دانييل بارنبيوم، الصورة: أ ب
دانييل بارنبويم:

دبلوماسية موسيقية

يتخطى قائد الأُوركسترا دانيل بارنبويم بموسيقاه كل الحواجز السياسية والدينية. عصا قائد الأُوركسترا على ما يبدو وسيلة من أجل دعم الحوار الثقافي في منطقة الشرق الأدنى. تقرير بترا تابيلينغ
دانييل بارنبيوم، الصورة: أ ب
دانييل بارنبيوم

​​يتخطى قائد الأُوركسترا دانيل بارنبويم بموسيقاه كل الحواجز السياسية والدينية. عصا قائد الأُوركسترا على ما يبدو وسيلة لدعم الحوار الثقافي في منطقة الشرق الأدنى. تقرير بترا تابيلينغ

لا شك في أن دانيل بارنبويم هو فنان له الكثير من النشاطات. إذ يدير هذا الملحّن النجم ذو الـ٦٢ عامًا، الذي ولِدَ في الأرجنتين وتربى في إسرائيل، في الوقت عينه جوقتي أُوركسترا: فهو المدير الموسيقي العام للأُوبرا البرلينية ومدير الأُوركسترا السيمفونية في شيكاغو. كما أنه أب لعائلة وقام بكتابة العديد من الكتب وبتأليف مقالات، وكثيرًا ما يقوم بجولات موسيقية. وهو لا يمتاز في العزف على البيانو فقط، إنما اتقان سبع لغات - منها العبرية. وبارنبويم يعمل قبل كل شيء بلا كلل من أجل الحوار الثقافي بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الشرق الأدنى.

أكثر من موسيقى فحسب

أسس بارنبويم مع صديقه الكاتب الفلسطيني إدوارد سعيد، الذي توفى العام الماضي، في نهاية التسعينات ورشة العمل الموسيقية الإسرائيلية - الفلسطينية »الديوان الشرقي-الغربي«. إن هذا المشروع الذي سُمي كناية بمجموعة الشاعر الألماني غوته الشعرية المشهورة، لا يُعتبر مبادرة موسيقية فقط، إنما يفترض أن يظهر قبل كل شيء أن التعايش السلمي مابين العرب والإسرائيليين ممكن.

وهذه المبادرة تدعم الموهوبين الشبان بمنح دراسية وتقيم في كل عام في الأندلس ورشة عمل تستمر عدة أسابيع، لا تتناول التعليم الموسيقي فقط. فكذلك يفترض أنها تفتح أبواب النقاش، من أجل تبادل الآراء حول مختلف المواضيع في النزاع العربي-الإسرائيلي.

وفي ختام ورشة العمل هذه يقوم الموسيقيون الأندلسيون والإسرائيليون والعرب في جولة، ويعرضون بفرقتهم الموسيقية كيف يمكن أن يؤدي تعايش الثقافات المختلفة دوره. كما أنهم لا يقدمون معزوفاتهم في مدن العالم الكبرى فقط؛ إذ عزفوا أيضًا في المناطق الفلسطينية المحتلة. كانت المرة الأولى لظهور هذه الأُوركسترا في بلد عربي أيضًا، في حفلة موسيقية أقامتها في العاصمة المغربية الرباط في آب/أغسطس ٢٠٠٣.

عمل من أجل السلام في الشرق الأدنى

لقد مُنح كل من بارنبويم وإدوارد سعيد في عام ٢٠٠٢ جائزة أمير أستوريا لتفاهم الشعوب، وذلك لجهودهما غير المعتادة من أجل السلام. توفي إدوارد سعيد في العام الماضي. أما بارنبويم فيواصل عمله بالنيابة عن إدوارد سعيد. إذ أسس في صيف عام ٢٠٠٤ بالتعاون مع الحكومة الأندلسية المحلية »مؤسسة بارنبويم وإدوارد سعيد« Barenboim-Said Foundation، وهي مؤسسة ترمي - بالإضافة إلى »الديوان الشرقي-الغربي« الموجود والمعترف به - كذلك إلى تنمية مشاريع أخرى. تقدم هذه المؤسسة الدعم لموسيقيين شباب من إسرائيل والبلاد العربية.

لم يُتخذ قرار توطين هذه المؤسسة في مدينة سيفيّا الإسبانية من محض الصدفة. يتم تمويلها قبل كل شيء من قبل الحكومة الأندلسية المحلية، التي تريد بذلك أن تدعو إلى تعايش الثقافات مع بعضها البعض بسلام.

ومن أهداف المؤسسة تأسيس أكاديمية للدراسات الموسيقية الخاصة بالأُوركسترا، تكون متكاملة مع دراسة طلاب الموسيقى الأندلسيين. وخلا ذلك ينبغي إنشاء مكتبة للسماعيات والمرئيات.

الموسيقى الكلاسيكية تساهم في الحد من العنف

وحاليًا تقوم المؤسسة في مناطق الحكم الذاتي الفلسطينية بإعداد بعض المشاريع الموسيقية. وهدفها الذي تضعه نصب عينيها هو أن تؤدي دور الوسيط في الحوار والتفاهم والاحترام. كما يفترض من خلال مشروع يمتد لخمسة أعوام إيجاد بنية تحتية للتعليم الموسيقي. ففي هيئات مثل »معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى« E. S. National Conservatory of Music، يقوم موسيقييون محترفون بتدريس الموسيقى لأطفال وشبّان من مخيمات اللاجئين.

وسيتم توسيع هذا البرنامج، بحيث يصبح من المكن تأمين التربية الموسيقية لأطفال في كل من مدينة جنين ونابلس والخليل وغزّة . لقد باشر خمسة موسيقيين من برلين في تدريس الموسيقى كما تبحث المؤسسة حاليًا عن مدرسي موسيقى مؤهلين من ألمانيا يجيدون العربية.

كما أنشأت مؤسسة بارنبويم وإدوارد سعيد أول روضة أطفال موسيقية في رام الله، سُميت على اسم إدوارد سعيد، بالإضافة إلى أُوركسترا الشباب. تلعب التربية الموسيقية هناك دورًا أهم مما تلعبه في أي مكان آخر من العالم، فكل ساعة درس موسيقية تقلل ساعة عنف في حياة الأطفال أو الشباب، على حد قول بارنبويم. ومعظم الأطفال هم من سكان المخيمات.

بقلم بترا تابيلينغ، قنطرة 2004 ©
ترجمة رائد الباش

قنطرة
عوالم الموسيقى
الموسيقى بوتقة يمتزج فيها الشرق والغرب والشمال والجنوب والحاضر والماضي. في الملف التالي نتناول تأثير السياسة والعولمة على الإبداع الموسيقي كما نقدم تجارب موسيقية من بلاد عربية وإفريقية وأوربية.

www
موقع دانيل بارنبويم
معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.