لاجئ من اليمن عبر مصر والجزائر وموريتانيا والمغرب إلى أسوار إسبانيا

مشاهدات لاجئ يمني في بلدان عربية شمال إفريقية على طريق أوروبا

قبل سنتين من عام 2019 خرج الشاب اليمني أمين من بلاده المنكوبة أملاً في الوصول إلى "الفردوس الأوروبي"، لكنه وبعد عبور عدة دول في شمال إفريقيا بقي "عالقاً" في المغرب قبالة البوابة الإسبانية. كيف وثق أمين رحلته على فيسبوك؟ محيي الدين حسين والتفاصيل.

"أعطني وجهاً حديدياً ثم الكمني كما تشاء"، هذا ما يدور في رأس المهاجر اليمني أمين تاكي وهو ملقىً على سريره، حين يستذكر "اللكمات والضربات" التي تلقاها "من أفراد الشرطة المغربية"، كما يكتب على يومياته على فيسبوك.

وصل أمين، 31 عاماً، إلى المغرب قبل شهر بعد رحلة استغرقت حوالي سنتين، بدءاً من العاصمة اليمنية صنعاء مروراً بعدد من البلدان ضمنها مصر وموريتانيا ومالي والجزائر.

ومنذ خروجه من مصر والمهاجر اليمني يكتب ما يحصل معه خلال رحلته على حسابه على فيسبوك تحت عنوان "الرحلة إلى أوروبا"، حيث نشر الجزء الأول منها في منتصف سبتمبر/أيلول 2018، ووصلت حتى الآن إلى الجزء الثاني والعشرين، الذي نشره قبل ثلاثة أسابيع.

"كعجوز يصارع السكري"

ومنذ وصوله حاول مرتين عبور البوابة الإسبانية للوصول إلى مليلية، إلا أن قدمه اليسرى تعرضت للكسر في المرة الثانية. وهذا ما قد يؤخر هدفه في الوصول إلى أوروبا، كما يقول لمهاجر نيوز.

يكتب أمين في يومياته: "عمري واحد وثلاثون سنة، لكنني أبدو عجوزاً يصارع مرض السكري، وهذا ليس بسبب جُرح قدمي فقط، إنما بسبب العجز الذي يفتك بمحاولات إكمال رحلتي".

من بين محاولات أمين دخول منطقة مليلية، محاولة ظهر فيها الشاب اليمني مرتديا لباسا مغربيا وعن ذلك كتب أمين في يومياته على فيسبوك "حاولت أن أدخل منطقة مليلية بلبس المطاوعة (دعاة) المغاربة ولما أوقفني عسكري البوابة المغربي ورأى جوازي اليمني، قال لي: أنت داخل إسبانيا مش داخل على مكة، امشي امشي".

يصف أمين في يومياته حياة اللاجئين الآخرين أيضاً فيكتب: "أبناء بلدي هُنا، لا يعرفون الحقيقة. يجثمون على السجادة، ويُصلّون كي تحملهم أجنحة الملائكة إلى إسبانيا"، ويضيف: "يتعاطى بعضهم الحشيش حتى موعد أذان الفجر، فيذهبون إلى الصلاة في المسجد، يطلب مني أحدهم أن أصلّي معهم كي يغشى الله عيون حرس البوابة عنّا"، في إشارة إلى البوابة الإسبانية.

أما عن بداية رحلته إلى أوروبا فيقول أمين لمهاجر نيوز: "خرجت من صنعاء مع إحدى صديقاتي على أساس أنها زوجتي وتحتاج للعلاج في مصر، فانطلقنا من مطار سيئون (في حضرموت) إلى مطار القاهرة في شهر حزيران عام 2017"، ويتابع الشاب الذي كان يعمل في تجارة المفروشات: "لولا هذه الطريقة لما استطعت مغادرة اليمن بسبب مشاكل مع الحوثيين".

"قطعة قماش مرقعة"

 

لاجئ من اليمن عبر مصر والجزائر وموريتانيا والمغرب إلى أسوار إسبانيا
"أعطني وجهاً حديدياً ثم الكمني كما تشاء": هذا ما يدور في رأس المهاجر اليمني أمين تاكي وهو ملقىً على سريره، حين يستذكر "اللكمات والضربات" التي تلقاها "من أفراد الشرطة المغربية"، كما يكتب على يومياته على فيسبوك.

 

{"أحد اللاجئين طلب مني أن أصلّي معه ومع بقية اللاجئين كي يغشى الله عيون حرس البوابة عنّا"، في إشارة إلى البوابة الإسبانية، كما يكتب اللاجئ اليمني أمين على صفحته في فيسبوك}

 

يصف أمين خروجه من اليمن إلى مصر في يومياته ويكتب: "شكل اليمن من الأعلى مثل قطعة قماش مرقعة، هكذا بدت لي عندما شاهدتها من الطائرة وأنا متجه إلى مصر"، ويتابع: "مع مرور الوقت أصبحت هذه المناظر تشكل لي أزمه نفسية عندما كنت أرى أي مبنى سليم أو إنارة ضوء في شوارع مصر. بحق الله كنت أبكي مثل الطفل الذي تم قتل أمه أمام عينه في تعز (في اليمن)".

وقد أدى النزاع في اليمن إلى أسوأ كارثة إنسانية في العالم وفق الأمم المتحدة، وقتل فيه نحو 10 آلاف شخص. كما أن "هناك 12 مليون شخص مهددون بالمجاعة و3 ملايين نازحين وأكثر من نصف مليون لاجئ"، وفقاً لتصريحات أدلى بها وزير الصناعة والتجارة اليمني محمد الميتمي في كانون الثاني/يناير الماضي 2019.

وبالعودة إلى أمين، فقد قام بعد الوصول إلى مصر بالتسجيل لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أجل إعادة توطينه، وفي وقت الانتظار هذا كان يعد الوجبات اليمنية ويبيعها للناس مستعيناً بالفيسبوك.

أحكام مسبقة تقودها المشاعر

لكن وبعد مرور سنة وثلاثة أشهر من الإقامة في مصر دون الحصول على جواب من المفوضية، كما يشير أمين، قرر الشاب اليمني أن يبدأ رحلته إلى أوروبا لوحده مستعيناً بمهربين.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : مشاهدات لاجئ يمني في بلدان عربية شمال إفريقية على طريق أوروبا

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..اللهم اصلح احوالنا

احمد14.07.2019 | 09:03 Uhr