من العالم الافتراضي إلى الواقع

فيسبوك.. دليل اللاجئين للحياة في ألمانيا

تنتشر على صفحات الفيسبوك عشرات المجموعات المغلقة والمفتوحة، التي تقدم خدمات متنوعة للاجئين. لكن هل تساهم وسائل التواصل الاجتماعي فعلاً في تسهيل حياة اللاجئ في ألمانيا؟

"لم أكن أعلم شيئاً. عندما وصلت في آواخر عام 2015 إلى ألمانيا، ماذا يجب أن أفعل؟ كيف أقدم أوراقي؟ وما هي الإجراءات المتّبعة؟ لكن طرح سؤال واحد على مجموعة للسوريين في ألمانيا كانت كفيلة بتلقي عشرات الردود التي شرحت لي الوضع".

هكذا يشرح سليم تجربته مع الصفحات الخدمية المنتشرة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" والتي تعمل على مساعدة اللاجئين لتبادل خبراتهم في التعامل مع القوانين والحياة في ألمانيا، نظراً لصعوبة اللغة بالنسبة للقادمين الجدد.

لم تبدأ القصة منذ لحظة الوصول إلى ألمانيا، إذ ساهمت صفحات عديدة في إعطاء اللاجئين الذي سلكوا طريق البحر والبر تعليمات لكيفية الوصول. لكن هنا بعد وصولهم إلى ألمانيا كان على اللاجئين البحث عمّن يأخذ بيدهم إلى بر الأمان، فوجدوا في الموقع الأرزق ضالتهم.

المزيد في المقال التالي...

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.