نموذج المجتمع الليبرالي لدى الفيلسوف اللبناني المعاصر ناصيف نصار

فلسفة عربية سياسية من شأنها تهذيب الشعبوية الغربية؟

في زمن الشعبوية الأوروبية هل آن أوان أن يستفيد القارئ الأوروبي -الناطق مثلاً بالألمانية- من فلسفة سياسية عربية معاصرة ناضجة حول نموذج المجتمع الليبرالي؟ الفيلسوف اللبناني ناصيف نصّار رأى في الانحلال الطائفي وتجارب الظلم ببلاده مناسبةً لإعادة التفكير الجذري في مسألة السياسة برمتها، مكرساً حياته في البحث عن نظام عادل داخل لبنان وخارجه. الباحث ميشائيل فراي كتب بالألمانية كتابًا مشوّقًا يتيح مدخلًا لأعمال ناصيف نصّار لأول مرة بلغةٍ أوروبية. سونيا حجازي لموقع قنطرة.

يتوجّب على كلّ من يقدّم "أطباقّا غذائية" من الفلسفة غير الأوروبيّة أن يُحضِّر "ملاعق أكل الطعام" المناسبة، وإلّا فإنّه سيتعذّر على الجميع باستثناء قلّةٍ قليلةٍ من الخبراء فهم ما يحدث ومعرفة الأفكار السائدة هنالك، وذلك لغياب الأدوات الضروريّة.

ولهذا يطرح ميشائيل فراي في الصفحات الأولى لكتابه "ليبراليّة المصلحة العامة" سؤالًا عامّا: كيف على المرء أن يقرأ الفلسفة العربيّة المعاصرة؟

ويعرّف فراي في كتابه بفيلسوفٍ مجهولٍ لدينا في ألمانيا، وذلك على الرغم من تأليفه لأعمالٍ ضخمة شهدت تفاعلًا واسعًا في المنطقة العربيّة:

إنّه ناصيف نصّار، المولود سنة 1940، والذي شغل منصب أستاذ الفلسفة في الجامعة اللبنانيّة حتى خروجه للتقاعد سنة 2005. وقد عاد نصّار بعد حصوله على درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة السوربون إلى بلده الأم لبنان سنة 1967، ومنذ ذلك الحين صار يكتب مؤلّفاته باللغة العربيّة عِوَضًا عن الفرنسيّة.  

الغلاف الألماني لكتاب ميشائيل فراي: "ليبراليّة تراعي المصلحة العامّة. الفلسفة السياسيّة لناصيف نصّار في السياق اللبناني".  Verlag Velbrück
"لقد صدر كتاب فراي في وقتٍ يخوض فيه لبنان معركةً من أجل توزيعٍ عادلٍ للسلطة وهو يشهد كذلك تشكيكًا مبدئيًّا في نظام التمثيل الطائفي (المحاصصة الطائفية). والوقت مناسبٌ الآن ليتعرّف القارئ الناطق بالألمانيّة على مفكّر لبناني قد أنتج أعمالًا ناضجةً تتناول مسائل الديمقراطيّة والليبراليّة والعدل، وهي أعمالٌ يجري تقديمها للمرّة الأولى بإحدى اللغات الأوروبيّة"، كما تكتب سونيا حجازي حول كتاب الباحث ميشائيل فراي الصادر باللغة الألمانية: "ليبراليّة تراعي المصلحة العامّة. الفلسفة السياسيّة لناصيف نصّار في السياق اللبناني".

ولقد كان لأجواء التفاؤل السياسي السائدة في الستينيّات تأثيرٌ -على ذلك الكاتب الشاب- أشد جاذبيّةٌ من البحث عن مستقبلٍ وظيفيٍ في الغرب. وقد زاول في بيروت مهمّة التدريس الأكاديمي في الجامعة، وفي الوقت ذاته مهمّة تكوين وتأهيل مدرّسي مادة الفلسفة، حيث كان للجدل القائم حول تمكين تلامذة المدارس من التفكير الذاتي في دول الشرق الأوسط الخارجة لتوّها من الاستعمار، ارتباطٌ شديدٌ بإرساء البرامج التعليميّة داخل أسوار الجامعات.

