غلاف كتاب تيلو زاراتسين "ألمانيا تُلغي نفسها"، الصورة ا.ب
قراءة في كتاب تيلو زاراتسين "ألمانيا تُلغي نفسها":

وصفات سحرية وطروحات هزلية

كتب تيلو زاراتسين كتاباً يحذر فيه من الانحدار والتدهور، لاسيما من قبل المهاجرين المسلمين الذين حملهم مسؤولية هذا الأمر، واصفا نفسه بالمنقذ والمخلص. غير أن مقترحاته لإنقاذ ألمانيا لا تساعد كثيراً. ماتياس دروبينسكي قرأ الكتاب ويقدم أهم ما جاء فيه.

​​أحياناً تخطر فكرة على بال شخص ما. وفي كثير من الأحيان لا تكون الفكرة غبية، أو على الأقل تكون في معظم الأحيان جديرة بالنقاش. ولكن شيئاً فظيعاً يحدث: هذه الفكرة تتملك الشخص الذي تمخضت قريحته عنها، ثم تستقل، وتزداد مع الأيام تطرفاً، وفي نهاية المطاف يصبح صاحبها عبداً فكرياً لها. هذا ما حدث مع نيكلا كيليك، الباحثة الاجتماعية التي نبهت في البداية الرأي العام إلى البؤس الذي تعيشه كثير من النساء المسلمات في ألمانيا، والآن تتحرق شوقاً إلى إلغاء الإسلام نفسه.

وهذا ما حدث أيضاً مع تيلو زاراتسين، وزير المالية السابق في ولاية برلين من الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وعضو مجلس إدارة البنك المركزي حالياً. إنه يطالب متلقي المعونة الاجتماعية والمهاجرين، وعن حق، ببذل مزيد من الجهد وتحمل المسؤولية. واليوم يشيّد فلسفة اجتماعية مستنداً على أقواله، ساعياً إلى هدف كبير، وهو الحفاظ على الوطن الألماني. وها هو زاراتسين – السجين في أفكاره – يكتب كتاباً عن فلسفته تلك، ويقدمها بجلبة وضوضاء عظيمين بعد أن نشر مقاطع منها قبل ظهور الكتاب، ومن المؤكد أن يسجل كتابه الآن أرقام مبيعات عالية.

المهاجرون هم المذنبون

يحاول زاراتسين في الكتاب أن يدعّم الهجوم الذي شنه في الأعوام الماضية بالحجج والبراهين الجادة. وهكذا يكتظ الكتاب الذي يحمل عنوان "ألمانيا تُلغي نفسها" بالأرقام والأشكال التوضيحية والجداول، مثلما يكتظ بالأفكار النظرية المجردة. كل هذا يهدف إلى تقديم نظريته عن الانحدار والتدهور في ألمانيا بطريقة تدعو إلى التصديق، وباختصار شديد من الممكن أن نقول إن مضمون تلك النظرية هو أن ألمانيا تزداد غباءً مع الأيام، وأن البلاد ينقصها على وجه خاص مهندسين وكيميائيين ومخترعين ومبتكرين. والسبب في ذلك يرجع إلى أن خريجات الجامعة ينجبن أطفالاً أقل من اللازم، بينما تنجب النساء اللاتي يتلقين المعونة الاجتماعية أطفالاً أكثر من اللازم. إن المهاجرين هم الذين يتحملون المسؤولية الرئيسية عن ذلك، لأنهم لا يريدون أن يندمجوا، ولأنهم يفضلون أن يعيشوا بمعونة الدولة الألمانية في مجتمعات متوازية يترعرع فيها - إلى جانب الأطفال - العنف والأصولية.

أما السياسة الألمانية والمجتمع الألماني فإنهما لا يجرؤان على تغيير ذلك، لأن "الناس الخيرين الطيبين" هم الذين يسودون السياسة والمجتمع (طوال الكتاب يستخدم المؤلف هذا المصطلح باعتباره مرادفاً لكل ما يجده زاراتسين غبياً وساذجاً). غير أن البلاد لا تريد الإصغاء إلى زاراتسين، هذا الصارخ في البريّة، وسوف يرى الألمان عواقب ذلك.

سياسة شد الأحزمة

مهاجرون في برلين، الصورة د.ب.أ
زاراتسين: يتحمل المهاجرون المسؤولية الرئيسية عن الانحدار لأنهم لا يريدون أن يندمجوا، ولأنهم يفضلون أن يعيشوا بمعونة الدولة الألمانية في مجتمعات متوازية يترعرع فيها - إلى جانب الأطفال - العنف والأصولية.

​​

وبهذا ينتمي الكتاب إلى نوعية من الكتب تتحدث عن الانحدار والتدهور، تلك الكتب التي تجد صدى عند القراء، لأن الانحدار والتدهور خوف كامن في نفوس مَن يعيش في المجتمعات ميسورة الحال. هناك نماذج لأدب الانحدار والتدهور: المؤرخ الروماني تاسيتوس مثلاً قارن بين الجرمان الذين ما زالوا على سجيتهم والرومان الذين يعانون الانحطاط والتدهور. أوزفالد شبينغلر تحدث عن "انحدار الغرب" كعملية لا يمكن تجنبها في إطار صيرورة الحضارات وأفولها. أحس شبينغلر، مثله مثل تاسيتوس، بأنه مُنذر ومُحذّر، ولكن الناس لا يفهمونه، تماماً مثلما شعر العالم البيئي هربرت غرول في الثمانينات، وكما يشعر اليوم المؤلف زاراتسين ومعه الباحثة الاجتماعية كيليك.

كانت النظرة السوداوية هي التي جعلت من كتب الانحدار والتدهور التي كتبها شبينغلر وتاسيتوس أعمالاً أدبية. لقد ضاع شيء ما، هكذا قالا، وهذا الشيء لن يعود ثانيةً؛ الفناء مصير كل شيء، وهذا هو حال العالم. زاراتسين يفتقد هذه النظرة السوداوية، هذا ما يميز طاقته العدوانية. لا يكتب زاراتسين كما يكتب الفيلسوف المؤرخ، إنه يعتبر نفسه "تقنياً اجتماعياً"، ومصلح الروح الجماعية الخربة.

زاراتسين يقدم أيضاً وصفات العلاج: كنزة صوفية بدلاً من الدعم المالي للتدفئة، الانضباط في تناول المواد الكربوهيدراتية بدلاً من رفع مستوى التأمين الأساسي لدى متلقي المعونة الاجتماعية "هارتس 4"، عقوبات، ترحيلات، تخفيض المعونات الاجتماعية؛ أي أن زاراتسين لديه إجراءات يود تنفيذها.

موضوعية مُدعاة

وزير المالية الألماني الحالي شويبله في زيارة لاحدى المدارس، الصورة د.ب.ا
"لا يكتب زاراتسين كما يكتب الفيلسوف المؤرخ، إنه يعتبر نفسه تقنياً اجتماعياً، ومصلح الروح الجماعية الخربة"

​​ورغم الإحصائيات العديدة التي يتضمنها الكتاب فإنه مليء بالأخطاء. أجمل اعتراف قام به زاراتسين يجده القارئ في صفحة 359/360، وذلك بعد أن أسهب المؤلف وأفاض في شرح نظريته التي تقول إن الأتراك سوف يجعلون من الألمان أقلية لأنهم ينجبون أطفالاً كثيرين. يقول زاراتسين عندئذ: "ليس هناك طريقة علمية موثوق بها تسمح لنا بأن نتنبأ بالسلوك الإنجابي والهجرة عبر عقود عديدة تنبؤاً يكمن الاعتماد عليه." نعم، هذا هو الحال، هذا ما يقوله كل باحث في علم الدراسات السكانية في أوروبا. ولكن زاراتسين شيّد كتابه حتى صفحة 358 على هذه النبوءة تحديداً!

