الإسلاموي الألماني إيريك براينيجر، الصورة: د.ب.ا
برامج تأهيلية للمساعدة في الخروج من الأوساط الإسلاموية:

محدودية البدائل واختلاف الآراء

تتنامى لدى الخبراء المختصين بشؤون الإسلام السياسي والموظفين الألمان العاملين في هيئة حماية الدستور التقديرات بأنه لا يمكن تجفيف منابع التطرف الإسلاموي من خلال الإجراءات الأمنية وحدها. ومع ذلك لا يوجد توافق على شكل المساعدات الإرشادية والوقائية والتأهيلية التي يمكن توظيفها من أجل مساعدة المتورطين في الخروج من أوساط الإسلامويين. ألبريشت ميتسغر يلقي الضوء على هذا الموضوع.

الإسلاموي الألماني إيريك براينيجر، الصورة: د.ب.ا
خيارات محدودة وبدائل ضيقة...جدل في أوساط الخبراء الألمان حول السبل الممكنة لمساعدة المتورطين في الخروج من أوساط الإسلامويين

​​ من الممكن أن يتغيَّر الناس، ولذا من الممكن أن يعود متطرِّف ما وبغض النظر عن توجّهاته بعد عملية إعادة تأهيله وتغيير فكره إلى أحضان المجتمع المدني. ولكن ذلك يحتاج في بعض الأحيان إلى وجود دعم من المحيط الخارجي، من أجل إنهاء هذه العملية بنجاح. فمن الممكن أن يكون الأمر خطيرًا بالنسبة للمتراجعين الذين يريدون ترك رفاقهم السابقين في الجماعات المتطرِّفة. وعلاوة على ذلك فهم يكونون بحاجة إلى آفاق مستقبلية لما يمكن أن يحصل بعد تراجعهم عن التطرّف.

ومَنْ يتعلَّق بالإيديولوجيات المتطرِّفة، يتحرَّك غالبًا في أوساط متآمرة، يدعم أعضاؤها بعضهم بعضًا على المستوى المادي والعقائدي. ومَنْ يترك مثل هذه الأوساط، يحتاج إلى بدائل. ولذلك توجد منذ فترة طويلة برامج لتأهيل اليمينيين المتطرِّفين ومساعدتهم في الخروج من أوساط التطرّف؛ ومن المفترض أن تُقدِّم لهم هذه البرامج الحماية من احتمال تعرّضهم لأعمال انتقامية من قبل المنزعجين من النازيين الجدد والمساعدة في بناء حياة جديدة.

وحتى الآن لا توجد مثل هذه البرامج من أجل الإسلامويين؛ إذ إنَّ ظاهرة الإسلام السياسي تعتبر جديدة في ألمانيا بالمقارنة مع الجماعات اليمينية المتطرِّفة التي تمارس نشاطها منذ أربعين عامًا، في حين أنَّ الإسلامويين يمارسون نشاطهم وخاصة بشكله العنيف فقط منذ فترة قصيرة نسبيًا.

البحث عن برامج إعادة تأهيل خاصة

وحاليًا تثير الاهتمام القضية المرفوعة ضدّ ما يعرف باسم "خلية زوارلاند" التي تتم محاكمة أعضائها في مدينة دوسلدورف الألمانية بتهمة تخطيطهم قبل نحو عامين للقيام بهجمات بمواد متفجِّرة على منشآت ومصالح أمريكية. والمتَّهمون في هذه القضية اعترفوا بالتهم الموجَّهة لهم، كما أنَّهم مكَّنوا المحقِّقين من الاطِّلاع على الأوساط الإسلاموية المستعدة لاستخدام العنف في ألمانيا.

وكذلك أعلن المتَّهم الرئيسي في هذه القضية، فريتس غيلوفيتس، أنَّه يريد بعد أن يمضي فترة عقوبته تكوين أسرة والعيش على نحو يتناسب مع قواعد الإسلام وتعاليمه. ولكن لو أنَّه تمكَّن في السابق من الخروج من هذا الوسط المتطرِّف، لكان باستطاعته تجنّب عقوبة السجن. وتوجد حاليًا على المستوى الحكومي وغير الحكومي العديد من المبادرات من أجل إرشاد الشباب مثل غيلوفيتس إلى طريق الخروج من الدوائر الإسلاموية المتطرفة. ولكن كلّ ذلك ما يزال في طور التأسيس، ويوجد في هذا الإطار نوع من "العصف الذهني"، مثلما يصف ذلك أحد المراقبين.

​​ ولكن من المفترض على المدى المتوسِّط أن تنفذ برامج للمساعدة في الخروج من الأوساط الإسلاموية، يمكن مقارنتها بتلك الموجودة على أرض الواقع من أجل إعادة تأهيل اليمينيين المتطرِّفين. ولكن السؤال هو ما مدى فعالية هذه البرامج وهل يمكن للإسلامويين الذين كانوا يعيشون في عالم منغلق أن يتأثَّروا بها. وفضلاً عن ذلك يُطرح السؤال عن نوعية الاختلافات الموجودة بين اليمينيين المتطرِّفين وبين الإسلامويين، وكيف تنعكس هذه الاختلافات في الجهود التي سيتم بذلها بغية حملهم على الخروج من هذه الأوساط.

وهناك منظمة لديها تجارب وخبرات في هذا المجال، اسمها "مخرج- ألمانيا" Exit Deutschland. وهذه المنظمة تعمل بالتعاون مع أشخاص كانوا في السابق من النازيين الجدد، وخلَّفوا ماضيهم وراءهم وصاروا الآن يساعدون اليمينيين المتطرِّفين في تسهيل عملية خروجهم من أوساط التطرّف. ويبدأ ذلك في الإرشاد المهني ويمتد ليشمل تقديم الدعم والمساعدة في تغيير مكان السكن الذي من الممكن أن يصبح ضروريًا في الحالات الحساسة. ومن المعروف أنَّ اليمينيين المتطرِّفين لا يشتكون عندما يتعلق الأمر باستخدام العنف.

ومنذ فترة غير بعيدة أصبحت منظمة "مخرج- ألمانيا" تتوجَّه ببرامجها أيضًا إلى أناس تورطوا في أوساط إسلاموية متطرفة، ولكن على مستوى أقل. وتقدِّم المساعدة للإسلامويين في برنامج اسمه "مخرج لمساعدة الأسرة". وكلاوديا دانتشكه Claudia Dantschke، الخبيرة المختصة بشؤون الإسلام السياسي ضمن هذا البرنامج تقول: "حتى الآن لا يوجد خارجون من الأوساط الإسلاموية، يمكن أن يتعاونوا معنا". وتضيف: "نحن نقدِّم في البدء المشورة للأسر التي تلجأ إلينا عندما ينضم أحد أبنائها إلى مجموعات إسلامية متطرفة".

التخفيف من حدة التطرّف بدلاً من الخروج

وكثيرًا ما يلجأ إلى هذه المنظمة أشخاص اعتنقوا الإسلام، وكذلك أشخاص هم في الأصل مسلمون. وتقول كلاوديا دانتشكه إنَّه حتى الآباء المسلمين المتديِّنين يأتون إلى منظمتنا وتضيف: "وهم يبحثون عن المساعدة في مجال غير إسلامي، ونحن نستطيع في هذا الصدد سدّ فجوة. ولا ينبغي دائمًا أن تتدخَّل على الفور هيئة حماية الدستور". وحتى الآن لا توجد لدى منظمة "مخرج- ألمانيا" تجربة مع الإسلامويين المستعدين لاستخدام العنف. وتقول دانتشكه: "حتى الآن لم نتعامل قطّ مع الإرهاب، بيد أنَّنا سنقدِّم المساعدة أيضًا في هذا المجال، عندما يتم طلب المساعدة منا".

وترى الخبيرة في شؤون الإسلام السياسي أنَّ هناك مشكلة فيما يتعلَّق باستعداد الإسلامويين المبدئى للخروج من أوساط التطرّف، وتقول: "يوجد هنا مستوى دعائي من الصعب كسره؛ فهؤلاء الأشخاص متديِّنون، وهم يعتبرون أنفسهم مسلمين، كما يتم إدخال الرعب في نفوسهم والإيحاء لهم بأنَّهم سيتركون الإسلام في حال أداروا ظهورهم لهذه الجماعة".

