المصالحة الوطنية بين حماس وفتح

لا سلام من دون وحدة وطنية فلسطينية

بعد أعوام من الخلافات والانقسامات الداخلية، لم يعد أمام حركتي حماس وفتح الفلسطينيتين أي بديل عن التحالف - نظراً إلى الضرورة الملحة. ومع ذلك تعتبر المصالحة الوطنية الفلسطينية أمرًا صعبًا للغاية، كما أنَّ خطر فشلها كبير. ولهذا السبب يتعيَّن على الولايات المتَّحدة الأمريكية وأوروبا دعم هذه المصالحة، مثلما يرى المؤرِّخ الألماني رينيه فيلدأنغل في تعليقه التالي لموقع قنطرة.

باءت المحاولة التي بذلها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من أجل تسوية الصراع في الشرق الأوسط بالفشل. إذ لم يتم التوصّل إلى معاهدة السلام المطلوبة في الأصل بين إسرائيل والفلسطينيين، ولا حتى إلى مجرَّد "اتّفاقية إطارية"؛ زد على ذلك أنَّ الحكومة الإسرائيلية ومنظمة التحرير الفلسطينية لم تبلغا هذا الحدّ من التباعد في مواقفهما منذ بداية عملية السلام.

يعود سبب ذلك، على الجانب الإسرائيلي، في المقام الأوّل إلى أنَّ الحكومة الإسرائيلية صارت راسخة أكثر من أي وقت مضى في طيف اليمين: فمنذ الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة وحتى الآن بات المتشدّدون في أقوى كتلة سياسية - أي في المعسكر اليميني بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمستوطنون في حزب "ها بيت ها يهودي" (البيت اليهودي)، الطرف الأقوى في الحكومة الإسرائيلية. ومعهم لا يمكن تصوّر الوصول إلى حلّ وسط.

وهذا أدى إلى إضعاف أكثر للقيادة الفلسطينية. كما أنَّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس لم يعد يتمتّع على أية حال بالشرعية السياسية، فقد صار يحكم منذ عام 2009 تقريبًا بموجب قانون الطوارئ. وتم إجراء آخر انتخابات فلسطينية في شهر كانون الثاني/يناير 2006 - وفازت في تلك الانتحابات حركة حماس؛ منذ ذلك الحين لم يتم إجراء أية انتخابات برلمانية أو رئاسية رسمية. والآن، وبعد تسعة أشهر من المفاوضات مع إسرائيل، يقف محمود عباس خالي اليدين.

هذه هي خلفية الاتّفاق المفاجئ من أجل المصالحة الفلسطينية الداخلية، الذي يحمل اسم "اتّفاق الشاطئ"، أي اسم مخيم اللاجئين الفلسطينيين الذي ينحدر منه رئيس وزراء حكومة حماس الحاكم في غزة، إسماعيل هنية. يأتي هذا الاتّفاق كمحاولة لتخليص الرئيس محمود عباس وحركته المُصابَة فتح.

بنيامين نتنياهو في مجلس الوزراء الإسرائيلي.  Foto: dpa/picture-alliance
منذ الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة وحتى الآن، بات المتشدّدون في أقوى كتلة سياسية - أي في المعسكر اليميني بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والمستوطنون في حزب "ها بيت ها يهودي" (البيت اليهودي)، الطرف الأقوى في الحكومة الإسرائيلية. ومعهم لا يمكن تصوّر الوصول إلى حلّ وسط.

الانقسام وآثاره السلبية على الفلسطينيين

وفي الواقع يبدو الأمر أسوأ بكثير لدى حركة حماس الحاكمة في قطاع غزة. فقد فقدت أهم حلفائها بعد الانقلاب العسكري في مصر على الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى إقدام الحكومة العسكرية الجديدة في مصر على قطع شريان الحياة عن قطاع غزة، وذلك من خلال تدميرها اقتصاد الأنفاق. ومنذ ذلك الحين تعاني غزة من حصار مزدوج، ذلك لأنَّ إسرائيل أيضًا لا تسمح بنقل البضائع والأشخاص من وإلى قطاع غزة إلاَّ بشكل محدود للغاية.

 من جانبها تمضي حركة حماس بصورة سلطوية وقمعية في تطبيق جدول أعمالها الإسلامي المحافظ، الأمر الذي أفقدها الكثير من شعبيتها. ولكنها قبل كلّ شيء تعاني من نقص في المال من أجل دفع رواتب موظفي دوائرها في قطاع غزة، كونها لا تتمتّع بسلطة الحزب الحاكم الملتزم بتحقيق رفاهية المواطنين.

 إنَّ الانقسام القائم منذ المواجهة العنيفة بين حركتي فتح وحماس في عام 2007 يأتي بنتائج سلبية بالنسبة للفلسطينيين من جميع النواحي. كذلك أصبح الفصل المكاني بين قطاع غزة والضفة الغربية متقدمًا إلى حدّ بعيد، ونادرًا ما تسمح إسرائيل بالسفر بين كلا المنطقتين. وأمَّا الحديث الذي يدور حول قطاع غزة باعتباره "حماسِسْتان" والضفة الغربية باعتبارها "فتح لاند" فهو خطير للغاية، وذلك لأنَّ الأراضي الفلسطينية المحتلة تمثِّل وفقًا للقانون الدولي وحدة واحدة تتكوَّن من قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.

 لقد ازداد التباعد وأصبحت الجروح عميقة بعد المواجهات العنيفة وتبادل الاتّهامات. كذلك فشلت العديد من الاتّفاقيات بين الحركتين، على الرغم من وجود تأييد ساحق للمصالحة بين المواطنين الفلسطينيين.

 لا سلام في الشرق الأوسط من دون المصالحة بين حماس وفتح

 من المفترض الآن تشكيل "حكومة تكنوقراط" جديدة، لا يوجد فيها أعضاء في أحزب. وعلى الرغم من أن حماس ترفض الاعتراف الرسمي بإسرائيل، إلاَّ أنَّ الرئيس محمود عباس أعلن أنَّ هذه الحكومة ستقبل بالشروط الثلاثة التي وضعتها اللجنة الرباعية في عام 2007: أي الاعتراف بدولة إسرائيل وقبول جميع الاتّفاقيات السابقة بين إسرائيل وفلسطين وكذلك التخلي عن العنف. وبعد ستة أشهر، من المفترض حينئذ وللمرة الأولى إجراء انتخابات حرة في فلسطين. ولكن لا يزال من غير المعروف إن كان ذلك سيتم بنجاح. حيث تعترض ذلك مصالح الطرفين الخاصة، وكذلك من الممكن أن تمنع إسرائيل إجراء انتخابات في القدس الشرقية.

 أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي أنَّه لن يستمر في التفاوض إذا كانت هناك حكومة مدعومة ممن وصفهم بـ "إرهابيي حماس"، الذين يريدون، بحسب تعبيره، تدمير إسرائيل. وكلامه هذا قليل المصداقية: لأنَّ إسرائيل قد تفاوضت في الماضي مع حركة حماس. وكذلك لم تعد حركة حماس تلك المنظمة الإرهابية، التي أفشلت عملية أوسلو بتفجيرات انتحارية مروعة في إسرائيل.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بعد محادثات في تل أبيب. Foto: Reuters
مهمة باءت بالفشل - عزا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري فشل محادثات السلام إلى ثلاثة أسباب: لم تقم إسرائيل مثلما كان متفقًا عليه بالإفراج عن آخر مجموعة من الأسرى الفلسطينيين، كذلك قام الفلسطينيون (خلافًا لما كان متفقًا عليه) بتقديم طلبات للحصول على عضوية 15 منظمة وهيئة دولية، بالإضافة إلى تصالح الفلسطينيين مع حركة حماس من دون إعلان مسبق وموافقة دولية.

فمنذ حرب غزة في عام 2012 باتت حماس تبذل بعض الجهود للتقليل من إطلاق الصواريخ من قِبَل مجموعات متطرّفة أخرى مثل حركة الجهاد الإسلامي، والالتزام بالهدنة المتّفق عليها مع إسرائيل. وبالإضافة إلى ذلك فهي لم ترفض محادثات كيري، بل طالبت بأن يتم تقديم اتّفاق محتمل للفلسطينيين من أجل التصويت عليه. زد على ذلك أنَّ العديد من قادة حماس قبلوا على الأقل بشكل غير مباشر بحدود العام 1967، وبالتالي فقد قبلوا بحلّ الدولتين.

الاتّحاد الأوروبي والولايات المتَّحدة الأمريكية شركاء في تحمّل المسؤولية

 يتعيَّن على الاتّحاد الأوروبي مطالبة أكبر فصيلين فلسطينيين (حركتي حماس وفتح)، وكذلك أيضًا مطالبة إسرائيل، بتنفيذ اتّفاق المصالحة. ففي آخر المطاف يتحمّل كلّ من الاتّحاد الأوروبي والولايات المتَّحدة الأمريكية جزءًا من المسؤولية عن التطوّرات الكارثية بعد انتخابات عام 2006، التي أشاد بها العالم باعتبارها انتخابات نزيهة وديمقراطية، ليمتنع بعد ذلك عن الاعتراف بالفائز في تلك الانتخابات، أي بحركة حماس؛ وهكذا استطاع الإسلاميون في حركة حماس الظهور بصورة الشهداء السياسيين.

