محادثات السلام في الدوحة

أفغانستان: مباراة دولية سياسية اختبارية مع فريق حركة طالبان

إقدام الولايات المتحدة على الحديث مع حركة طالبان والضغط على الحكومة الأفغانية لإجراء محادثات معها في غياب أي ضمانات معقولة بأن طالبان ستلقي أسلحتها، هو أمر محبط وشديد الترويع على أقل تقدير - تحليل السياسي الهندي شاشى ثارور.

في بطولة كأس العالم لرياضة الكريكيت التي أقيمت في إنجلترا (2019)، قَدَّم فريق أفغاني مقدام يتألف في الأساس من لاجئين سابقين صورة طيبة إلى حد مدهش عن أنفسهم، بما في ذلك في المباريات التي خاضوها ضد فريقي جارتيهما الهند وباكستان. ولكن من المؤسف أننا لا نستطيع أن نقول الشيء نفسه عن فريقين أفغانيين آخرين ــ طالبان والحكومة الأفغانية - التقيا في الدوحة عاصمة قطر في وقت سابق من هذا الشهر للاتفاق على "خريطة طريق إلى السلام".

لم يستطع المسؤولون الأفغان الذين شاركوا في محادثات الدوحة حتى مجرد الزعم بأنهم يمثلون الحكومة، لأن محاوريهم، وهم أعضاء في عصابة قاتلة من المتعصبين، لا يعترفون بالحكومة الأفغانية. وبدلا من ذلك، وُصِف الوفد بطريقة مهذبة على أنه مجموعة من الممثلين من أفغانستان، دون أن يُذكَر من يمثلون على وجه التحديد.

بعد يومين من المحادثات، اتفق المشاركون على ثماني نقاط في إطار قرار مشترك، مما دفع زلماي خليل زاد، الممثل الأمريكي الخاص للمصالحة في أفغانستان، إلى تدوين تغريدة مفادها أن المحادثات "اختتمت بشكل إيجابي للغاية". وقد هنأ المشاركين "على إيجاد أرضية مشتركة".

ربما يكن بوسعنا أن نغفر للمراقبين في الهند - ثاني أكبر دولة تمنح المعونة لأفغانستان بعد الولايات المتحدة - القدر الذي أبدوه من الشك. فقد اتفق الجانبان في الدوحة على "خفض الخسائر في أرواح المدنيين إلى الصِفر". ولكن حتى أثناء اجتماعاتهما، كانت الدماء تراق على "أرضيتهما المشتركة" - أرض أفغانستان - بسبب هجمات وحشية تشنها حركة طالبان، التي رفضت وقف إطلاق النار لعيد الفِطر، وهو عيد المسلمين التقليدي بعد نهاية شهر رمضان.

حوار على وقع إراقة الدماء

ولم يهدأ العنف منذ ذلك الحين، مع تسبب سلسلة من هجمات طالبان في مقتل العشرات وإصابة المئات بجراح في الأيام السابقة. في الأول من يوليو/تموز 2019، قتل محاربو طالبان نحو 40 شخصا في هجوم على مجمع حكومي في كابول. وبعد ستة أيام، نفذت طالبان تفجيرا انتحاريا استهدف مجمعا للاستخبارات في إقليم غزنة وسط أفغانستان مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص وإصابة نحو 180 آخرين بجراح. 

 

سهيل شاهين ، ممثل حركة طالبان في محادثات الدوحة - قطر. (photo: Getty Images/AFP/K. Jaafar)
في الصورة: سهيل شاهين ، ممثل حركة طالبان في محادثات الدوحة. طالبان: "لا محادثات أفغانية-أفغانية إلا بعد إعلان انسحاب القوات الأجنبية": نفت جماعة طالبان يوم الأحد 28 تموز/يوليو 2019 صحة تصريحات صادرة عن مسؤول أفغاني بأن الحكومة والحركة ستعقدان محادثات خلال الأسبوعين التاليين. وكتب سهيل شاهين، المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة، ومقره الدوحة، على موقع "تويتر" يوم الأحد، أنه لن يتم إجراء محادثات أفغانية-أفغانية إلا بعد إعلان انسحاب القوات الأجنبية من البلاد. وكانت الحكومة في كابول شكلت مؤخرا وزارة للسلام في محاولة لتعزيز مساعي السلام. وتجري الولايات المتحدة وحركة طالبان مفاوضات منذ صيف العام السابق عام 2018 الماضي أملا في التوصل لحل سلمي للصراع الأفغاني. د ب أ

 

وفي الهجومين، تضرر عدد من المباني المجاورة، بما في ذلك مدارس في الجوار، مما أدى إلى مقتل وتشويه أطفال. ووفقا لتقرير ضحايا الحرب الأفغانية الذي يصدر أسبوعيا عن صحيفة نيويورك تايمز، كانت حصيلة القتلى في الفترة بين الثامن والعشرين من يونيو/حزيران والرابع من يوليو/تموز هي الأعلى حتى الآن في عام 2019، حيث قُتِل 264 موظفا حكوميا و58 مدنيا.

ولا يُبدي هذا الصراع أي علامة تشير إلى اقترابه من نهايته. يُقال إن ونستون تشرشل كان يقول إن "الحوار أفضل من الحرب"، لكن حركة طالبان أتقنت فن الحديث أثناء القتال. ولم تُخفِ طالبان رغبتها في استعادة الإمارة الإسلامية، التي حكمت أفغانستان ــ وجعلت منها وحشا - في الفترة من 1996 إلى 2001 - إلى أن انهارت تحت وابل من القنابل الأمريكية في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 الإرهابية.

مع هذا الهجوم الناجح على نظام وحشي أثيم، ورثت الولايات المتحدة المشاكل التي حاول الروس حلها خلال احتلالهم الكارثي لأفغانستان طوال الفترة من 1979 إلى 1989. مع رحيل الاتحاد السوفييتي، انغمست أفغانستان في سنوات من الحرب الأهلية والاقتتال حتى بين الأشقاء. ثم بلغت تلك الأحداث أوجها باستيلاء حركة طالبان على السلطة وفرض حكم ديني إسلامي صارم على البلاد، والذي شهد العديد من عمليات الإعدام، وبتر الأطراف، والرجم. 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.