لا ديمقراطية من دون ديمقراطيين

الديمقراطية في العالم العربي: الممنوع المرغوب

ليس من الصعب على المواطن العربي العادي أن يلحظ غياب ثقافة الديمقراطية في مجتمعه وسائر المجتمعات العربية. ولكن ما أسباب تعثر التجارب الديمقراطية في الوطن العربي وكيف يمكن للمجتمعات أن تنخرط في العملية السياسية وتستخدم حقها في تقرير مصيرها. الكاتب الكويتي أحمد شهاب يجيب عن هذه الأسئلة في هذه المقالة.

صورة: أب
أعضاء من لجنة الانتخابات السعودية يغلقون صناديق الاقتراع قبل بدء الانتخابات البلدية في الرياض

​​ من نافلة القول إن الديمقراطية لا تنمو في ظل غياب الثقافة الديمقراطية، إن انعدام ثقافة المشاركة والتعددية السياسية في المجتمعات العربية والخليجية بصورة خاصة، يُعد من أبرز أسباب تعثر التجارب الديمقراطية في الوطن العربي، وتتشكل ثقافة المشاركة في المجتمع من خلال القدرة على تأسيس ديمقراطية محلية تتناسب مع واقع كل دولة على حدة، عبر مستويين أحدهما نظري والآخر عملي، يكمن النظري في استنبات قيم التسامح، وقبول الآخر، والحوار، وثقافة المساومة السياسية. أما العملي ففي طريق استقرار وثبات الممارسة الديمقراطية.

على المستوى النظري، فعلى الرغم من أهمية ما قدمه الباحثون في المسألة الديمقراطية، إلا أنه لم يَرقَ حتى الآن إلى مستوى تقديم أطروحة عصرية تعمل على تبيئة الديمقراطية في الدَّولة والمجتمع، واستنبات ثقافة الديمقراطية والتعددية السياسية، وربما يعود ذلك الإخفاق إلى طبيعة التصور العام الذي يرتكز على فكرة مفادها أن وجود «نظام ديمقراطي» هو وحده الكفيل بقيام ديمقراطية حقيقية، بغض النظر عن وجود، أو انعدام الثقافة الديمقراطية في المجتمع، ولذا فإن الجهود كانت تُركز على ضغط الأنظمة الحاكمة للأخذ بالنظام الديمقراطي، لكن سنوات الديمقراطية العربية، وإن لم تكن طويلة، أثبتت استحالة نجاح نظام ديمقراطي في ظل غياب ثقافة الديمقراطية.

لا يمكن مثلا أن ينجح المشروع الديمقراطي في ظل مجموعة القيم السياسية السائدة في البلدان العربية، والتي ترفع العلاقة بين الحاكم والمحكوم من درجة التفاعل السياسي، وتقاسم المسؤوليات الوطنية، إلى درجة الخضوع لقيم الطاعة المطلقة لولي الأمر، وتمجيد الحاكم، ورفع أقواله وأفعاله إلى مرتبة الألوهية والتعبد لها، أو التي تنظر إلى المناصب في الدولة على أنها مجموعة عطايا يتم توزيعها حسب إرادة السلطة ومزاجها، ولاعتبارات مختلفة بعيدة عن الكفاءة والقدرة.

ثقافة المبايعة

صورة: أب
يفتقر العالم الإسلامي إلى حرية التعبير، والتي تعد ركناً أساسياً للديموقراطية.

​​ إن الذي يعيق الديمقراطية وتطورها في الدرجة الأولى، هو طبيعة الثقافة السائدة، فعند وجود قابلية للفساد في الثقافة، فإن الديمقراطية تتلاشى، حتى وإن تظاهرت الدولة، أو المجتمع بها. ولنأخذ مثالا آخر يتعلق بالمجتمع هذه المرة، وهو طريقة اختيار الممثلين السياسيين، والتي تُعد شرطا أساسيا في تحديد ملامح الديمقراطية وهيئتها العامة. فالمجتمع الذي ينتخب ممثليه لاعتبارات طائفية وقبلية، هو بالضرورة يُمارس شكلا من أشكال المشاركة التي لا علاقة لها بالديمقراطية، ولا يعني ذلك أن الثقافة الديمقراطية تتنكر للهويات الفرعية، وتسحق الانتماءات الدينية، أو العرقية، لكنها أيضا لا تعمل على تكريسها بديلا عن الهوية الوطنية الجامعة.

الثقافة الديمقراطية تختلف تماما عن ثقافة المبايعة، لقد أصبح العالم العربي وبسبب الثقافة السائدة أمام ممارسات متعددة كلها تتلبس بثوب الديمقراطية رغم أنها لا تعدو في الحقيقة المبايعة أو الاستفتاء العام، ومثاله الانتخاب على خلفية مذهبية وقبلية، فهي كممارسة لا يمكن وصفها بالانتخاب وإن تسترت بذلك، وإنما هي مبايعة يؤديها الطائفيون والقبليون بنوع من الرضا والتوافق الداخلي، وفي ظل ثقافة المبايعة التي تعتمد على المذهبية والعرقية، لا توجد فرصة لتطور الديمقراطية الحقيقية التي تعتمد على المنافسة طبقا لما يمتلكه كل شخص من كفاءة ذاتية.

إن العمل على استزراع الديمقراطية في العالم العربي لن يتم إلا عبر برنامج مكثف يعمد إلى توعية المواطنين بقيم الديمقراطية، المتمثلة بالحرية والعدالة والمساواة، وإشاعة ثقافة الحوار والتسامح ونبذ ثقافة الإقصاء والتعصب، وتحفيز المواطنين على المشاركة الفعالة في الأنشطة المختلفة للمجتمع، ولاسيما السياسية، نظرا إلى أن اتساع المشاركة السياسية يُعد الرافد الأساس لترشيد الديمقراطية وتنميتها. أضف إليه ضرورة أن يتعرف المواطنون على حقوقهم وواجباتهم في ظل النظام الديمقراطي، وتدريبهم على التمسك بها، والدفاع عنها، وعن وسائل الضغط المتاحة أمامهم لصيانة تلك الحقوق من الانتهاكات السلطوية.

من المسئول عن نشر الديمقراطية؟

صورة: أب
أحد الشعارات الكثيرة التي ترفع في العالم العربي تهاجم الديكتاتورية في الحكم وتطالب بتطبيق الديموقراطية

​​
لا يزال الباحثون في الشؤون الديمقراطية يتساءلون عن الجهة التي تقع عليها مسؤولية نشر الديمقراطية.. هل تتحمله الدولة أم المجتمع؟ وفي اعتقادي أن المسؤولية مشتركة، فهي من جهة تقع على عاتق الدولة، باعتبارها المعنية عن تجسيد ما يمكن تسميته بالوحدة في ظل الاختلاف؛ فالتباينات العرقية والطائفية، والاختلافات السياسية والاجتماعية من الأمور الطبيعية في كل المجتمعات، ودور الدولة تحديدا هو العمل على إنجاح فكرة الوطن المشترك الذي يحتضن الجميع بنظام حقوقي ينزع كل مشاعر الغبن وسياسات التمييز، ولا يتحقق ذلك دون ترسيخ مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين جميع المواطنين، بغض النظر عن انتماءاتهم العرقية والطائفية، وتعريفهم بأن الانتماءات، مهما بدت متباينة، لا يجوز أن تنتقل إلى الشارع في هيئة صراعات سياسية، وعلى الدولة أن تبتعد عن استثمار الخلافات والتباينات الفكرية، أو الدينية، لأغراض سياسية، لأنها بذلك تفتح منفذا واسعا للصراع الداخلي يصعب إغلاقه.

من جهة ثانية، تقع المسؤولية على المجتمع وقواه الفاعلة ومؤسساته المدنية، فنشر الديمقراطية أمر يعني المجتمع، وهو المستفيد الأول من تطبيقها.. وفي هذا الصدد فإن مقدار ما يُبذل على الساحة من جهود لتدعيم الديمقراطية، يُعد قليلا جدا في العالم العربي. وعلى الرغم من صخب الدعوات إلى الديمقراطية، إلا أن الأحزاب والجماعات التي تدعو للديمقراطية ويعول عليها في مسألة التحول الديمقراطي غير ديمقراطية أساسا، وتدار داخليا بعقلية سلطوية استبدادية، وتتعاطى من الآراء الأخرى بالطرد الديني أو الاتهام بالرجعية، وتلاحق المخالفين بتهم العمالة، أو الكفر، وغيرها من التهم الجاهزة، وهو أمر معتاد في العالم العربي، لأن من تشكل في بيئة غير ديمقراطية لا يمكنه أن يكون ديمقراطيا.

إن ما يعيق استنبات الديمقراطية في دولنا حتى الآن، على رغم كل المحاولات المبذولة، هو أن أغلب النُّخب الحاكمة نشأت على الفكر الواحد، ولا تزال تُصر على رفض الآراء الأخرى مهما بدت مقنعة، ولم تسمح بنشأة المواطن المشارك الفاعل، بل اكتفت ببناء الرعايا المطيعين لولي نعمتهم.

أما القوى السياسية والاجتماعية فلم تستطع أن تتبنى برنامجا ديمقراطيا داخليا يعنى بتربية الأفراد على المشاركة، والاختلاف، وإبداء الرأي، وتقبل الرأي الآخر، بل كانت في الغالب سلطة استبدادية على هيئة معارضة سياسية، فهي صورة طبق الأصل من الحكومات التي تحاربها. باختصار فإن تحقيق الديمقراطية في العالم العربي يتطلب اتحاد إرادتين، الأولى: إرادة مجتمعية تؤمن بالديمقراطية، والثانية: استعداد النُّخب الحاكمة لقبول التعددية السياسية والفكرية.

أحمد شهاب
حقوق الطبع: قنطرة 2008

قنطرة

الاستبداد السياسي في العالم العربي:
لعنة الدكتاتورية وشبح »الديمقراطية«
على الرغم من بعض المحاولات الضعيفة لإحداث إصلاحات سياسية في بعض الدول العربية وبعد هذه الدول عن إحداث تحول ديمقراطي حقيقي وحقيقة أن القادة العرب في معظمهم من الطاعنين في السن، إلا أنهم استطاعوا أن يبقوا على حكمهم على مدار عقود طويلة. ولكن كيف نجح هؤلاء في التكيف مع المتغيرات الإقليمية والدولية وما مسوغاتهم لرفض الإصلاح والديمقراطية؟ نور الدين جبنون في محاولة للإجابة عن هذه التساؤلات.

حوار مع المفكر السوري الطيب التيزيني:
"التطرف نتاج غياب الحريات والديمقراطية"
يري المفكر العربي المعروف الطيب التيزيني، أستاذ العلوم السياسية والفلسفية في جامعة دمشق، أن الحركات الإسلامية الأصولية تقطف ثمار غياب الحرية في العالم العربي. كما يرفض فرضية الصراع بين الأديان ويشدد على أن هذا الصراع يمثل في الواقع صراع هيمنة على الثروات النفطية في العالم الإسلامي. عفراء محمد حاورته في دمشق.

حوار مع الباحث عمرو حمزاوي:
"التحول الديمقراطي يبدأ من رحم المجتمعات العربية"
يرى عمرو حمزاوي، كبير الباحثين بمعهد كارنيغي للسلام في واشنطن، أن عملية التحول الديموقراطي في المجتمعات العربية يجب أن تكون نتاج حراك اجتماعي مؤسساتي مدني من خلال عملية ديناميكية داخلية تدفع نحو التأسيس لثقافة الديمقراطية نهجا وممارسة مع ضرورة توافق العوامل الإقليمية والدولية لإنجاح هذه التجربة. بسام رزق في حوار مع الباحث حمزاوي.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : الديمقراطية في العالم العربي: الممنوع المرغوب

القول وجود الديمقراطية بالعالم العربي هو يتناقض مع الديمقراطية أساسا،لماذا؟؟؟لأن حينما تعطي هوية العربية فإنك تقصي بذلك الهويات الأخرى وأنا أعطي على سبيل المثال الشعوب الأمازيغية التي ليست بالعربية ،إنه إقصاء للآخر ولحقوق الإنسان بطمس ثقافته ولغته.الديمقراطية هي التعامل مع المواطنين على قدم المساواة وبنفس الحقوق بدون إقصاء أو حيف.

خديجة22.07.2018 | 10:52 Uhr