وضع المرأة السياسي في ليبيا في ظل الصراع المسلح على السلطة

الوعي الليبي الجديد...ضحية الصراع المسلح على السلطة

أحيت الثورة الليبية عام 2011 لدى النساء الليبيات الأمل في حصولهن على دور أكثر فعاليةً داخل المجتمع والحياة السياسية. فتم تأسيس العديد من مجموعات الدفاع عن حقوق المرأة والمبادرات النسائية. بيد أنَّ الصراعات الدائرة على السلطة بين الميليشيات وأعمال العنف المستمرة تعرّض التقدم المحرز للخطر. فاليري شتوكر تسلط الضوء لموقع قنطرة على الوضع السياسي للمرأة الليبية في ظل الصراع المسلح على السلطة.

لقد انتظرت سلوى بوقعيقيص يوم الـ25 من شهر حزيران/ يونيو 2014 فترة طويلة. وفي هذا اليوم أجريت في ليبيا انتخابات المجلس الوطني الانتقالي، الذي تقرّر أن يحل محل المجلس المكروه والمعروف باسم مؤتمر الشعب العام وذلك ابتداءً من شهر تموز/ يوليو.

وحتى بعد ظهر يوم الـ25 من حزيران/ يونيو، كانت هذه القاضية والناشطة الليبية البالغة من العمر 50 عامًا، المنحدرة من مدينة بنغازي الواقعة في شرق ليبيا، لا تزال تدعو مواطنيها إلى المشاركة في الانتخابات. وفي نحو الساعة السادسة مساءً تحدّثت سلوى بوقعيقيص لمحطة إذاعة محلية عن وجود تبادل لإطلاق النيران في المنطقة المجاورة وأشارت إلى أنَّ كتيبة "رأف الله السحاتي" تحاول منع الانتخابات.

هذه الكتيبة هي واحدة من الميليشيات العديدة الموجودة في ليبيا والتي باتت تفرض سيطرتها على بنغازي منذ قيام الثورة، وقد أعلن فرعها الإسلامي المتطرِّف -المُمثَّل في المقام الأوَّل من خلال منظمة أنصار الشريعة الإرهابية- الحرب على الدولة. ومنذ شهر أيَّار/مايو تقاتل وحدات من الجيش والمجموعات شبه العسكرية، التي استقلت تحت قيادة اللواء خليفة حفتر المثير للجدل من دون أي تفويض برلماني، ضدّ الميليشيات والجماعات الجهادية التي تشكَّلت في ليبيا بعد الحرب.

لقد كانت سلوى بوقعيقيص بالذات تنتقد "عملية الكرامة" المسماة بالبطولية وكانت تدعو في يوم الانتخابات إلى وقف إطلاق النار. وفي المساء أخبرت أقاربها عن وجود رجال مسلحين يختبؤون أمام منزلها. وفي نحو الساعة العاشرة ليلاً تم العثور عليها: مقتولة برصاصة في الرأس وبعدة طعنات. وأمَّا زوجها، الذي غادر البيت بحسب شهادة العائلة من أجل الحديث مع هؤلاء المسلحين، فيُعَدّ منذ ذلك الحين في عداد المفقودين؛ وعلى الأرجح أنَّه مخطوف، أو ربما يكون قد مات.

ضحية الصراع الدائر على السلطة بعد الثورة

كانت سلوى بوقعيقيص تناضل كمحامية في عهد معمر القذافي من أجل حقوق الإنسان في بلدها. وفي شهر شباط/ فبراير 2011 كانت من أوائل الذين انضموا إلى الانتفاضة في مدينة بنغازي. لقد كانت في البداية عضوًا في المجلس الوطني الانتقالي، ولكن سرعان ما تمت تنحية هذه الناشطة الليبرالية من قبل زملائها المحافظين، ومنذ ذلك الحين كرست نفسها من أجل ورشات العمل الهادفة إلى تعزيز دور المجتمع المدني المزدهر في ليبيا.

