مدير وكالة الأونروا يعلق الأمل على بايدن

أسوأ أزمة مالية للاجئين الفلسطينيين بسبب ترامب

دخلت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) في أزمة مالية حادة، إثر قطع الرئيس ترامب عام 2018 كامل المساهمة الأمريكية (أكثر من 300 مليون دولار سنويا: نحو ثلث ميزانية الأونروا السنوية الأساسية). الصحفي الألماني كيرستن كنيب ينقل لنا أبرز مخاوف مفوض عام الوكالة فيليب لازاريني.

تواجه وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأوسط (الأونروا) أزمة مالية حادة قد تكون الأسوأ في تاريخها.. أزمة قد تؤدي إلى "كارثة" في قطاع غزة وتزيد من "انعدام الاستقرار" في لبنان.

كان المفوض العام للوكالة فيليب لازاريني قد أعلن (في تشرين الثاني/نوفمبر 2020) عن نقص في التمويل يقدر بسبعين مليون دولار، ما يعرض قدرتها على دفع رواتب الموظفين كاملة في شهري تشرين الثاني/نوفمبر 2020 وكانون الأول/ديسمبر 2020 للخطر.

لازاريني أكد في تصريحات صحفية على أنه "ليس من مصلحة أحد تعليق عمل المدارس وتعطل الخدمات الصحية (في غزة)، في الوقت الذي يصاب الناس فيه بالوباء"، مضيفاً أنها "ستكون كارثة كاملة".

وفي حوار مع دويتشه فيله قال المفوض العام لوكالة (الأونروا) فيليب لازاريني إن "الوكالة لديها حالياً أقل الموارد المالية منذ سنوات، حتى أنها أقل من ميزانية 2018"، معرباً عن أمله الشديد في أن يتحسن الوضع المالي.

وأضاف: "نقوم حالياً بكل ما في وسعنا للحفاظ على عمل الأونروا. ومع ذلك، إذا لم تصل الأموال التي نحتاجها، فهذا يعني أنه لم يعد بإمكاننا تقديم خدماتنا. ونحن نريد ألا نصل إلى هذا الموقف قدر الإمكان".

اتهامات بالفساد في الوكالة

الجدير بالذكر أن لازاريني عُين في منصبه في آذار/مارس 2020، بعدما اضطر سلفه إلى الاستقالة أواخر عام 2019 بسبب اتهامات بسوء الإدارة دفعت المانحين الرئيسيين إلى وقف دعمهم.

وفي هذا السياق قال لازريني لـ دويتشه فيله إن هذا الأمر قد انتهى، "فهناك الآن إدارة جديدة وتم إنشاء العديد من الجهات الرقابية، كما تأسست عدة مبادرات لضمان الشفافية من الآن فصاعدًا".

 ويؤثر نقص التمويل الحاصل على 28 ألف موظف معظمهم من اللاجئين، في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وقطاع غزة ولبنان والأردن. لكن عوامل عدة تزيد الوضع خطورة في قطاع غزة حيث يعيش مليونا شخص، مع معدلات بطالة تزيد عن 50 في المئة وخفض السلطات لرواتب الموظفين في القطاع العام بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

 

مقر الأونروا في غزة - الأونروا تحذر من كارثة بسبب نقص الدعم الدولي لملايين اللاجئين الفلسطينيين.
الأونروا تحذر من كارثة بسبب نقص الدعم الدولي لملايين اللاجئين الفلسطينيين: على جو بايدن يتعلق أمل إعادة التمويل الأمريكي (أكثر من 300 مليون دولار سنويا أي تقريبا ثلث الميزانية السنوية الأساسية لوكالة الأونروا) الذي قطعه ترامب بالكامل عام 2018. تدير منظمة الأونروا مدارس وتقدم خدمات صحية ومساعدات مالية لنحو 5,7 ملايين لاجئ فلسطيني: "يعتمد هؤلاء السكان بشكل كامل على المساعدات الدولية". ويؤثر نقص التمويل أيضا على 28 ألف موظف معظمهم من اللاجئين: في قطاع غزة، وفي الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين، وفي لبنان والأردن.

 

 "وضع مخيف"

 لازاريني أكد لدويتشه فيله أن نقص التمويل يتعلق بشكل أساسي بالتعليم المدرسي الذي توفره الوكالة لنصف مليون فتى وفتاة، بالإضافة إلى الرعاية الصحية وتأمين الطعام والتخفيف من عواقب وباء كورونا.

 يذكر أن وكالة أونروا تأسست عام 1949، وهي تدير مدارس وتقدم خدمات صحية ومساعدات مالية لنحو 5,7 ملايين لاجئ فلسطيني. وتعتبر الأونروا الجهة الثانية المشغلة في قطاع غزة -الذي تديره حركة حماس- إذ يعمل مع الأونروا نحو 13 ألف شخص في القطاع.

 وأوضح لازاريني في تصريحات صحفية سابقة أن "هؤلاء السكان يعتمدون بشكل كامل على المساعدات الدولية"، محذرا من أن تعليق برامج الوكالة يمكن أن يعود بالأثر الاقتصادي والأمني "المدمر"، معرباً عن مخاوفه من أن "يتكرر الأمر نفسه وبسهولة مع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان".

 ويقيم أكثر من 200 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان، وبحسب المفوض العام فإن حقهم في العمل والتملك مقيد. ويواجه لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية (1975-1990)، وارتفاع لمعدلات الفقر والبطالة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة