الصورة د.ب.ا
نظرة على السياسة الداخلية الإيرانية:

إيران وصراع القوى الخارقة

يرى الباحث الإيراني وكبير زملاء معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى في هذه المقالة أن الصراع الداخلي بين القادة الدينيين والسياسيين يمنع قادة إيران من تقييم السياسات الخارجية والنووية للبلاد بشكل واقعي ويجعلهم عاجزين عن اتخاذ قرارات دقيقة قائمة على الاطلاع في تعاملهم مع أي جهة خارجية.

الصورة د.ب.ا
"التوتر بين الرئيس والمرشد الأعلى للثورة الإسلامية يكمن في قلب الجمهورية الإسلامية"

​​

لم يكن المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران، آية الله على خامنئي، راضياً قط عن وضع الرئاسة الإيرانية ـ لا أثناء فترة ولايته شخصياً كرئيس للبلاد، في الفترة 1981-1989، ولا أثناء ولاية الرؤساء الذين خلفوه. في الواقع التوتر بين الرئيس والمرشد الأعلى للثورة الإسلامية يكمن في قلب الجمهورية الإسلامية. فالمرشد الأعلى للثورة الإسلامية يتمتع بسلطة مطلقة ومن حقه أن يعترض على أي قرار يتخذه أي من فروع السلطة التنفيذية أو التشريعية أو القضائية في الحكومة. وفي الوقت نفسه فإن الرئيس يتم اختياره في إطار عملية انتخابية، ويعمل وفقاً لأجندة وطموحات خاصة به. وأثناء فترة الولاية الثانية للرئيس ـ التي بدأها الآن محمود أحمدي نجاد ـ فإن التوترات تخرج حتماً إلى ساحة الرأي العام.

ولم يبد خامنئي أي استعداد على الإطلاق للتسامح مع رئيس يتمتع بقاعدة ضخمة مستقلة من القوة والسلطة. ففي الماضي عمل على تقليم جناحي أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي كان على علاقة قوية بطبقة التجار، ومحمد خاتمي، الإصلاحي الذي استمد الدعم من المهنيين المنتمين إلى الطبقة المتوسطة من ذوي الميول الغربية. ورغم حصول أحمدي نجاد على دعم المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في مواجهة احتجاجات واسعة النطاق على إعادة انتخابه في العام الماضي، فإن خامنئي لا يبدو متردداً فيما يتصل بالحد من سلطات الرئيس.

ويبدو أن المظاهرات الحاشدة ضد أحمدي نجاد كانت سبباً في تأجيل المواجهة بينهما، فقد شارك كل من المرشد الأعلى للثورة الإسلامية والرئيس علناً مع الحشود المدافعة عن شرعية الانتخابات. ولكن وجهات نظر أحمدي نجاد الإسلامية المتطرفة والدعم الذي يتمتع به بين أبناء الطبقة المتوسطة الدنيا من المتدينين الإيرانيين لم تنجح في حمايته من خامنئي. ففي أغلب الأحوال كان الرجلان يتجنبان المواجهة المباشرة. ولكن الصراع بينهما ملحوظ في مناوراتهما داخل أفرع أخرى من فروع الحكومة. وفي هذه الساحة فإن أحمدي نجاد يدخل في مواجهة مباشرة ضد علي لاريجاني، رئيس البرلمان، وشقيقه صادق لاريجاني، الذي يتولى رئاسة السلطة القضائية الإيرانية. والواقع أن الأخوين لاريجاني كانا من أشد المنتقدين عنفاً للرئيس، الذي يتهمانه بتجاهل التشريع والأحكام القضائية الرئيسية. وداخل البرلمان تنقسم كتلة المحافظين بين مؤيدي أحمدي نجاد وأنصار الإشراف البرلماني الكامل على الرئيس.