Jamila Fellag; Foto: Valerie Stocker
تقول جميلة فلاق العاملة في وزارة الثقافة الليبية: "لقد حصلنا في البداية من خلال الثورة كمواطنين على العديد من الحرِّيات. ولكن من وجهة نظر معظم الرجال فإنَّ دور النساء قد انتهى عند ذلك الحدّ أيضًا. والرسالة الموجهة إلينا هي: ’شكرًا لَكُنَّ على كلّ شيء والآن يجب عليكنّ العودة إلى المطبخ‘".

وفي الآونة الأخيرة كانت نائبة لرئيس ما يطلق عليه اسم "اللجنة التحضيرية للحوار الوطني"، وهي عملية تم إطلاقها بمبادرة من قبل أطراف فاعلة في المجتمع المدني، من أجل جمع جميع مجموعات المصالح في ليبيا حول طاولة الحوار ووضع نوع من الميثاق الوطني. وكان الهدف من هذا الميثاق هو تسهيل عمل "لجنة الستين" التي تم انتخابها في شهر شباط/ فبراير 2014، وهي الجمعية المختصة بصياغة الدستور في ليبيا.

إنَّ آراء سلوى بوقعيقيص الجريئة وكذلك ظهورها المتكرِّر في التلفزيون لم يكسبانها فقط قدرًا كبيرًا من التقدير والاحترام، بل لقد خلقا لها أيضًا أعداءً أقوياء. وبما أنَّها كانت ناقدة لقطاع الميليشيات وخاصة ميليشيات الإسلامويين المتطرِّفين، فقد جعلت من نفسها هدفًا لهم. وبعد تعرّضها لتهديدات بالقتل وتعرّض ابنها لهجوم عنيف كان على الأرجح يستهدفها هي بالذات، انتقلت سلوى بوقعيقيص قبل عدة أشهر مع أسرتها إلى الأردن ولم يكن سبب عودتها إلى وطنها إلاَّ من أجل الانتخابات.

وسلوى بوقعيقيص التي كانت قد شاركت منذ البداية في دعم الانتفاضة الليبية وقد جسَّدت الوعي الجديد داخل المجتمع المدني الليبي، أصبحت الآن ضحيةً لهذا الصراع الدائر على السلطة بعد الثورة.

نقطة تحول قاتمة

لا تعتبر سلوى بوقعيقيص أوَّل شخص دفع حياته ثمنًا لنشاطه الاجتماعي في ليبيا. فعلى سبيل المثال تم في شهر تموز/ يوليو من العام الماضي 2013 اغتيال عبد السلام المسماري؛ وهو محامٍ ملتزم أيضًا تم إعدامه على يد شخص مجهول عند مغادرته المسجد بعد أدائه صلاة الجمعة. لقد كان كلّ من سلوى بوقعيقيص وعبد السلام المسماري يمثِّلان شريحة اجتماعية ليبرالية، ترى أنَّ الميليشيات الإسلاموية تشكِّل خطرًا كبيرًا على المجتمع الليبي.

أدَّى اغتيال سلوى بوقعيقيص إلى خلق صدمة في ليبيا وذلك لكونها قبل كلّ شيء امرأة، فالنساء كنّ حتى ذلك الحين مستبعدات من العنف السياسي. لا يوجد الكثير من النساء اللواتي يُقْدِمن على المواجهة في هذا البلاد الذي كثيرًا ما يتم وصفه بأنَّه "بلد الرجال". وفي الواقع لقد بات الخطر هناك يزداد بشكل متواصل.

تقول الناشطة زهرة لنقي حول اغتيال سلوى بوقعيقيص: "لقد كلّفها نشاطها ثمنًا باهظًا - تمثَّل في أمنها الشخصي - وقد كانت تدرك ذلك جيدًا". أسَّست زهرة لنقي مع سلوى بوقعيقيص "منبر المرأة الليبية من أجل السلام" - الذي يعدّ منظمة غير حكومية تعمل من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين على المستويين الاجتماعي والسياسي.

