لآيا صوفيا شأن كبير في الإمبراطوريتين البيزنطية المسيحية والعثمانية الإسلامية - من أهم معالم تركيا

08.07.2020

ظل مبنى آيا صوفيا مكانا مهماً للعبادة لدى المسيحيين الأرثوذكس على مدى قرون من الزمن حتى سقطت اسطنبول، التي كانت تعرف حينها بالقسطنطينية، في أيدي الأتراك المسلمين العثمانيين في عام 1453 الذين حولوا المبنى إلى مسجد.

لكنه أصبح متحفا في عام 1934 بعد تأسيس الجمهورية التركية العلمانية الحديثة في عهد مصطفى كمال أتاتورك. ـ

"آيا صوفيا" مسجد أم كنسية أم متحف: صراع حول أحد أجمل معالم تركيا. شاهد الفيديو:

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة