الحوار

حسني نوفل 29 مايو/أيار 2007

تحية أحييكم بها و أسأل الله العزيز أن يهدينا جميعا إلى الصراط المستقيم

قرأت في موقعكم بعض المقالات و جميل منكم فتح الحوار و لكن ما يبدو لي أنكم تريدون التغيير في الإسلام ليكون شيئا وسطا بين الإسلام و النصرانية أو المجتمع الأوروبي الحالي إن لم يصح القول بنصرانيته. إن الحوار الصحيح هو إحترام الطرف الآخر وعقيدته و ليس الوصول إلى حل وسط فإن الحق واحد كما أن الله واحد. لا مانع من التعايش والحوار والتصادق والتزاوج والعيش كمجتمع واحد و لكن مع التسليم بإيمانيات و مبادئ موجودة بالفعل وعدم محاولة تغييرها.

إن محاولة تغيير الإسلام كما رأيت من خلال كتاباتكم كمقالة الحجاب مثلا أو مقالة الأغا خان هي تهديد مباشر للعقيدة الإسلامية إن الحصول على إسلام حل وسط بين ما تعيشونه أنتم و بين الإسلام ما هو إلا تغيير للإسلام و تغيير الحق ما هو إلا بعد عنه و كفر به.

ربما يصعب عليكم فهم عقيدة المسلمين في الإنقياد لما أمر الله به و ما أمر رسول الله وعدم تغيير الدين و لو أنكم فهمتم ذلك لأصبحتم مسلمين ولكن ما يجب عليكم هو عدم المساس بأصول الإسلام وعمل حوار حقيقي يقوم على إحترام الإسلام كما هو دون تغيير.

(...)

الحوار الحقيقي هو بالتعايش السلمي وحق الحفاظ على الدين والحفاظ على الآداب و اأصول الدين والفقه جنبا بجنب مع تكوين الصداقات والعلاقات الطيبة مع أصحاب الأديان الأخرى ولا تنتظروا ذلك من السملمين مع حفاظكم على نفس المنهج الذي تتبعونه حاليا. ربما تعتبرون كلماتي غير واقعية أو غير صحيحة و لكنها كلمات صادقة حاولوا الإستفادة منها.

ساعدوا المسلمين في الإلتزام بدينهم تعيشوا معهم بسلام وحب و حوار صادق حاولوا منع أو نصح أو التأثير على المسلمين بعدم الإلتزام بالدين الإسلامي كما أنزله الله على رسول الله فلن تجدوا ما تخططون له و عليكم الرجوع إلى الحق وعمل الحوار الصادق

(...)

حسني

قنطرة

الحجاب
مناقشات حامية تدور حول اللباس الإسلامي للمرأة، ليس في المانيا فقط بل في أوربا والعالم الإسلامي أيضا. نقدم في الملف التالي خلفيات ومواقف مختلفة وأمثلة من دول شتى

مشروع دولي ـ مصري لتنمية حي الدرب الأحمر
يشهد حي الدرب الأحمر الواقع في قلب القاهرة القديمة مبادرة متميزة من مؤسسة أغا خان، الصندوق المصري السويسري للتنمية، بنك التعمير الألماني ومؤسسة فورد ومحافظة القاهرة بهدف تنميته وخاصة أنه يعد من أفقر مناطق القاهرة وأكثرها ازدحاما. نيللي يوسف قامت بزيارة للمشروع

ملفات خاصة من موقع قنطرة