محمد هاشم.  د ب أ
حوار مع الناشر محمد هاشم عن دستور مصر والحقوق الفكرية

دستور مصر...أُفول لحرية الفكر؟

يرى مدير دار النشر "ميريت" الكاتب محمد هاشم أن نجاح مشروع الدستور الجديد في مصر خطوة ستؤدي إلى تراجُع حرية النشر الجريء إلى الوراء وانحسار الحقوق الفكرية. الصحفي ماتياس زيلار حاوره حول ذلك في القاهرة.

سيد هاشم، أمتار قليلة من هنا تفصلنا عن المتظاهرين في ميدان التحرير ضد جماعة الإخوان المسلمين وخاصة ضد الدستور الجديد. ماهي تخوفاتك بخصوص نتائج التصويت على مشروع الدستور؟

محمد هاشم: لست خائفاً، بل بالعكس أنا متفائل. تحت حكم مبارك كان هناك ما يشبه جداراً من القمع أنشأته قوات الأمن. وبانهيار النظام القديم انهار ذلك الجدار أيضا.

كانت الفترة من11 فبراير/ شباط 2011 حتى اللحظة التي انتخب فيها محمد مرسي رئيساً فترةً عصيبة ودموية، فقد قُتِل الكثيرون. إنها الفترة التي تولى فيها الجيش السلطة.

الجدار الثاني سقط عندما عاد الجيش إلى ثكناته. ما هو باقٍ الآن هو الجدار الأخير، الذي يحاول الإخوان المسلمون في الوقت الحالي الإبقاء عليه بدستورهم ذي التوجه الإسلامي. إنهم ضد الحرية، ضد العدالة، ضد كل القيم، التي كرستها الثورة، يريدون تطبيق الشريعة، كما يُؤَوِّلونها هم تأويلا ضيقا.

نحن لسنا ضد الإسلام. عندما تكون القوى الثورية وتقريبا جميع الناس ضد الاستفتاء، وضد الدستور، فإننا سننجح، فلم يبقَ غير هذا الجدار الأخير.

رفع القرآن والصليب في مظاهرات بميدان التحريرمناوئة للرئيس المصري محمد مرسي. 30 نوفمبر 2012 . أ ف ب
مظاهرات في ميدان التحرير ضد الرئيس المصري محمد مرسي. "ليس هناك خط أحمر عندما يتعلق الأمر بالحصول على حريتنا"، كما يقول الناشر والكاتب محمد هاشم.

​​

ماذا يعني هذا نجاح مشروع الدستور بالنسبة لعملك كناشر لأعمال جريئة؟

إنها خطوة ستعيدنا سنوات إلى الوراء. الحقوق التي حصلنا عليها بعد سنوات من النضال ستُنتزع منا. طريقة تفكير الإخوان المسلمين ضيقة جدا. كل مادة من مواد الدستور، تمنح حقا من الحقوق، تجد مادة أخرى في الدستور تعود لتنتزعها منك: حقوق المرأة، وحقوق المسيحيين، بل حتى حقوق الأطفال.

نحن في المقابل لنا أفكارنا وحياتنا. عندما يرى المرء أعلاماً سوداء ترمز للقاعدة، فإن هذا يصبح إجراما. الناس الذين يحملون مثل هذه الأعلام ينبغي توقيفهم. لا يتعلق الأمر الآن بحرية النشر، أو بحرية العمل، يتعلق الأمر الآن بالحق في أن نحيا بحرية.

بطبيعة الحال أدافع عن حريتي في النشر، لكن قبل ذلك ينبغي أن أدافع عن حريتي عموما، حتى لا يصادرها أحد.

شهدنا محاكمات بسبب التشهير بسياسيين إسلاميين أو بالإسلام نفسه. إلى أي حد توجد في مصر الآن رقابة أو رقابة ذاتية؟

عندما ننتقد، فإننا ننتقد بموضوعية. الإسلاميون هم من يُحرضون الناس ببساطة على القتل. فَمن ينبغي إذَنْ أن يجر الآخر إلى ساحات المحاكم؟ إننا نناضل من أجل حريتنا. والرقابة هو موضوع ثانوي.