 وفي تلك الأيَّام قامت الولايات المتَّحدة الأمريكية بتسليح قوّات الأمن في الضفة الغربية - من أجل محاربة حركة حماس ودحرها. لقد تم قمع هذا الحزب الإسلامي بوحشية في الضفة الغربية، وكذلك اختفى العديد من سياسيي حركة حماس، من ضمنهم نوَّاب برلمانيون منتخبون، من دون محاكمات في السجون الإسرائيلية. لقد فشلت سياسة الحصار المفروض على قطاع غزة: فحركة حماس لا تزال تحكم حتى يومنا هذا. ويدفع ثمن هذا الحصار السكّان الذين يعيشون هناك البالغ عددهم نحو مليون وسبعمئة ألف نسمة معظمهم من الشباب.

الفرصة الأخيرة للمصالحة الفلسطينية الداخلية؟

 وصلت انتهاكات حقوق الإنسان والنزعات السلطوية المتزايدة في الضفة الغربية إلى مستوى مقلق، تمامًا مثلما هي الحال في دولة حماس البوليسية في قطاع غزة. وهنا تمثّل عملية المصالحة السبيل الوحيد من أجل الجمع من جديد بين الأراضي الفلسطينية المنقسمة وإيجاد تمثيل سياسي شرعي. وفي هذه المرة ينبغي ألاَّ يقتصر الدعم الدولي على إجراء الانتخابات فقط.

 فعملية المصالحة تحتاج شروطًا مرجعية: إذ يجب أن تكون حرية التنقّل مضمونة بين الضفة الغربية وقطاع غزة، وكذلك يجب توحيد قوّات الأمن والأجهزة الإدارية، وعلاوة على ذلك يجب أن يتم إشراك المجتمع المدني. وكهدف بعيد لا بدّ من السعي إلى ضمّ حركة حماس إلى منظمة التحرير الفلسطينية، التي تعتبر الممثّل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

 صحيح أنَّ مخاطر الفشل كبيرة جدًا. ولكن قد تكون هذه هي الفرصة الأخيرة من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية الداخلية. ولذلك يجب على أوروبا تقديم الدعم لهذه العملية. فمع استمرار الانقسام بين الفلسطينيين وأراضيهم، لا يوجد أي أمل في تحقيق السلام.

 

  

رينيه فيلدأنغل

ترجمة: رائد الباش

تحرير: علي المخلافي

حقوق النشر: قنطرة 2014

  

رينيه فيلدأنغل مؤرخ ألماني وخبير في شؤون الشرق الأوسط، ولد عام 1973، يعمل مديرًا لمكتب مؤسّسة هاينريش بول الألمانية في رام الله المقرَّبة من حزب الخضر.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : لا سلام من دون وحدة وطنية فلسطينية

ورد في المقال القول:( وصلت انتهاكات حقوق الإنسان والنزعات السلطوية المتزايدة في الضفة الغربية إلى مستوى مرعب، تمامًا مثلما هي الحال في دولة حماس البوليسية في قطاع غزة)، هل يعني اذا انها وحدة منظمات ارهابية بوليسية لقمع الشعب الفلسطيني؟؟
الفلسطينيين، شعب مظلوم، منهوب، استولت على قضيته احزاب ومنظمات فاسدة و اسلاموية..والخاسرين، هم الفلسطينيين في النهاية.

صبري حسن15.05.2014 | 08:50 Uhr

يدور الحديث دائما عن أن منظمة التحرير هي "الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني".
السؤال: مَنْ مِنْ أبناء الشعب الفلسطيني منح هذه المنظمة شرعية تمثيله؟ أليس من الواجب إجراء استفتاء بين جميع الفلسطينيين في جميع أماكن تواجدهم على شرعية هذه المنظمة؟ لا سيما وأنها تعاني إلى أبعد حد من المحاباة والمحسوبية والفساد.
وشكرا

نجاة الحيفاوي15.05.2014 | 17:44 Uhr

أعتقد أنه بات من غيرالمعقول والمقبول أن تستمرالخلافات الداخلية بين حركتي فتح وحماس خصوصا، وأنهمااصحاب قضية واحدة ومصيرواحد ووطن واحد وعدو واحد يتربص بهما معا، بل ويغذي بينهما الخلافات تحت قاعدة فرق تسد، فمتي تكبرعقولنا وندرك ان خلافاتنا الداخلية هي سبب تفرقنا وسبب رئيسي لهزائمناالمتوالية‎؟

محمد جدعون 16.05.2014 | 19:55 Uhr

طبعا، الكاتب محق في تقييمه. لا سلام من دون وحدة وطنية فلسطينية. عن ماذا يبحث ابو مازن من المصالحة؟ انها محاولة للهروب الى الأمام.

حسن عودة 22.05.2014 | 13:49 Uhr