وقد أصبح نصّار ناقدًا نشيطًا مناوئًا لكل الرؤى المنغلقة للعالم وفيلسوفًا سياسيًّا لا تزال مؤلّفاته تُنشر إلى يومنا هذا لدى كبريات دور النشر العربيّة.

الفلسفة واختبار الخطوط الحمراء

يستشهد فراي بمقولةٍ لزميله المغربي الفيلسوف محمّد المصباحي والتي يصف فيها هذا الأخير الفلسفةَ بأنّها مثل "المشاغِبة" التي دائمًا ما تتلمّس الخطوط الحمراء، مثلها في ذلك مثل جماهير المتظاهرين في المنطقة العربية. ولقد استطاع ميشائيل فراي توثيق حيويّة ومباشرة الجدل الفلسفي في المنطقة عبر عديد الإحالات المشوّقة لوسائل إعلامٍ عربيّةٍ، سواء أكانت رقميّةً أم مطبوعة.

وهو ينوّه كذلك بالأصوات المتنوّعة من بيروت إلى الدار البيضاء والتي أصبحت اليومَ تعطي لنفسها قدرًا أكبر من الثقة والاحترام، وذلك على خلاف ما تلاقيه تلك الأصوات خارج المنطقة العربيّة في أحيانٍ كثيرة. ففي عام 2018 قام معهد العالم العربي بباريس بالاشتراك مع الجامعة الأنطونيّة ببيروت بتكريم ناصيف نصّار على مجموع أعماله التي أنجزها طيلة حياته.

ويستعرض فراي بدايةً في كتابه بشكلٍ مفصّل اثني عشر مؤلَّفًا بالإضافة لستّ مجموعات مقالاتٍ للكاتب اللبناني. وهذا في حدّ ذاته عملٌ مبهرٌ يستحقّ أن يُقرأ الكتاب من أجله لا غير. وقد وُفِّق ميشائيل فراي في رسم خطوطٍ عريضةٍ تسهّل على القارئ الغوص في رحاب هذا العمل وفهمه.

ويَخلُص فراي لنقطتين جوهريتين في أعمال نصّار: الأولى وهي تجاوز الفكر الأيديولوجي والذي يؤدّي مرّة بعد أخرى بالمجتمعات للحضيض السياسي، والثانية مسألة البحث عن نظامٍ عادل. وقد برزت المسألة الأخيرة خاصّة بعد صدور كتاب نصّار "منطق السلطة: مدخل إلى فلسفة الأمر" سنة 1995.

التحلّل الطائفي للمجتمعات في دائرة الضوء

ويبيّن فراي النقاط التي يتواصل فيها فكر نصّار مع الفلسفة المعاصرة وكيف أنّ إنتاجه الفكري يطرح في ذات الوقت أسئلةً وجوديّةً تشغل الجميع: "رأى كلٌّ من نصّار وهوبز الانحلال الطائفي لمجتمعيهما وتجارب الظلم الحاصل فيهما مناسبةً لإعادة التفكير الجذري في المسألة السياسيّة برمّتها".

وهو يقارن كذلك منطلقات نصّار مع مفهوم سلعنة المجتمع لهلموت بلسنر مقابل التوجّه الفكري الطائفي للجماعة (بلسنر).

 

 

ولا يسع المرء إلّا أن يتمنّى لكِتاب فراي أن يطّلع عليه الفلاسفة وكذا علماء الاجتماع الألمان. أم أنّه كتابٌ مفرطٌ في تخصّصه؟ وبماذا يستطيع مؤلِّفٌ عربيٌّ أن يدلي بدلوه في مسألة الجدل الحاصل بين المملكة المتّحدة وأوروبا؟

ويرى ميشائيل فراي بأنّ هذا التفاعل ليس مجرد أمنيةٍ علميّةٍ فحسب، بل هو أمرٌ ضروريٌّ من أجل التفاهم "حول الطبيعة الملزِمة للمصطلحات العابرة للثقافات مثل العدل والتسامح والحريّة وبعض الحقوق المعيّنة"، وذلك في عصرٍ يشهد انتشارًا متسارعًا للعولمة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة