المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عبد العزيز بن عثمان التويجري (يسار) إلى جانب المدير السابق  لليونسكو، الصورة   United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization
حوار الثقافات والحضارات:

التنوع الثقافي الخلاّق مصدر ثراء إنساني

يري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عبد العزيز بن عثمان التويجري أن تعزيز التنوع الثقافي يوفر الأسباب لتقوية وشائج التعاون الدولي، من خلال الحوار والتقارب بين الثقافات الذي ينتهي إلى التحالف بين الحضارات من أجل بناء مستقبل آمن ومزدهر للإنسانية التي تتخبّط اليوم في متاهات عالم غير آمن وغير عادل.

 المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) عبد العزيز بن عثمان التويجري إلى جانب المدير السابق  لليونسكو، الصورة   United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization
"الحوار هو مدخل إلى التقارب والتفاهم والاحترام المتبادل، كما أن التحالف بين الحضارات، يتأسَّس على الحوار بين الثقافات وتقاربها"

​​عقدت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو – مائدة مستديرة حول موضوع "دور التنوع الثقافي في تعزيز القيم الإنسانية المشتركة"، خلال الدورة الحادية والثلاثين للمجلس التنفيذي للمنظمة، التي عقدت في الرباط، الأسبوع الماضي. وهذا الموضوع من الموضوعات المهمة ذات الأبعاد الإنسانية، التي تحظى باهتمام واسع من المجتمع الدولي، نظراً إلى ارتباطه وتكامله مع موضوع الحوار والتقارب بين الثقافات والتحالف بين الحضارات. وهي المجالات التي للإيسيسكو نشاطٌ كبيرٌ فيها.

إن المسألة الأولى التي تستحق الإشارة إليها في هذا السياق، هي هذه الصلة التي تربط بين القضايا الثلاث: حوار الثقافات، وتقاربها، وتحالف الحضارات. فالحوار هو مدخل إلى التقارب والتفاهم والاحترام المتبادل، كما أن التحالف بين الحضارات، يتأسَّس على الحوار بين الثقافات وتقاربها. وفي جميع الأحوال، تصبُّ النتائج المترتبة على العمليات الثلاث (الحوار، ثم التقارب، ثم التحالف) في اتجاه واحد، هو إغناء التنوع الثقافي بمدلولاته الشاملة وبمفاهيمه العميقة، وبمجالاته الواسعة.

تعاون ثقافي واسع

إيرينا بوكوفا المديرة العامة لليونيسكو، الصورة ا.ب
تعاون وثيق بين المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو واليونسكو

​​

وكانت السيدة إيرينا بوكوفا المديرة العامة للـيونيسكو، قد أعلنت في شباط (فبراير) الماضي، عن انطلاق "السنة الدولية للتقارب بين الثقافات". فكان إعلانها هذا من المبادرات الأولى التي أطلقتها منذ توليها منصبها الجديد. وقد سبق للإيسيسكو أن أعربت عن تأييدها ومساندتها لمبادرة السيدة المديرة العامة للـيونيسكو. وتدخل هذه المبادرة في إطار تعزيز "اتفاقية حماية وتعزيز تنوع أشكال التعبير الثقافي" التي اعتمدها المؤتمر العام للـيونيسكو في تشرين الأول (أكتوبر) 2005. وفي نطاق العمل بمقتضيات "الإعلان العالمي حول التنوع الثقافي" الذي اعتمده المؤتمر العام لليونيسكو عام 2001.

وكنت مشاركاً في المؤتمرين العامين للـيونيسكو اللذين اعتمدا الإعلان والاتفاقية، ولمست عن كثب الاهتمام الذي أبداه ممثلو دول العالم أعضاء اليونيسكو، للعمل بمقتضى هاتين الوثيقتين. ولكن الرياح سارت بما لا تشتهي الـ «يونيسكو»، إذ دخل العالم منذ عام 2001، في دوامة من التوترات والأزمات والحروب الإقليمية، وغاص في موجات من العنصرية والكراهية والتطرف والتطرف المضاد، ما ضيّع الفرص أمام الإنسانية للاستفادة من التنوع الثقافي.
وكانت الإيسيسكو، حرصاً منها على الوفاء بالرسالة الحضارية الإنسانية التي تنهض بها، وانطلاقاً من ميثاقها، قد وضعت وثيقةً مهمةً تحمل عنوان "الإعلان الإسلامي حول التنوع الثقافي". وقد اعتمد المؤتمر الإسلامي الرابع لوزراء الثقافة الذي عُقد في الجزائر عام 2004، هذه الوثيقة قبل اعتماد اليونيسكو لاتفاقيتها.

التنوع الثقافي والتسامح الديني

البابا في زيارة إلى الأردن وإلى جانب الأمير غازي بن طلال
التسامح الديني والحوار من مقومات السلم العالمي

​​

إن اهتماماتنا بالمحافظة على التنوع الثقافي وحمايته وتأصيله ووضع إطار فكري وإجرائي لتزكيته وتفعيله، يأتي من إيماننا بأن التنوّع الثقافي سنّة الله في خلقه، لأنه نتيجة طبيعية للاختلاف بين البشر، وبين الثقافات والحضارات. ولما كان الإسلام يعترف بالاختلاف، فإنه يقرّ بالتنوع الثقافي الناتج عنه، لأنه ظاهرة كونية وحالة طبيعية اتسمت بها حياة المجتمعات الإنسانية على مرّ عصور التاريخ. يقول تبارك وتعالى: "ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم، إن في ذلك لآيات للعالمين".

لذلك، فإن ميثاق الإيسيسكو يجعل من الاعتراف بالاختلاف والإقرار بالتنوع الثقافي، أساساً لهدفٍ رئيسٍ من أهداف المنظمة، إذ ينص على "تدعيم التفاهم بين الشعوب في الدول الأعضاء وخارجها، والمساهمة في إقرار السلم والأمن في العالم بشتى الوسائل، لاسيما من طريق التربية والعلوم والثقافة والاتصال". ولأن التفاهم يأتي من الحوار، فإن ميثاق الإيسيسكو ينص أيضاً على: "التعريف بالصورة الصحيحة للإسلام والثقافة الإسلامية، وتشجيع الحوار بين الحضارات والثقافات والأديان، والعمل على نشر قيم ثقافة العدل والسلام ومبادئ الحرية وحقوق الإنسان، وفقاً للمنظور الحضاري الإسلامي".

لقد أكد "الإعلان الإسلامي حول التنوع الثقافي" على وظائف هذا التنوع الذي نصفه بـ "التنوع الخلاق"، باعتباره يخلق الفرص لتنمية العلاقات بين الشعوب والأمم، ولإرساء القواعد الراسخة للتعاون الدولي مع الاحترام للخصوصيات الروحية والثقافية والحضارية.

وعلى سبيل التأصيل لهذه المفاهيم، فقد جاء في هذا الإعلان:"إن التنوع الثقافي عامل أساس من عوامل التنمية والفهم المتبادل والتعايش السلمي والسير نحو التقدم الاقتصادي والاجتماعي، وتصحيح التباينات والاختلالات في النظام الدولي، واحترام البيئة وحمايتها، وحماية التراث المادي وغير المادي لجميع الشعوب التي يتعرض تراثها الثقافي والحضاري لمحاولات التشويه والتزوير والطمس والتدمير والمصادرة، ومحاربة الفقر والرفع من مستوى النمو والإنتاج، وتوطيد الديموقراطية والتوسيع من المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار في كل القطاعات الإدارية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية".

وانطلاقاً من هذا المفهوم المتكامل، فقد أقرَّ"الإعلان الإسلامي حول التنوّع الثقافي" بأن مسار العولمة يقتضي اعتبار التنوع الثقافي والتعدد الحضاري دافعاً إيجابياً للتفاعل والتبادل، لا عائقاً دونهما، في إطار الخصوصيات الثقافية والحضارية واحترامها، وفي ظل عالم تحوّل إلى قرية كونية بفضل الثورة المعلوماتية والاتصالية وأصبح ينحو نحو التجانس، وأن قيم التنوع الثقافي والتعددية لا تمثل ذريعة لاستبعاد الآخر، بل من الواجب استغلال ما تتيحه العولمة من فرص، وما تنطوي عليه من إمكانات لمزيد دعم التعاون الدولي والتضامن والتعاون والتعايش بين الشعوب والتقارب بين الحضارات.
والواقع أن التنوع الثقافي الذي هو حقٌّ من حقوق الشعوب، وفطرة في الإنسان وطبيعة في الحياة وسنة في الكون، يقتضي ـ بداهةً ـ التقاربَ بين الثقافات، بحكم أن التنوّع هو مدعاة للتقارب، بخلاف الانغلاق الذي هو سبيل إلى الانكماش المفضي إلى ضمور الثقافات وسقوط الحضارات.

تفاعل وتواصل

الصورة د.ب.ا
"الطبيعة التأصيلية للتنوع الثقافي تعزّز القيم الإنسانية المشتركة المستمدة من المبادئ الدينية، والمستوحاة من الثقافات والحضارات المتعاقبة"

​​إن صيغة "تفاعل" في الحالتين (التقارب، التحالف) تعني الحركة من الطرفين لا من طرف واحد، ليتم التفاهم، ويعرف كلّ طرف الآخر فيتبادلان المصالح، والتقاسم في الأدوار الإنسانية. وفي كلتا الحالتين يتطلب الأمر"التعارف" بالمعنى القرآني العميق ذي البعد الإنساني الرحب. مصداقاً لقوله تعالى: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير".

فهذا التنوع في الخلق (شعوب وقبائل)، والوحدة في الأصل (مشيئة الخالق الواحد سبحانه)، الغاية منه «التعارف»، أي بالمفهوم العام: "تبادل المعرفة"، بأن يعرف كلُّ طرفٍ الطرفَ الآخر. والمعرفة لا تكون من دون فهم. والفهم من طرف واحد لا أهمية له في "التعارف"، وإنما يتوجّب "التفاهم" الذي يقتضي تبادل الفهم بالمعنى الفلسفي الشامل، وليس بالمدلول اللغوي المحدود.

إن هذه الطبيعة التأصيلية للتنوع الثقافي تعزّز القيم الإنسانية المشتركة المستمدة من المبادئ الدينية، والمستوحاة من الثقافات والحضارات المتعاقبة، والمستندة ـ في عصرنا هذا ـ إلى القوانين الدولية، من ميثاق الأمم المتحدة، إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومن قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة في شأن الحوار بين الثقافات والتحالف بين الحضارات، إلى اتفاقية الـيونيسكو لحماية تنوع أشكال التعبير الثقافي، إلى الإعلان الإسلامي حول التنوع الثقافي. ومن مقتضيات الإقرار بالتنوع الثقافي التعاون من أجل حمايته من الأخطار التي تهدده، ومنها خطر العولمة الكاسحة للهويات والماحية للخصوصيات، وهو ما يؤدي إلى تعزيز القيم الإنسانية المشتركة التي هي إرث إنساني وقاسم مشترك بين جميع الشعوب والأمم.

وليس من شك في أن من شأن تعزيز التنوع الثقافي والمحافظة عليه وحمايته من المخاطر المهددة له، وهي كثيرة في هذا العصر، من شأن ذلك كله أن يوفر الأسباب لتقوية وشائج التعاون الدولي، من خلال الحوار والتقارب بين الثقافات الذي ينتهي إلى التحالف بين الحضارات، من أجل بناء مستقبل آمن ومزدهر للإنسانية التي تتخبّط اليوم في متاهات عالم غير آمن وغير عادل.

عبد العزيز بن عثمان التويجري
حقوق النشر: الحياة اللندنية 2010

قنطرة

بين حوار الأديان وحوار الحضارات:
مشكلات يمكن تلافيها ونقاط مشتركة يمكن البناء عليها
يسوق الكاتب المصري عمار علي حسن في هذه المقالة أدلة على أهمية حوار الحضارات والأديان ويقدم تصورات عن مقومات الحوار الناجح الذي يقوم على أساس الإرث الإنساني الحضاري المشترك. كما يفند مقولة "صدام الحضارات" بوصف ذلك من صك المحاربين والمحافظين الجدد

في رحيل صموئيل ب. هنتينغتون:
أطروحة صراع الحضارات وإعادة صياغة النظام العالمي
لقد لاقى صموئيل ب. هنتينغتون الذي رحل مؤخرًا من خلال كتابه صراع الحضارات نجاحًا مدهشًا؛ وكذلك نشأت بسرعة من خلال عنوان كتابه العلمي السياسي صيغة لتفسير حقبة زمنية وسمت بأحداث الحادي عشر من سبتمبر. كريستيان غِيِر يلقي نظرة على إرث هنتينغتون الفكري.

رئيس إندونيسيا سوسيلو بامبانغ يودهويونو:
تلاقي الحضارات بدلاً من صراعها
ردًا على الخطاب التاريخي الذي ألقاه الرئيس الأمريكي باراك أوباما في جامعة القاهرة ووجَّهه إلى العالم الإسلامي، يذكر الرئيس الإندونيسي، سوسيلو بامبانغ يودويونو في هذه المقالة تسع ضروريات يجب القيام بها من أجل التعايش السلمي بين الثقافات.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : التنوع الثقافي الخلاّق مصدر ثراء إنساني

بدنا اشي مفهوم

غزل عبد الكريم07.03.2016 | 18:02 Uhr

اريد معنى تنوع الثقافي ووسائله

مارية23.09.2016 | 16:42 Uhr

ليس جميلا

آلاء 22.10.2016 | 08:34 Uhr

لا باس به

شروق25.10.2016 | 20:07 Uhr

انه بشع و ليس جميل و انا اريد وسائل التنوع الثقافي

Anonymous18.12.2016 | 19:58 Uhr

ان هذا الموقع لا يحمل المعلومات الكافية وليس ملخص وخارج الموضوع ولا يفيد.

Anonymous20.09.2017 | 19:59 Uhr