في الأيام الماضية قام المئات من السلفيين بمحاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي حيث توجد أغلب القنوات التلفزيونية. وطالبوا بما أسموه "تطهير الإعلام من بعض مذيعي البرامج الحوارية". ما الذي يدور في خاطرك عندما تشاهد مثل هذا الأمر؟

عصابة هي الآن في السلطة وتحرك السلفيين. ليست مدينة الإنتاج الإعلامي وحدها هي المحاصرة، بل حتى المحكمة الدستورية العليا حوصِرَت. يتحدث الإخوان المسلمون عن "الحق". ما علاقة ما يحدث الآن بالحق؟ الرئيس نفسه يضرب بهذا الحق عرض الحائط، ليس وحده الدستور من يتم تجاهله بل القضاء بأكمله.

هل أصبحتَ أنت أيضا هدفا لهجوم الإسلاميين؟

لقد كنتُ مستهدفا من قبل الجيش، وأعتقد أني على لائحة الإسلاميين أيضا. من ناحية أخرى أنا مصري يدافع عن حريته ويناضل من أجل حرية بلده.

أنا لا أختلف عن الآخرين. أحد قادة الإسلاميين أشار إلى وجود مثل هذه اللائحة، ولا أستبعد أن يكون اسمي فيها. لكني مثل الآخرين لا أحمل سلاحاً وليس لدي حُراس شخصيين. لا أملك إلا صوتي في ميدان التحرير. لا أؤمن بالعنف.

ما الذي يفهمه الإخوان المسلمون من كلمة "حرية" في رأيك؟

حريتهم ترتكز على قمع الآخرين. حريتهم هي تحريف النصوص المقدسة حتى تتلاءم مع مصالحهم الشخصية.

سلفيون يتظاهرون أمام مبنى "مدينة الإنتاج الإعلامي" في القاهرة. 13 ديسمبر 2012. د ب أ
تظاهر مئات السلفيين أمام مبنى "مدينة الإنتاج الإعلامي" في القاهرة مطالبين بـ "تنظيف" القنوات التلفزيونية الخاصة من المذيعين والمذيعات الذين ينشرون صورة سلبية عن الإسلاميين.

​​

كيف تنظر في الوضع الحالي إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه دار النشر التي تشرف عليها. كيف يمكنك التأثير بعملك، وما هي الأنشطة والمشاريع التي تقومون بها؟

هناك كتب مهمة ستصدُر. في الوقت الحالي نقوم بالتوثيق مثلا لتواجد الإخوان المسلمين من عدمه في ميدان التحرير خلال الثورة. وللقيام بذلك لدينا شهود عايشوا ذلك، من بينهم أعضاء في جماعة الإخوان وقد تركوا هذه الجماعة.

أعتقد أن مشروعاً كهذا مهم جدا. وكما في السابق نناضل من أجل الحرية ومن أجل حقوق الإنسان. الأدب الجيد يلهم الأجيال الجديدة ويقودهم إلى الحرية، بالإضافة إلى نصوص جديدة تحارب الفاشية، كل هذه الأشياء تدخل في أهدافنا. فقط نريد أن تتاح لنا الإمكانية بالقيام بذلك.

في وقت المواجهات نحن لا نعمل. وقد وضعنا أسِرَّة في الميدان من أجل هؤلاء الذين يريدون المبيت والبقاء في ميدان التحرير. عندما تنتهي المواجهات سنبدأ في الإنتاج والعمل.

معارض الكتاب تقف على الأبواب...لكني الآن حريص على أن أبقى على قيد الحياة وأن أبقى نشيطاً من أجل الثورة.

عملك هو مخاطرة كبيرة. هل لديك خط أحمر لا تتجاوزه؟

ليس هناك خط أحمر عندما يتعلق الأمر بالحصول على حريتنا.

أنت كاتب أيضا. هل تكتب في الوقت الحالي؟

ليس لدي الوقت الآن لأجلس شهرا كاملا بارتياح وأكتب. مازلتُ إلى حد الآن لم أوثق لتجربتي في ميدان التحرير. رغم أني كنت مرتبطاً جداً بكل ما يدور هنا، لقد عايشتُ كل ذلك عن قرب.

 

أجرى الحوار: ماتياس زيلار
ترجمة: ريم نجمي
تحرير: هبة الله إسماعيل
حقوق النشر: دويتشه فيله 2012

محمد هاشم هو مدير دار النشر" ميريت". بالإضافة إلى عمله كناشر وككاتب، ينخرط هاشم في العمل السياسي. حصل عام 2011 على جائزة هرمان كيستن من مركز بين في ألمانيا، على الإصدارات الجريئة التي قام بنشرها.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.