نسرين شبيب، الصورة: الأرشيف الخاص
لقاء لصحفيين ألمان وإسرائيليين وفلسطينيين:

حينما تفقد الثقافة الكلامية براءتها

دعت وزارة الخارجية الألمانية في إطار اللقاء الثلاثي للصحفيين الألمان والإسرائيليين والفلسطينيين مجموعة من الصحفيين الشباب إلى برنامج فريد من نوعه في مدينتي ميونخ وبرلين. نسرين شبيب اشتركت في اللقاء هذا
نسرين شبيب، الصورة: الأرشيف الخاص
كانت نسرين شبيب أحد المشاركين في اللقاء الصحفي الثلاثي.

​​دعت وزارة الخارجية الألمانية في إطار اللقاء الثلاثي للصحفيين الألمان والإسرائيليين والفلسطينيين مجموعة من الصحفيين الشباب إلى برنامج فريد من نوعه في مدينتي ميونخ وبرلين. يمثل هذا المشروع توسعًا في الحوار المقام بين صحافيين ألمان وإسرائيليين، والذي عقد لأول مرة في شهر حزيران/يونيو ٢٠٠٤. نسرين شبيب اشتركت في اللقاء هذا

وطلب القائمون على المشروع من المشاركين بهذا اللقاء في أكاديمية الصحافة الألمانية في ميونخ أن يقوموا بإنتاج صحيفة اسمها "الجسر" The Bridge، تتكون من مقالات باللغة الإنكليزية حول موضوع "وسائل الإعلام والنزاعات"

تماشى معظم الصحفيين مع خطة الصحيفة. فكتب صحفي تعليقًا ناقدًا عن دور الصحيفة الإسرائيلية الكبرى في زيادة حدة أزمة الشرق الأوسط.

مقالات استفزازية

كما تناول صحفيون آخرون موضوع الدور الإيجابي للصحافة الثقافية والموسيقى في التغلب على الأزمة والتشجيع على العمل المشترك. لكن بعض الصحفيين الإسرائيليين والفلسطينيين قاموا بكتابة مقالات هجومية بدل المقالات التي تمارس النقد الذاتي ونقد وسائل الإعلام.

تصدرت الأزمة الإسرائيلية-الفلسطينية هذا العمل من خلال عناوين استفزازية مثل "المذبحة في جنين - لم تحصل قط"، وكذلك من خلال مقالات مكتوبة بأسلوب ركيك، تتناول موضوع بناء الجدار الإسرائيلي الفاصل.

ولكن بدلاً من أن تؤدي هذه المقالات إلى زيادة عمق الهوة بين الوفود الثلاثة، قام حوار نقدي، وحد لفترة قصيرة صحفيي كل الوفود، ممن لديهم مواقف متشابهة. وحتى الآن لم يتم تحديد موعد اصدار الصحيفة.

برنامج زاخر

بعدما استمرت الإقامة ثلاثة أيام في ميونخ، اجريت خلالها لقاءات ومناقشات مع ممثلين عن معهد الصحافة العالمي وصحيفة زود دويتشة تسايتونغ، انتقلت المجموعة إلى برلين. وعلى جدول الأعمال كان يوجد زيارات لأهم المؤسسات الألمانية التاريخية والسياسة والثقافة.

مثلت زيارة بيت مؤتمر فان سي - حسب رأيي - أهم محطة لهذا اللقاء الثلاثي. فلأول مرة أدرك الكثير من المشاركين الفلسطينيين حجم الإرهاب الذي تعرض له اليهود في أوروبا. إذ لم يستطع بعضهم حبس دموعه.

حتى وإن كانت هذه الزيارة تشكل مستوًى جديد للتضامن ما بين المشاركين الفلسطينيين والإسرائيليين، فإنها أكدت في الوقت عينه على التضافر النوعي للشعبين الألماني واليهودي. حيث أعقبت جرائم النازيين سنوات عديدة من الإصلاح والتكفير عن تلك الجرائم والعلاقات المشتركة على مستويات عديدة.

ألمانيا – إسرائيل

لقد تميزت العلاقات الألمانية الإسرائيلية لأسباب تاريخية بخصوصية من كل النواحي. وبالنظر إلى ذلك كان انزعاج المشاركين الفلسطينيين في بعض المواضع طبيعيًا جدًا. وبكل صراحة قال أحد المشاركين: "نشعر أننا العجلة الخامسة في عربة".

وجه بعض المشاركين الفلسطينيين انتقادهم، إلى أن اهتمامات البرنامج وممثلي المؤسسات الألمانية تركزت أثناء الزيارات على طرف المثلث الألماني-الإسرائيلي، وحتى على ما هو ألماني-يهودي في هذا اللقاء الثلاثي.

ولفت أحد المشاركين الأنظار إلى أنه لم يتم قط، في كلمة استقبالية القيت أثناء زيارة أحد أهم المؤسسات الحكومية، استخدام المفردات "فلسطين، فلسطينيون، فلسطيني".

الشريك الفلسطيني

لقد دخل المتحدث الألماني في الحديث بأحسن النوايا، بيد أنه أثبت إثباتًا قاطعًا وبشكل غير مباشر من خلال كلمته التي استمرت طيلة عشر دقائق، أن الألمان لا زالوا غير ناضجين بسبب تاريخهم، لأن يعتبروا الفلسطينيين شركاء جديين ومستقلين.

ومن خلال ذلك بقي السؤال عما إذا كانت ألمانيا ستأخذ في إطار عملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية دور الوسيط المنصف، عالقًا في الفضاء. فكيف ستتخلص ألمانيا من موقفها الحرج ما بين المصلحة القوية والمسؤولية الجسيمة من جهة والتحييز بدافع تاريخها من جهة أخرى؟

المسؤولية الألمانية تجاه إسرائيل

لم يتسنى في اطار هذا المشروع الثلاثي إيجاد جواب على هذا السؤال. لكن لقد تأكد أن ألمانيا لا تستطيع التملص من مسؤولياتها تجاه الشعب اليهودي وإسرائيل والفلسطينيين. قدّم مشاركون فلسطينيون اقتراحات بنّاءة بصدد تعويض عدم التوازن في العلاقات، وشددوا بذلك على دور ألمانيا في هذا السياق.

يتمثل النجاح للقاء الثلاثي الأول في النقاش الذي تناول إنشاء شبكة صحافيين مستقلة (في إسرائيل والمناطق الفلسطينية)، بهدف تبادل الأخبار وكذلك في فكرة مواصلة عقد هذا اللقاء الثلاثي على مستوًى شخصي وعملي.

بقلم نسرين شبيب
ترجمة رائد الباش
حقوق الطبع قنطرة 2005 ©

قنطرة

الإسرائيليون والفلسطينيون يتحاورون عبر الأثير
فكرة إنشاء راديو فلسطيني-إسرائيلي أمر فريد من نوعه. منذ بضعة أسابيع تبث محطة إذاعية من القدس تطلق على نفسها اسم "صوت السلام". يوسف كرواترو استمع للبرامج العربية والعبرية

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.