​​ وحسب رأي بيرند فاغنر Bernd Wagner، مؤسس منظمة "مخرج- ألمانيا"، فإنَّ ميثاق الشرف يلعب لدى الإسلامويين دورًا أكبر وأهم مما هي عليه الحال لدى اليمينيين المتطرِّفين. أما بينّو كوبفر Benno Köpfer من هيئة حماية الدستور في ولاية بادن فورتمبيرغ فيقول: "ربما يكون مصطلح الخروج تعبيرًا خاطئًا"، ويضيف: "وذلك لأنَّ المرء لا يمكنه الخروج من الإسلام. ولهذا السبب فنحن نفضِّل الحديث عن التخفيف من حدة التطرّف".

وبينّو كوبفر يتابع بدقة النقاش حول برامج المساعدة في الخروج من الأوساط الإسلاموية، لاسيما وأنَّ هناك رأيًا يتنامى لدى الموظفين العاملين في هيئة حماية الدستور، مفاده أنَّه لا يمكن للمرء تجفيف منابع الإسلام السياسي من خلال الإجراءات القمعية وحدها. وعلى سبيل المثال يقوم في ولاية شمال الراين فيستفاليا المكتب الإقليمي لهيئة حماية الدستور بإجراء حوارات مع المنظمات والجمعيات الإسلامية والمساجد، ويستطلع قابلية التعاون في البرامج الممكن إجراؤها للمساعدة في الخروج من الأوساط الإسلاموية.

وتستطيع المكاتب الأخرى التابعة لهيئة حماية الدستور اتِّباع هذه الخطوة. ويقول كوبفر: "ميِّزتنا هي السرية. وهذا يجعلنا شركاء قيِّمين يمكن التوجّه إليهم. وعندما يريد شخص ما أن يبقى مجهول الهوية عندما يتحدَّث إلينا، فعندها لا يعرف العالم الخارجي أي شيء عن ذلك. فالثقة تعتبر أسمى ما لدينا".

مسجد في ساربروكن، الصورة: د.ب.ا
شكل عدد من المساجد في ألمانيا بيئة خصبة للأفكار المتطرفة، وفق تقديرات هيئة حماية الدستور

​​ ولكن مع ذلك لا يوجد إجماع في الرأي حول فعالية مثل هذه التدابير. "عندما يريد المرء حمل شخص ما على الخروج من أوساط التطرّف، فيجب عليه أن يقدِّم له بدائل"، مثلما يقول باحث في العلوم الإسلامية يعمل لدى هيئة حماية الدستور. وهذا الباحث يشكِّك في برامج المساعدة في الخروج من الأوساط الإسلاموية. ويضيف هذا الباحث الذي يفضل عدم ذكر اسمه: "لكن هذه البدائل غير موجودة. وعندما يخرج من أوساط التطرّف أحد اليمينيين المتطرِّفين، فهو يستطيع العودة إلى المجتمع. ولكن الشخص الإسلاموي السابق يكون إمَّا عربيًا أو تركيًا، ومن الممكن أن يتحتَّم عليه مواصلة الحياة مع التمييز. وهيئة حماية الدستور لا تستطيع هنا تقديم المساعدة".

ولكن هذا الشعور بالتعرّض للتمييز يدفع بالذات المسلمين ذوي الأصول المهاجرة إلى أحضان الإسلامويين. وهم يجدون هناك وطنًا جديدًا، ويجدون المأمن. ويقول موظف في هيئة حماية الدستور: "تكون لديك جماعة لطيفة، وتكون أيضًا شخصًا معيَّنًا، وتجد أصدقاء جددا. فإلى أين ستذهب عندما تخرج؟ إلى أصدقائك القدامى الذين أصبحوا في هذه الأثناء لصوص سيَّارات؟ هذا هو البديل بالنسبة للكثيرين".

تجربة بريطانية

شعار المنظمة، الصورة: الموقع الالكتروني للمنظمة
"تتخذ كويليام التي تعتبر أول مؤسسة بحثية لمكافحة التطرف من لندن مقراً لها ومؤسسوها هم قياديون إيديولوجيون سابقون في منظمات إسلاموية متطرفة داخل بريطانيا لا تزال ناشطة حتى الآن"

​​ وفي إنكلترا يعتبر التطوّر في هذا الصدد أبعد بكثير؛ حيث توجد هناك منظمات تقدِّم المساعدة للإسلامويين في الخروج من أوساط التطرّف. وتشتهر من بين هذه المنظمات بشكل خاص "مؤسسة كويليم" Quilliam-Foundation، والتي تم تأسيسها في العام الماضي من قبل أعضاء سابقين في حزب التحرير. وفي ألمانيا يعتبر حزب التحرير محظورًا منذ فترة طويلة بسبب التحريض على معاداة السامية. ولأنَّ مؤسسي "مؤسسة كويليم" يعتبرون بالذات من الإسلامويين السابقين، فهم يعرفون الخطاب الإسلاموي ويستطيعون تقديم الحجج والبراهين المناسبة والتوجّه إلى الناس.

وكذلك تحاول الشرطة البريطانية من خلال وسطاء التأثير على أوساط الإسلامويين. وهكذا يوجد في جميع أرجاء بريطانيا ما يطلق عليه اسم "وحدات الاتِّصال مع المسلمين"، وهي وحدات تابعة للشرطة تبقى على اتِّصال مع المساجد وتساعد في اكتشاف النزعات المتطرِّفة. وهذا المشروع يثير الخلاف، وذلك لأنَّه يشمل أيضًا التعاون مع المساجد السلفية. وتوجد بين السلفيين تيَّارات مختلفة، تمتد بين السلمية وحتى الجهادوية. والشرطة البريطانية تعمل بالتعاون مع السلميين، على أمل أن تتمكَّن من إضعاف المستعدِّين لاستخدام العنف والقضاء عليهم.

ولكن مع ذلك يقول منتقدو هذا المشروع إنَّه وبهذه الطريقة سوف تتم شرعنة السلفية التي تمثِّل في آخر المطاف اتِّجاهًا أصوليًا في الإسلام. وبالتالي "هم يخرجون الشيطان بواسطة رئيس الشياطين"، مثلما وصف ذلك بدقة موظف ألماني يعمل في هيئة حماية الدستور.

ألبريشت ميتسغر
ترجمة: رائد الباش
حقوق الطبع: قنطرة 2009

ألبريشت ميتسغر باحث في العلوم الإسلامية يعمل صحفيًا ويركِّز اهتمامه على الإسلام السياسي وموضوعات أخرى لصالح صحيفة دي تسايت ومجلة شتيرن الألمانيتين.

قنطرة

مخاطر تهميش الشبان المسلمين في ألمانيا:
في فخ المتطرفين
معظم الشباب المسلمين في هذا البلد لا علاقة لهم بالإسلاموية القائمة على إيديولوجية استبدادية. ومع ذلك فانهم يزدادون تعرضًا لخطر الوقوع في شرك المتعصبين الإسلامويين ووعودهم بالخلاص. تقرير كتبته مارتينا صبرا.

الخطاب السياسي للحركات الإسلاموية
إشكالية التحول الديموقراطي
لم يعد بوسع المرء تخيُّل الخطاب السياسي في الكثير من البلدان الإسلامية من دون الحركات الإسلاموية . لكن ماذا يُقصد بالإسلاموية عموماً؟ هل هو تعصّب الخاسرين وحسب؟ وكيف يتوجّب على الغرب أن يتعامل مع "الإسلامويين المعتدلين". سونيا زِكري تجيب عن هذه التساؤلات.

مؤسسة كويليم لمواجهة التطرف الإسلاموي:
صناعة الأفكار ...ولادة المراجعات
تعتبر "مؤسسة كويليم" التي تم تأسيسها في شهر أيار/مايو الماضي في لندن من قبل أعضاء سابقين في حزب التحرير مركزًا للأبحاث يهدف إلى مواجهة الإسلام السياسي. ويعد مثل هؤلاء الأعضاء الذين تركوا مثل هذه الأحزاب بالنسبة للأجهزة الأمنية في أوروبا أملاً جديدًا في الحرب على التطرّف الإسلاموي. ألبريشت ميتسغر يطلعنا على سبب ذلك وطبيعة هذه المؤسسة.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.