الانتخابات المحلية في السعودية 2005، الصورة: أ ب
عمرو حمزاوي:

الصراع الفكري العربي بين الإستمرارية والتحول

كتاب "الفكر السياسي في العالم العربي بين الاستمرارية والتحوّل" محاولة لتقديم أجوبة عن العديد من الأسئلة المهمة: ما هي الصراعات الفكرية الرئيسة الدائرة داخل المجتمعات العربية والطرق التي تعبر بها عن نفسها. تقدم إنيس براونه عرضا لأهم النتائج التي توصل اليها الباحث.
الانتخابات المحلية في السعودية 2005، الصورة: أ ب
يعرض حمزاوي صورة شيقة للنقاش الدائر في العالم العربي حول المجتمع المدني، العولمة، الإصلاح الإسلامي، الماهية الثقافية للطرف "االآخر".

​​كتاب "الفكر السياسي في العالم العربي بين الاستمرارية والتحوّل" محاولة لتقديم أجوبة عن العديد من الأسئلة المهمة: ما هي الصراعات الفكرية الرئيسة الدائرة الآن داخل المجتمعات العربية والطرق التي تعبر بها عن نفسها. تقدم إنيس براونه هنا عرضا نقدبا لأهم النتائج التي توصل اليها الباحث في أطروحته.

يهدف هذا الكتاب الذي هو في الأصل رسالة دكتوراه أعدها عمرو حمزاوي، الذي يعمل باحثا في شؤون السلام الدولي في مؤسسة كارنيغي في واشنطن، في الفترة ما بين 1998 و2002 إلى إعطاء صورة عن النقاشات التي أسبغت طابعا مميزا على العالم العربي في التسعينيات. تتألف هذه النقاشات من أربعة أبواب هي أولا المجتمع المدني، ثانيا العولمة، ثالثا الإصلاح الإسلامي، رابعا الماهية الثقافية للطرف "االآخر".

الجديد والقديم على سطح واحد

تمت دراسة هذه الموضوعات على ضوء معادلة التوتر القائمة بين التحول الناجم عن ظهور جيل جديد من المثقفين الشباب وانطلاق التيارات الإسلامية القوية من جهة وبين نزعات الاستمرارية من جهة أخرى.

تتضح الاستمرارية من خلال التغيرات التي بدأت تطرأ في غضون الثمانينيات ومن خلال العودة إلى هياكل الثقافة الجدلية في صفوف المثقفين وهيمنة التيارات الفكرية التي ما زالت تطبع حتى اليوم النقاشات الدائرة كالعلمانية والنزعات الإسلامية والإصلاحية.

يعتمد اختيار الموضوعات على حدة وحجم الحجج المطروحة ليتم بعد ذلك إعطاء صورة عن "خصائص التعامل بين المثقفين". وهنا تتم مراعاة الأبحاث الصادرة بالعربية فقط لكون الحجج المنشورة فيها أعلى مستوى كثيرا من حيث الكمية والنوعية ولكونها تختلف عما يرد في الدراسات الصادرة بالإنجليزية أو الفرنسية حتى لدى نفس المؤلفين.

تبدأ الفترة الزمنية للبحث بغزو العراق للكويت عام 1990 لتنتقل إلى حرب الخليج الثانية التي تلت الغزو. وكان الغرض من ذلك إعداد دراسة مبدئية لخلفية النماذج الفكرية السائدة في العالم العربي . انتهى البحث بالتعرض لكلا أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول والانتفاضة الثانية.

علمانيون وتقليديون

يتألف الكتاب من أربعة فصول مقسمة حسب موضوعات النقاش المذكورة سلفا. وجاء تركيب كل الفصول على نمط واحد، أي مقدمة الموضوع وعرض حجج التيارات الفكرية الثلاثة حيال الجوانب المختلفة للنقاش. وينتهي كل فصل باستنتاجات ختامية حول مدى معالم الاستمرارية أو التحول.

رواد النقاش الدائر حول المجتمع المدني في العالم العربي هم المثقفون العلمانيون الذين يأملون من خلال هذا النقاش تقديم حلول لكافة سلبيات الأنظمة السياسية القائمة. وحيث أن التيار الفكري العلماني هو الذي ابتدع مصطلح المجتمع المدني فإن بوسعه أن يحدد بنفسه معايير النقاش في هذا السياق.

هذا ويعترف "العلمانيون" بالنماذج الغربية كمبادئ سارية المفعول عالميا ويحملون ظاهرة الرجوع إلى التقاليد الدينية المتخلفة في رؤيتهم مسؤولية المشاكل التي يعاني العالم العربي منها. أما رواد التيارات الإسلامية فإنهم يطرحون عكس ذلك حيث يرون في الرجوع إلى هذه التقاليد الحل الملائم لتلك المشاكل.

المجتمع المدني والعولمة

فيما ازدادت حدة توتر النقاش الدائر بين التيارات الفكرية المختلفة حول المجتمع المدني أمكن في سياق النقاش المتعلق بالعولمة تخفيف حدة الصراع الشديد القائم ، هذا وإن تمت متابعة هذا الجدل تحت مفهومي الحداثة والأصالة.

أما في المرحلة اللاحقة فسيتناول محور الجدل العمليات السياسية والمجتمعية والثقافية للعولمة. هنا تستخدم القوى الإصلاحية مصطلحات العلمانيين والإسلاميين على حد سواء وتربط بين الفكر العقلاني والفكر المبني على الإيمان مشيرة إلى أن إبراز الفروق بين الحداثة والأصالة أمر محض مفتعل.

المثير للاهتمام في الجدل الدائر حول الإصلاح الإٌسلامي "التحرر ولو جزئيا من حواجز المواجهة المستديمة مع الأفكار المبنية على المغالاة في تبني العلمانية".

وهنا استطاع الكاتب توضيح حيوية وتعدد المواقف الإسلامية مؤكدا بأنه لا يتحتم عليها أن تفرض نفسها على المعايير السائدة ومبينا بأن الرجوع إلى الحالة المثالية لبداية الإسلام يتضمن البحث عن التحديث وإيجاد الإجابة على المشاكل الراهنة أي أنه لا يعني على الإطلاق قراءة رجعية للأحوال التي قامت في مرحلة الإسلام المبكر أو السعي لإعادة إحياء تلك المرحلة.

الأنا والآخر في نظرية المؤامرة

في رؤية المثقفين العرب تشكل المناقشات الدائرة في أنحاء العالم حول الأمثلة المشار إليها في الفصل الأخير (العلاقة مع الثقافات "الأخرى") كمصرع الأميرة ديانا ورفيق حياتها المسلم المصري دودي ووقوع أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001 وانتفاضة الأقصى أي الانتفاضة الثانية، سيناريوهات تهديد تلغي مؤقتا أنماط التفكير الاعتيادية.

"بناء على تفوق ثقافات الطرف الآخر تنشأ على نحو اعتباطي جبهة موحدة تضم معسكرات مختلفة مما يكسب النقاش العلني الدائر طابعا متميزا بصورة جوهرية." لكن هذه الجبهة المشتركة يقوم مقامها بالدرجة الأولى على قاعدة نظرية المؤامرة وشعارات حركة الوحدة العربية.

جمود التوزيع الثابت للتيارات

الهيكلية الهندسية للفصول كرست من ناحية قدرا كبيرا من وضوح النقاش الدائر وشفافيته، إلا أنها نالت من الناحية الأخرى من درجة الديناميكية والحيوية لدى هذا النقاش. حيث لا يوضح الكاتب مدى درجة الخلاف والوفاق بين المثقفين المنتمين على سبيل المثال إلى مدارس فكرية مختلفة.

عمرو حمزاوي، الصورة: عمرو حمزاوي
عمرو حمزاوي: باحث في مؤسسة كارنيغي في واشنطن

​​بالإضافة إلى ذلك فإن التوزيع الثابت إلى ثلاثة تيارات فكرية يتسم بالجمود، علما بأن هذا التوزيع لا يعطى التفسيرات اللازمة ولا يتم تخطيه. ولهذا كان لا بد من "الفلترة" القوية، الأمر الذي يعترف حمزاوي بوجوده على الرغم من كل ما طرأ على تطور النقاشات الدائرة ومتابعة سيرها.

"تحديد الهياكل الفكرية المهيمنة أمر ملموس على نحو مستديم.كما أن حتمية الانضواء تحت جناح أحد التيارات الفكرية المعترف بها تحد بصورة متزايدة من احتمال ظهور توجهات فكرية جديدة. "

يعرض حمزاوي صورة شيقة للنقاش الدائر باللغة العربية بشأن الموضوعات المذكورة سلفا مما يجعل فئات كثيرة قادرة على التعرف عليها. ولا شك أن الأمر يتطلب من هذه الفئات قراءة كتاب حمزاوي بغية إغلاق الستار على التصور القائل إن الإسلاميين وحدهم هم المسيرون للنقاش الدائر، علما بأن أسباب هذا التصور تعود لكون أوروبا منهمكة آنيا بملف الإسلاميين في المقام الأول.

بقلم إينيس براونه
ترجمة عارف حجاج
حقوق الطبع قنطرة 2006

عمرو حمزاوي: "الفكر السياسي المعاصر في العالم العربي – بين الاستمرارية والتحوّل" ، هامبورغ ، المعهد الألماني لشؤون الشرق الأوسط 2005.

قنطرة

نتائج انتخابات مجلس الشعب المصري
قد يساهم وجود الأخوان المسلمين في البرلمان المصري في ارساء الديمقراطية، اذا تمكن النظام من إيجاد طريقة للتوفيق بين شعبية حركة الأخوان ومطالب الاصلاح السياسي. تعليق ناتان براون وعمرو حمزاوي

الحركات الاحتجاجية الجديدة وإعادة اكتشاف السياسة
حركات معارضة جديدة مثل كفاية المصرية وكفى الفلسطينية وارحلوا اليمنية وغيرها شديدة الشبه بالحالة الأوروبية الاحتجاجية في أخريات القرن الماضي، على الرغم من الاختلافات الجوهرية بين أنماط نظم الحكم ومستويات النمو المجتمعي. تحليل عمرو حمزاوي

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.