خلافات وتجاذبات

الصورة د.ب.ا
"يشكل البرلمان بمثابة أداة فعالة يستعين بها المرشد الأعلى للثورة الإسلامية بشكل مشروع لكبح جماح السلطة الرئاسية"

​​

ومؤخراً أظهر البرلمان معارضته للسياسات الاقتصادية التي يتبناها أحمدي نجاد حين قرر إعفاء الرئيس من منصبه التقليدي كرئيس للجمعية العامة للبنك المركزي. وهذا من شأنه أن يحد من قدرة أحمدي نجاد على التدخل في السياسات الاقتصادية وأني يمنعه من تعيين محافظ البنك المركزي. بيد أن تنفيذ هذا القرار يتوقف على موافقة مجلس صيانة الدستور، حيث شنت مجموعة من مؤيدي الرئيس هجوماً مضادا. وهم يريدون إقناع المرشد الأعلى للثورة الإسلامية بالسماح للرئيس بإصدار تحذيرات لكل من البرلمان والسلطة القضائية إذا ارتأى أن أياً منهما قد تجاوز سلطاته، وبالتالي ينجح في إخضاع الأخوين لاريجاني.

حتى وقتنا هذا، كان البرلمان بمثابة أداة فعالة يستعين بها المرشد الأعلى للثورة الإسلامية بشكل مشروع لكبح جماح السلطة الرئاسية، ومن الصعب أن نتخيل أن الأخوين لاريجاني كانا ليشنان مثل هذا التحدي السافر لأحمدي نجاد من دون موافقة المرشد الأعلى للثورة الإسلامية، خامنئي. وإذا انتصر الأخوان فهذا يعني أن الرئيس سوف يخسر سلطته ونفوذه في المنطقة الوحيدة التي كانت سلطته في أوجها: الاقتصاد الإيراني.

وفي المقابل سنجد أن الرئيس لا يتمتع بسلطة كبيرة فيما يتصل بالسياسة الخارجية، الخاضعة للإشراف المباشر للمرشد الأعلى. والمعروف عن خامنئي أنه يطلب المشورة من أطراف مختلفة، ولكنه في النهاية يتخذ القرارات بمفرده. فقد نقض على سبيل المثال عرض التسوية الذي تقدم به المفاوضون النوويون الإيرانيون أثناء مفاوضات جنيف في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2009. كما عمل على تقليص مكانة وصلاحيات وزارة الخارجية بتعيين عدد من المبعوثين الخاصين في مناطق رئيسية.
ويعتمد خامنئي على أحمدي نجاد في قيادة الدبلوماسية العامة في إيران. فالرئيس يسافر كثيراً ويتحدث كثيرا، ويحشد الدعم السياسي بلغته الخطابية المناهضة للغرب. ولكن الدبلوماسية الشعبية العامة ليست دبلوماسية في حد ذاتها. فمن الواضح أن لا أحد في دائرة أحمدي نجاد الداخلية ـ وليس الرئيس ذاته بكل تأكيد ـ نجح في اكتساب ثقة المرشد الأعلى. فالملف النووي على سبيل المثال يظل تحت سيطرة خامنئي بشكل كامل.

السياسة الدينية

رفسمجاني، الصورة د.ب.ا
"لم يبد خامنئي أي استعداد على الإطلاق للتسامح مع رئيس يتمتع بقاعدة ضخمة مستقلة من القوة والسلطة. ففي الماضي عمل على تقليم جناحي أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي كان على علاقة قوية بطبقة التجار"

​​

وفي مجال السياسة الدينية، فإن خامنئي كان يستخدم راديكالية أحمدي نجاد وتطرفه بحرص. ومن المعتقد على نطاق واسع أن الرئيس يتمنى لو يتمكن من الحد من نفوذ رجال الدين وزيادة السلطات التي يتمتع بها الحرس الثوري، الذي يشكل المصدر الرئيسي الذي يستمد منه الدعم المؤسسي. وعلى هذا فإن خامنئي يستطيع أن يقدم نفسه بوصفه المدافع عن رجال الدين، الذين يعملون على تعزيز موقفه، في ضوء التشكيك الواسع النطاق في مؤهلاته الدينية منذ تولى السلطة قبل 21 عاما. إن رجال الدين يعرفون أن أي ضعف يبديه خامنئي من شأنه أن يسمح لدائرة أحمدي نجاد باستغلال مشاعر الاستياء الواسعة النطاق ضد رجال الدين لاستبعادهم من السلطة. فضلاً عن ذلك فإن أحمدي نجاد يدرك تمام الإدراك أن رجال الدين قد يستخدمون، في غياب القيود التي يفرضها عليهم خامنئي، شبكاتهم السياسية بين المحافظين من أمثال الأخوين لاريجاني للحد من سلطة الرئيس بدرجة أكبر. والواقع أن العداء المتبادل بين أحمدي نجاد وطبقة رجال الدين يمنح المرشد الأعلى القدرة على استغلال الطرفين إلى أقصى الحدود.

ويشير تاريخ الجمهورية الإسلامية إلى أن الصراع على السلطة بين المرشد الأعلى والرئيس لن يهدأ أبدا. وهو يشير أيضاً إلى أن المرشد الأعلى هو الطرف الأقوى في هذا الصراع دوما. والأهم من هذا بالنسبة للمجتمع الدولي أن هذه الصراع الداخلي يمنع قادة إيران من تقييم السياسات الخارجية والنووية للبلاد بشكل واقعي. ففي خضم انهماك هؤلاء القادة في اختبار إرادة الأطراف الأخرى، يصبحون عاجزين عن اتخاذ قرارات دقيقة قائمة على الاطلاع في تعاملهم مع أي جهة خارجية.

مهدي خلاجي
حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت، 2010.

مهدي خلاجي، تدرب كرجل دين شيعي في إيران، وهو كبير زملاء معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى.

قنطرة

أزمة الاقتصاد الإيراني:
إيران واقتصاد الملالي الفاشل
مع استمرار المواجهة بين الحكومة والمعارضة في إيران، يتجلى عامل قد يحدد نتائج هذه المواجهة والذي يتجلى في الحالة البائسة التي بلغها الاقتصاد الإيراني. ولكن تُرى هل يكون الأداء الضعيف للاقتصاد سبباً في قلب المعادلة هناك في نهاية المطاف؟ الخبير الاقتصادي والأستاذ في جامعة ميمار سنان التركية كنان مورتان يسلط الضوء على هذه القضية.

تاريخ البرنامج النووي الإيراني:
"الفكر النووي الإيراني".....دروس التاريخ ومخاوف المستقبل
تعود فكرة البرامج النووي الإيراني إلى سبعينيات القرن الماضي وذلك على الرغم من أن فكرة الأسلحة الذرية كانت تعتبر لدى القيادة الإيرانية "غير إسلامية". بيد أن تجرب الحرب العراقية الإيرانية أدت إلى قناعة طهران السياسية بأن البلاد بحاجة إلى هذا النوع من الأسلحة كنوع من الردع ولتحسين موقعها كقوة إقليمية. كتاجون أميربور تلقي الضوء على تطور تاريخ البرنامج النووي الإيراني.

حوار مع الخبير في الشؤون الإيرانية والي نصر:
"الطبقة الوسطى محرك التغيير في الشرق الأوسط"
يراهن والي نصر، الباحث الأمريكي ذو الأصل الإيراني والمختص في الشؤون الإيرانية، على دور الطبقة الوسطى في إحداث تغيير في منطقة الشرق الأوسط وعلى ربط اقتصاد الدول الإسلامية بالاقتصاد العالمي. رامون شاك أجرى هذا الحوار مع والي نصر الذي يعمل أيضا مستشارًا للرئيس الأمريكي باراك أوباما.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.