لا يذكر المؤلف كلمة في كتابه عن ضعف اللغة الألمانية لدى عديد من الإيطاليين من الجيل الثاني أو الثالث – فهم ليسوا مسلمين على كل حال. لا يذكر كلمة عن أن عدد المهاجرين من ألمانيا يفوق في الوقت الحالي عدد المهاجرين إليها. القيام بأبحاث للتأكد من النظرية التي يتبناها المرء: هذا شيء لا يفعله حتى زاراتسين، عرّاف هذه البلاد وقارئ مستقبلها.

ولكن كل هذا ليس هو المشكلة، كل كتاب به أخطاء. وليست المشكلة أيضاً هي الخلل بين عظمة المهمة (إنقاذ ألمانيا) ومحدودية وصفات العلاج (تخفيض المعونة الاجتماعية). المشكلة الحقيقية هي موقف الكاتب الأساسي، الموضوعية المُدعاة، الإيمان الغيبي بالخلاص الذاتي: على الإنسان فقط أن يربط البراغي جيداً ويدير الأزرار الصحيحة، وعندئذ سيتوقف الانهيار.

ينتهي كتاب زاراتسين بجملة لاتينية يوجهها للساسة، وهي: "هنا رودوس، اقفز واسبح"، ويعني بها أن على مَن يعارضه أن يشير إلى الطريق الصحيح. يعد زاراتسين قارئ كتابه بالخلاص: ببعض الشدة وبعض الوصفات الناجعة سيتحسن حال الأمة. هذه هي الطيبة الإنسانية في نظر زاراتسين. إنها عكس كلمة "طيب".

ماتياس دروبينسكي
ترجمة: صفية مسعود
مراجعة: هشام العدم
حقوق الطبع: زود دويتشه تسايتونغ/ قنطرة 2010

تيلو زاراتسين: "ألمانيا تُلغي نفسها. كيف نخاطر بمستقبل بلدنا." دار نشر DVA، ميونيخ، 2010.

قنطرة

الجدل المُثار حول أراء تيلو زاراتسين المتعلقة بالمسلمين في ألمانيا:
التلذذ باحتقار الآخرين!
يرى روبرت ميزيك في هذا التعليق أن أطروحات السيد زاراتسين، عضو إدارة البنك المركزي الألماني والحزب الاشتراكي الديمقراطي، المتعلقة بالمهاجرين عامة، والعرب والمسلمين خاصة، في ألمانيا متعجرفة وجارحة وشاذة، كما أنها مطعّمة بالعبارات العنصرية والصياغات التي تنم عن احتقار غريب للمهاجرين.

دراسة عن "حياة المسلمين في ألمانيا":
الاندماج بدل الانعزال
على الرغم من أوجه النقص في مجال التعليم وتطوره أوضحت دراسة للمكتب الاتحادي للمهاجرين واللاجئين تحت عنوان "حياة المسلمين في ألمانيا" أن الاندماج الاجتماعي للمسلمين أفضل كثيراً من صورته النمطية. سونيا هاوغ تلخص نتائج الدراسة.

قمة الاندماج الثالثة في برلين:
بين قراءات الساسة وروايات الواقع
أكَّد سياسيو الحكومة الائتلافية الألمانية في قمة الاندماج الثالثة وجود "حالة تحوّل واسعة النطاق في سياسة شؤون الاندماج في جميع أرجاء ألمانيا". غير أن الباحثة المختصة في شؤون الهجرة، أولغر بولات تعارض في تعليقها التالي هذا التصوير، كما تطالب باتِّخاذ إجراءات موضوعية من أجل تحسين وضع المهاجرين في سوق العمل.

حديث مع الباحث في شؤون الهجرة كلاوس ي. باده:
"الاندماج أولوية من أولويات مؤسسات المجتمع المدني"
قامت ثماني مؤسسات ألمانية كبيرة بتأسيس مجلس جديد يضم خبراء في شؤون الاندماج والهجرة. وقد أحدثت هذه الخطوة صدى طيباً لدى الحكومة وفي مختلف الولايات الألمانية. رئيس المدلس كلاوس ي. باده في حديث عن عمل لجنة الخبراء العلمية وسياسة الهجرة الألمانية.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.