كتاب "الديمقراطية... الجذور وإشكالية التطبيق"

في الحاجة إلى الديمقراطية ونقدها...رؤية عربية

"الديمقراطية نظام مفتوح، يتعلم من أخطاءه ولا يتوقف عن التطور، ولربما يعود سبب ذلك في حد كبير إلى اعترافه بقيمة الفرد، كل فرد، وقيمة ما يمكن أن يقدمه للمجتمع، في حين يقمع مجتمع الاستبداد، الفرد وذكاءه وفطرته ويفرخ لقيم النفاق ولتدين يعتقل الدين وحيويته ويبرر الفساد السياسي".

يعد المفكر السعودي المعروف محمد الأحمري من أهم المدافعين عن قيم الديمقراطية وأولية الحرية في العالم العربي. في كتابه "الديمقراطية.. الجذور وإشكالية التطبيق" لا يناقش الأحمري أهم القضايا المرتبطة بمفهوم الديمقراطية وآليات تطبيقها فقط، بل يقوم بإعادة كتابة تاريخ الفكرة الديمقراطية بشكل يحررها من السردية الغربية، ويجعلها ملكا مشاعا للبشرية جمعاء.

رشيد بوطيب في قراءة نقدية لأبرز أطروحات الأحمري الفكرية الناقدة لثقافة الاستبداد والاستغلال السياسي للدين.

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.