وباء كوفيد-19 في سوريا

هل يصبح فيروس كورونا كارثة في سوريا خصوصا في معتقلات النظام؟

المعطيات تشكك في استثناء فيروس كورونا لسوريا، فنظام الأسد مدعوم من عشرات آلاف المقاتلين من إيران، البلد المتصدر لدول الشرق الأوسط من حيث عدد الإصابات بالفيروس. كما أعلنت باكستان أن الإصابات الأولى فيها تعود لستة مقاتلين من مليشيا لواء "زينبيون"، ممن عادوا إليها من مناطق النظام السوري. الصحفية الألمانية آنا فلايشر تسلط الضوء لموقع قنطرة على خلفيات تفشي وباء كوفيد-19 في سوريا وعلى تحذيرات من كارثة اجتياح فيروس كورونا للمعتقلات السورية.

تنهمك كل دول العالم تقريباً في تطوير خطط طوارئ لحماية مواطنيها من فيروس كورونا، وتعمل على اتخاذ إجراءات للحد من انتشاره. وحده نظام الأسد من أنكر حتى تاريخ [22 آذار/مارس 2020] وجود حتى ولو حالة إصابة واحدة بهذا الفيروس في سوريا. وقد تباهت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" بتأكيد منظمة الصحة العالمية هذه المعلومات.

غير أن وزير الصحة السوري ما لبث أن أعلن في 22 آذار/ مارس 2020 عن أول إصابة بفيروس كورونا في سوريا، ما وضع حداً لحالة الإنكار هذه. وفي نهاية المطاف، أعلن النظام السوري عن إغلاق كافة المعابر البرية السورية مع لبنان ابتداءً من 23 آذار/ مارس 2020 أمام حركة القادمين، بمن فيهم حاملو الجنسية السورية، مع الإبقاء على حركة شحن البضائع شريطة إخضاع السائقين لفحوصات طبية.

هناك من المعطيات ما يجعل من المشكوك فيه القول بأن انتشار المرض يستثني سوريا بالذات. فنظام الأسد مدعوم من قبل عشرات الآلاف من المقاتلين الإيرانيين القادمين من إيران، أي من الدولة التي تتصدر دول منطقة الشرق الأوسط من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، بعد أن تجاوز عدد المصابين فيها 20 ألف إصابة، بالإضافة إلى 1550 حالة وفاة بسببه. كما أعلنت السلطات الباكستانية أن الإصابات الأولى في البلاد تعود لستة مقاتلين من مليشيا لواء زينبيون، ممن وصلوا لتوهم إلى باكستان عائدين من مناطق النظام السوري.

نظام صحي متدهور في سوريا

 

شعار منظمة الصحة العالمية. Foto: AP
منظمة الصحة العالمية حذرت من أن قدرة الدولة السورية على التعامل مع انتشار سريع لفيروس كورونا محدودة: قالت وزارة الصحة السورية يوم الأحد 29 / 03 / 2020 إن سيدة توفيت بعد دخولها المستشفى وتبين بعد إجراء الاختبار أنها كانت تحمل فيروس كورونا لتصبح بذلك أول حالة وفاة بالفيروس تسجل في سوريا. وقالت سوريا إن حالات الإصابة المسجلة ارتفعت من خمس إلى تسع حالات حتى هذا التاريخ لكن مسعفين وشهودا يقولون إن هناك المزيد. ويقول منشقون عن الجيش السوري إن ضباطا كبارا في الجيش أخذوا إجازة في الأيام الماضية وصدرت أوامر لهم بعدم الاختلاط بالفصائل التي تدعمها إيران. ويتوافد آلاف الزوار الشيعة على سوريا لزيارة ضريح السيدة زينب في دمشق، في منطقة تضم كذلك المقرات الرئيسية للفصائل المسلحة المدعومة من إيران. وقال مسؤولون في قطاع الصحة العراقي يوم الأحد 29 / 03 / 2020 إن فحوصا أثبتت إصابة بعض الزوار الشيعة العائدين من سوريا بفيروس كورونا، مما يثير مخاوف من أن مثل هذه الزيارات قد تكون مصدرا لانتشار أوسع للمرض.

 

وضمن هذا السياق، ينذر وضع القطاع الصحي في سوريا المتدهور بالخطر. فبحسب بيانات الأمم المتحدة غادر ما تصل نسبته إلى 70% من العاملات والعاملين في قطاع الصحة في سوريا عملهم، وبحلول نهاية العام المنصرم 2019 كانت ما نسبته فقط 64% من المستشفيات و52% من مراكز الرعاية الصحية الأولية في سائر أنحاء سوريا تعمل بكامل طاقتها. ولذا، فإن هذا البلد على وجه الخصوص غير مستعد لمواجهة أي جائحة أو وباء.

ووفقاً لما ذكرته ليلى حسو من شبكة حراس الطفولة، تحتوي المناطق السورية غير الخاضعة لسيطرة النظام السوري فقط على 200 سرير للعناية المركَّزة مزودة بأجهزة التنفس الاصطناعي، وهي ممتلئة فعلياً عن بكرة أبيها بمرضى حالات أخرى من غير المصابين بالفيروس.

وتضع استراتيجية مواجهة انتشار فيروس كورونا، المتأخرة والبعيدة عن الواقع بصورة واضحة للعيان، حياة السكان المدنيين على المحك، سواء أكان ذلك في مناطق النظام أم خارجها. وقد دفع الصراع المستمر في سوريا ملايين السوريات والسوريين إلى النزوح داخل الأراضي السورية، حيث يقاسي أربعة ملايين منهم حالياً من ظروف حياتية صعبة في محافظة إدلب شمال غرب البلاد، في مخيمات بدائية نُصبت على وجه السرعة تفتقر إلى خدمات النظافة.

"هل ينبغي علينا حقاً غسيل أيدينا!؟ كثير من الناس هنا يعيشون في العراء ولا يستطيعون حتى تأمين فرصة استحمام واحدة لأطفالهم أسبوعياً !"، يقول فادي مسحر مدير مؤسسة مرام للإغاثة والتنمية في إدلب لصحفية نيويورك تايمز.

إدلب في مصيدة فيروس كورونا

ومن الصعوبة بمكان إجراء اختبار الإصابة بفيروس كورونا في إدلب في الوقت الراهن. وإن كان بالإمكان إرسال عينات لفحصها في المختبرات التركية، إلا أنه، نظراً للظروف الراهنة التي دفعت مليون شخص خلال الأشهر السابقة للتدفق على الحدود التركية، لا يمكن التعويل على مساعدة كبيرة من هذا القبيل.

 

مخيم للنازحين في إدلب - سوريا. Foto: picture-alliance/AA
أزمة كورونا فاقمت معاناة السوريين - المرصد السوري: أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الأزمة التي يعيشها العالم مع انتشار فيروس كورونا، زادت من معاناة السوريين في الداخل. وأشار المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له، في تقرير له يوم الإثنين 30 / 03 / 2020، إلى أن الأزمة الاقتصادية تفاقمت بفعل إغلاق المعابر ونقص الدعم، وقلة الموارد المتاحة في مختلف مناطق سيطرة أطراف النزاع. ولفت إلى أن هذا "يهدد بمزيد من الويلات للسوريين الذين لا يكادون يخرجون من أزمة حتى يسقطون في غيرها". وأشار على سبيل المثال إلى أن البعض في شمال إدلب رفعوا إيجارات المنازل التي تلجأ إليها العوائل التي تشردت إلى الحدود السورية التركية، هربا من عمليات النظام في مناطقها جنوب وشرق إدلب وشمال حماة وغرب حلب. كما رصد ارتفاعات كبيرة في أسعار الخيام والمواد الغذائية والتجارية.

 

وقد ذكر هيدن هالدورسون، أحد الناطقين باسم منظمة الصحة العالمية في جنوب تركيا، يوم الأربعاء [19 آذار/ مارس 2020]، أنه من المتوقع وصول معدات اختبار الإصابة بالفيروس إلى إدلب خلال الأسبوع التالي، إلا أن المعلومات عن كمية هذه المعدات وعن موعد وصولها بقيت مجهولة. وقد علل هالدورسون سبب التأخر في إرسال معدات الاختبار بأن منظمة الصحة العالمية توزع هذه المعدات على السلطات الحكومية في كل بلد، إلا أن شمال غرب سوريا تعد منطقة بلا حكومة.

وتشدد ليلى حسو أيضاً على أن النقص يشمل في المقام الأول مستلزمات أولية مثل الأقنعة الواقية والقفازات ومواد التعقيم. بالإضافة إلى حقيقة أن كثيرين من الفقراء غير قادرين على البقاء في المنزل ومضطرون للعمل لكسب ما يسد رمقهم. وتضيف حسو: "إن أكبر مخاوفنا حالياً تدور حول الأطفال ممن قد تصاب عائلاتهم بهذا المرض، فمن سيهتم بهم حال مرض الوالدين أو حتى وفاتهما؟".

خطر كورونا في معتقلات النظام السوري

وفي حين ينحدر وضع النازحات والنازحين في الداخل السوري إلى الأسوأ، لا ننسى وجود فئة أخرى مستضعفة للغاية من البشر في سوريا، هم المعتقلات والمعتقلون في سجون الأسد. وتحذر منظمة هيومن رايتس ووتش بأن الظروف اللاإنسانية في معتقلات النظام السوري قد تجعل تداعيات فيروس كورونا أسوأ بكثير. فالسجون المكتظة تماماً، ضمن ظروف صحية وطبية سيئة لدرجة يعجز عنها الوصف، تمثل بيئة مثالية لانتشار الفيروس بسرعة شديدة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة