شموئيل موريه، أستاذ الأدب العربي في الجامعة العبرية واحد الكتاب اليهود من أصل عراقي، الصورة دويتشه فيله
الكتاب اليهود العراقيون في إسرائيل:

مشاعر الحنين إلى بلاد الرافدين وجسور التواصل اللغوي

يتساءل كثيرون عن سرّ سيطرة المهاجرين العراقيين على مواقع ثقافية وأكاديمية مهمة في إسرائيل. فقد تمكن الكتاب اليهود العراقيون من اختراق حواجز الثقافة الغربية عبر الكتابة بالعبرية وتسجيل الذاكرة العراقية بالكتابة بالعربية. ليندا منوحين عبد العزيز من تل أبيب تعرفنا بجوانب هذا الأمر.

الصورة دويتشه فيله
شموئيل موريه، أستاذ الأدب العربي في الجامعة العبرية واحد الكتاب اليهود من أصل عراقي

​​ "على امتداد سنوات، اعتبرت اللغة العربية في إسرائيل لغة العدو. هذه اللغة العظيمة اضطرت إلى الانعطاف عن الشارع الرئيسي إلى طريق ترابي". يعكس هذا الوصف، بقلم روني سوميك، وهو واحد من أبرز الشعراء الإسرائيليين المعاصرين من أصل عراقي، الظروف التي أحاطت بالكتاب اليهود العراقيين لدى وصولهم إلى إسرائيل بعد أن اجتثوا من جذورهم العراقية العميقة.

العربية والعبرية توأمان

كانت حرب 1948 نكبة مشتركة للفلسطينيين واليهود من الدول العربية على السواء؛ فقد تركت هذه الحرب أثرا بعيدا في مجال الهوية والانتماء. وكان من الطبيعي أن تتوجه نخبة من الشبيبة اليهودية العراقية، في بداية قيام دولة إسرائيل، إلى الكتابة الروائية والصحفية بالعربية لتمكنهم من هذه اللغة وآدابها. غير أن جمهور القراء كان محدودا ومقتصرا على العرب في البلاد.
وخلال فترة وجيزة انتقل اليهود العراقيون، وأغلبهم كانوا من ذوي الميول الشيوعية، للكتابة بالعبرية بدلا من العربية، لكون اللغتين توأمين للغة الآرامية، وبهدف الوصول إلى جمهور أكبر للتأثير فيه وتثقيفه. ومن أبرز هؤلاء الكتاب سامي ميخائيل وشمعون بلاص. في حين انطلق الجيل الأكثر حداثة إلى الكتابة باللغة العبرية مباشرة مثل إيلي عمير، الذي قلما كتب عنه النقاد العرب، على الرغم من نجاحه في إسرائيل وحصوله على جوائز تقديرية عديدة. كما ترجمت روايتان له وهما "ياسمين" و"مطير الحمام" إلى اللغة العربية.

"المسقوف" في الأدب العبري

الصورة دويتشه فيله
خصص إيلي عمير حيزا كبيرا في كتاباته للشخصيات الشعبية العراقية وللفلكلور العراقي

​​ ويطغى الفولكلور العراقي على أدب إيلي عمير؛ إذ ترد في كتاباته باستمرار أسماء الأكلات الشعبية العراقية، كالسمك "المسقوف" وكبة الباميا والمحاشي والأكلات اليهودية مثل التبيت tibeet، وهو دجاج محشي كان يتناوله اليهود أيام السبت. كما يؤرخ عمير للشخصيات الشعبية العراقية في رواياته كمطير الحمام. وفي أدب سمير نقاش نجد حضورا قويا لما يمكن وصفه بـ"النكهة العراقية"، أي اللهجة وطريقة التفكير والتدقيق في تفاصيل الأمكنة وطبيعة الحضارة العراقية. وسمير نقاش (توفي عام 2004) من الجيل نفسه ويُعد من أهم الكُتّاب اليهود الذين كتبوا بالعربية. وكان نقاش كاتبا متعدد المواهب؛ فقد كان قاصا وروائيا وكاتبا مسرحيا وباحثا في التراث اليهودي.

وكانت اللغة العربية جزءا من هويته العراقية التي لم يفرط فيها. وقد وصفه نجيب محفوظ بأنه من أعظم الكُتاب العرب. غير أن المقاطعة العربية كانت سببا في بقاء نقاش غائبا عن فضاء الثقافة العربية كما أن كتبه لم تكن متوفرة في أسواقها. ولم يكن وضعه في إسرائيل أفضل لأن معظم كتبه لم يترجم إلى اللغة العبرية وظل فيها غريب الوجه واليد واللسان. ويؤكد البروفسور شموئيل موريه، رئيس رابطة الجامعيين اليهود النازحين من الدول العربية وأستاذ الأدب العربي المعاصر في الجامعة العبرية لدويتشه فيله أن "كتابات نقاش حظيت باهتمام كبير في الدول الأوروبية ومراكز الأبحاث في إسرائيل والخارج".

بين الحنين والتدوين

الصورة دويتشه فيله
سامي ميخائيل من أشهر الروائيين اليهود من أصل عراقي الذين كتبوا بالعبرية

​​ ويشكل الحنين إلى الوطن الأصلي، أي العراق، أبرز المشاعر المشتركة لجميع الكتاب اليهود من أصل عراقي. ففي رواية "عايدة" ، التي تترجم حاليا إلى اللغتين العربية والكردية، يعود سامي ميخائيل، الحائز على عشرات الجوائز الأدبية في إسرائيل، إلى شوارع بغداد في بداية التسعينات قائلا: "وينوّه اليهودي: لا يوجد للبيت مثيل، بينما يقر العربي: بيتي ولا قصر الملك. وثمة أناس يولدون ويترعرعون في نفس البيت المعروف والقديم .. يجوز أن سقفه بات يتمايل من فـرط الشيخوخة، والأرضية مشققة ومرقعة، لكن هذا البيت يبقى محبوبًا، مثل الأم التي حفرت تجاعيد الشيخوخة وجهها. وتتردّد بين جنبات بيت كهذا أصوات الجيل السابق. فسيمفونية الأجيال هي، عمليًا، الوطن الأصلي".

تفاعلات عربية عبرية مدعاة للتفاؤل

وردا على سؤال لدويتشه فيله عن جدوى الكتابة بالعربية في إسرائيل، يقول البروفسور شموئيل موريه "إننا نكتب لتدوين التاريخ. فنحن نمثل الذاكرة العراقية للجيل الناشئ في العراق. ففي مذكراتي استخدمت العامية اليهودية والعربية الدارجة في العراق، فالأولى توشك على الانقراض والثانية تتغير باستمرار".

ويعج المشهد الثقافي الإسرائيلي بالإنتاج الأدبي العراقي وتراجم من والى العربية. غير أن الطفرة الحقيقية هي تخطي الجيل الصاعد لما يسميه الشاعر الشاب إيلي إلياهو بـ"محطات الخجل"؛ وذلك في إشارة إلى سلوك والده الذي كان يسارع إلى تحويل موجة الراديو من العربية إلى العبرية بعد خروجه من كاراج السيارات الخاص إلى الطريق العام، خشية أن يسمع أحد المارة البث العربي. ومع تجاوز "محطات الخجل" وغيره من المحطات بات التحليق في سماء الثقافة والحضارة العربيتين سمة من سمات المشهد الأدبي الإسرائيلي؛ إذ تتفاعل في هذا المشهد الثقافتان العربية والعبرية، مما يدعو إلى التفاؤل في توسيع رقعة الحوار والتفاهم بين شعوب المنطقة.

ليندا منوحين عبد العزيز ـ تل أبيب
مراجعة: أحمد حسو
حقوق النشر: دويتشه فيله 2010

قنطرة

قراءة في كتاب "كافكا" لعاطف بطرس:
كاتب يهودي من منظور عربي
يسلط الكاتب المصري عاطف بطرس في كتابه "كافكا، كاتبٌ يهودي من منظورٍ عربي" الذي صدر مؤخرا بالألمانية الضوء على كيفية تلقي أعمال كافكا عربيا منذ العام 1939 وحتى يومنا هذا من خلال تحليل هذه الأعمال والإسقاطات السياسية التي حملتها ودراستها من خلال دلالاتها المجتمعية والفكرية والأدبية. يوليان تانغيرمان يعرفنا بهذا الكتاب.

اليهود العرب والأدب العربي:
اللغة والشعر والهويّة المتفرّدة
يبدو تصوّر الهويّة اليهودية-العربية المشتركة متعذّر اليوم بحكم الوضع السياسي القائم في الشرق الأوسط، بيد أنها كانت حقيقة واقعة قبل الحرب العالمية الثانية، كما هي الحال مع الهويّة اليهودية-الألمانية. شهود هذه الهويّة اليهودية-العربية الممتزجة هم اليهود الناطقون باللغة العربية وشعراؤها.

التصوف اليهودي والإسلامي:
على خطى الصوفية بعباءة يهودية
أحدث الصراع في منطقة الشرق الأوسط فجوةً عميقةًً بين اليهود والمسلمين. بينما يُنسى أن هاتين الديانتين قد أغنت بعضها بعضًا في الفلسفة والتقاليد الروحانية على مدى عدة قرون من الزمن. نيمت شكر تلقي الضوء على جوانب تأثير الإسلام الصوفي على التصوف اليهودي.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : مشاعر الحنين إلى بلاد الرافدين وجسور التواصل اللغوي

ياريت لو نعيش ببساطة

هدى04.09.2016 | 11:30 Uhr