نظرة الليبيين إلى القارة الأوروبية

ليبيا - بوابة الأفارقة إلى أوروبا وبوابة الأوروبيين إلى أفريقيا

يحمل الليبيون مشاعر مختلطة تجاه الاتحاد الأوروبي. فهم من جهة معجبون بما حققه الأوروبيون، ومن جهة أخرى يشعرون بالخذلان. أصوات ليبية يقربها إلى مسامعنا معتز علي ووليد علي من طرابلس.

في السابق كان معظم الليبيين معجبين بما تحقق على الضفة الأخرى من البحر المتوسط. فقد كانوا ينظرون إلى دول الاتحاد الأوروبي على أنها نموذج للمجتمعات المزدهرة الحسنة التنظيم التي تتيح لأفرادها حياة جيدة. خلال القرن العشرين، درس آلاف الليبيين في الجامعات الأوروبية، وهذا أدى إلى ازدياد إعجابهم بالاتحاد الأوروبي.

غير أن كثيرين من الليبيين باتوا لا يأملون من الاتحاد الأوروبي شيئاً. فهم يعتبرون دول الاتحاد الأوروبي، وخاصة بريطانيا وفرنسا وإيطاليا، مسؤولة عن الفوضى الأمنية. فتدخل حلف شمال الأطلسي الذي قادته حكومات أوروبية عام 2011 سهّل من الإطاحة بالطاغية معمر القذافي. لكنه أدى إلى انعدام الأمن منذ ذلك الوقت. منذ نحو عشر سنوات والفصائل الليبية المتناحرة تتقاتل على النفوذ في ليبيا. الصراعات يمكنها الاندلاع في أي مكان ودون إنذار مسبق.

بعض الجماعات المسلحة متورطة أيضاً في الاتجار بالبشر. فكثير من الأفارقة من دول جنوب القارة أو الدول العربية في أفريقيا يريدون الهجرة إلى أوروبا. ومنذ أن تحولت ليبيا إلى محطة عبور، بات الكثيرون يشدون الرحال إليها من أجل الوصول إلى أوروبا.

آمال كبيرة

في كل مكان في شمال أفريقيا باتت عيون الناس مركزة على أوروبا. فمنذ وقت طويل والشعوب ترنو إلى العيش الكريم في ظل مجتمعات ديمقراطية، وهذا أمر لا يمكن التعبير عنه بحرية في نظام دكتاتوري. ثورات الربيع العربي أظهرت ما كانت الجماهير المسحوقة تتمناه.

 

رئيس ليبيا الأسبق معمر القذافي. Foto: Getty Images/AFP
تحالف مصالح مع حاكم مستبد: على الرغم من عداوة الاتحاد الأوروبي لنظام القذافي، إلا أنهما تعاونا في عدد من القطاعات، مثل مراقبة الهجرة غير القانونية والحد منها. لكن بسبب الفوضى التي أعقبت الإطاحة بالقذافي، لم تعد هناك قوة سياسية قادرة على أن تكون شريكاً فاعلاً للاتحاد الأوروبي. وها هي ليبيا باتت بلد عبور بسبب حدودها المخترقة وإداراتها غير الفعالة.

 

ليبيا ومصر وتونس تمكنت من تحرير أنفسها من حكامها المستبدين. ولهذا كان من الطبيعي أن ينضم عام 2019 النظامان الجزائري والسوداني إلى قائمة الأنظمة التي أطاحت بها شعوبها. لكن التراجع الكبير في مصر والفوضى الأمنية في ليبيا والحرب الأهلية الدموية في سوريا لا يجب أن تلهي عن أن الشعوب ترنو إلى الحرية. نحن ندرك أن الاتحاد الأوروبي ينادي منذ فترة طويلة بتطبيق مبادئ الديمقراطية. لكن ها هو أملنا قد خاب من عدم وقوف أوروبا خلف هذه المبادئ بما يكفي.

القذافي، الذي حكم ليبيا باستبداد منذ عام 1969 حتى عام 2011، فعل كل ما بوسعه لتعزيز الوحدة الوطنية وخلق عداوة تجاه الغرب. لكنه لم ينجح في ذلك. المهندس المتقاعد محمد عمر قال: "القذافي كان يمرر انطباعات خاطئة. بالنسبة لليبيين، لم يكن الاتحاد الأوروبي عدواً".

عندما كان شاباً، درس عمر في ألمانيا وكان متحمساً لـ "نمط الحياة المنظم والمتقدم" هناك. آنذاك كان يأمل بأن تصبح ليبيا يوماً ما كذلك أيضاً. لقد فقدت البلاد وقتاً ثميناً، بحسب ما يقول، ويتمنى ارتباطاً أكبر مع الاتحاد الأوروبي. أما بخصوص هذا الوضع الليبي، فإنه يلوم "أفكار القذافي الغبية ومنعه للاستفتاءات الشعبية".

كثيرون آخرون يحمِّلون الحكومات الأوروبية جزءاً من المسؤولية عما حدث في ليبيا. فبدلاً من تمركز قوات برية، ترك الأوروبيون البلاد التي مزقها العنف وحيدة.

الهجرة تخلق مشاكل

أزمة اللاجئين فاقمت من المشاكل في ليبيا. فكثير من الليبيين يريدون الهجرة إلى أوروبا، ولكن من دون الحصول على تأشيرة سفر لا توجد هناك طرق آمنة. كثير منهم ينظرون إلى التغطية الإعلامية الأوروبية على أنها مغلوطة، لأنها تميل إلى تصويرهم على أنهم مجرمون أكثر من كونهم ضحايا العنف. كما يريد رؤساء الحكومات الأوروبية أن يبقى اللاجئون في ليبيا. وعندما تساء معاملة أولئك اللاجئين، يلام عليها الليبيون. ألا يدرك الأوروبيون أن الدولة في ليبيا باتت هشة للغاية؟ هذا لوحده يتسبب في معاناة كبيرة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة

تعليقات القراء على مقال : ليبيا - بوابة الأفارقة إلى أوروبا وبوابة الأوروبيين إلى أفريقيا

شكرا لكم

إبراهيم بخيت دف...20.01.2020 | 07:03 Uhr