منذ صباح يوم الإثنين قصفاً صاروخياً مكثفاً على مناطق سيطرة قوات جيش النظام السوري وقوات "سوريا الديمقراطية" في محيط عين عيسى بريف الرقة الشمالي، بحسب ما أورده المرصدالذي يتخذ من بريطانيا مقرا له.

 

ونقلت الأناضول عن آكار قوله أيضا إن القوات المسلحة التركية اتخذت "كل أشكال الإجراءات" في إدلب مضيفا أن أنقرة أخطرت موسكو التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يوم الاثنين إن التطورات في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا صارت "خارج نطاق السيطرة"، وذلك بعد إعلان أنقرة مقتل ستة من جنودها في قصف سوري.

وذكر إردوغان في وقت سابق يوم الإثنين أن بلاده سترد على الهجوم وأنه أبلغ روسيا التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد بأن "عليها التنحي جانبا".

وقال إردوغان، متحدثاً من كييف، إن نحو مليون شخص في إدلب السورية يتجهون صوب الحدود التركية نتيجة لهجوم الجيش السوري المدعوم من روسيا. ( أ ف ب ، د ب أ ، رويترز) 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.