وكذلك تنظر جميلة فلاق - المسؤولة في وزارة الثقافة الليبية عن شؤون المرأة - إلى هذا الاغتيال باعتباره نقطة تحوّل قاتمة. "منذ هذه اللحظة لم تعد توجد أية خطوط حمراء"، مثلما ذكرت في مقابلة لها مع صحفيين، وأضافت: "جميعنا سنكون شهداء في المستقبل"".

تجاهل دور المرأة في ليبيا 

على الرغم من الوضع الأمني ​​غير المستقر فإنَّ ليبيا لا تعاني على الإطلاق من أي نقص في مبادرات المجتمع المدني. وبالإضافة إلى منبر المرأة الليبية من أجل السلام، لا بدّ أيضًا من ذكر "منتدى المرأة الليبية"؛ يقوم هذا المنتدى منذ عام 2011 بتنظيم ورشات عمل لصالح المرشَّحات للانتخابات، وكذلك أصبح يدير منذ فترة غير بعيدة مركزًا لتدريب النساء يتم تمويله من قبل الأمم المتَّحدة وكندا.

يحاول المنتدى المعروف باسم "المنتدى الليبي للمجتمع المدني" التنسيق بين جميع هذه المبادرات. تقول فريدة العلاقي، وهي واحدة من المشاركات في تأسيس هذا المنتدى: "إذا أردنا تحقيق شيء ما، فيجب علينا جميعنا أن نتعاون ونسعى إلى تحقيق هدف واحد". وتضيف أنَّ المجتمع المدني الليبي لا يزال في بدايته وهو يعاني من تشتّت المشاريع الفردية إلى حدّ بعيد جدًا.

وحتى الآن لا يمكن الحديث في ليبيا حول وجود مساواة. في مقابلة مع موقع قنطرة تحدَّثت جميلة فلاق العاملة في وزارة الثقافة الليبية عن الصعوبات التي تواجهها باعتبارها سياسية وامرأة. وقالت وهي تبتسم بمرارة: "لقد حصلنا في البداية من خلال الثورة كمواطنين على العديد من الحرِّيات. ولكن من وجهة نظر معظم الرجال فإنَّ دور النساء قد انتهى عند ذلك الحدّ أيضًا. والرسالة الموجهة إلينا هي: ’شكرًا لكُنّ على كلّ شيء والآن يجب عليكنّ العودة إلى المطبخ".

وكذلك الحال مع أستاذة علم الأحياء المجهرية والناشطة أمل بايو، التي عاشت فترة طويلة في ألمانيا وتمثِّل مدينة بنغازي في البرلمان المنتخب حديثًا؛ فهي تأسف لهذا التقدُّم البطيء للغاية، وتقول: "عارضت في البداية إدخال نظام المحاصصة النسائية في الانتخابات البرلمانية. بيد أنَّني صرت اعتبرها الآن ضرورية. إذ إنَّ المجتمع الليبي لا يزال ببساطة غير جاهز لتقبُّل المساواة".

ففي مؤتمر الشعب العام الحالي، الذي تم تأسيسه في شهر تموز/يوليو 2012، تبلغ نسبة النساء 17 في المائة من بين نوَّابه البالغ عددهم 200 نائب. بينما لا تصل نسبتهنّ داخل الجمعية المختصة بصياغة الدستور، التي تم اختيار أعضائها في شهر شباط/ فبراير 2014، إلاَّ إلى  10 في المائة فقط، على الرغم من جميع جهود المدافعين عن حقوق المرأة. "لا يزال المرء ينظر إلينا على أنَّنا مواطنين من الدرجة الثانية"، مثلما تقول في هذا الصدد أمل بايو، التي أحرزت على الرغم من ذلك في الـ25 من شهر حزيران/ يونيو 2014 واحدة من أعلى نتائج الانتخابات في جميع أنحاء البلاد من خلال حصولها على أكثر من 14 ألف صوتًا.

ومن وجهة نظر فريدة العلاقي فإنَّ العقلية الذكورية ليست السبب الوحيد الذي يمنع السياسيات الليبيات من لعب دور أكبر. وحول ذلك تقول فريدة العلاقي: "نحن النساء أمسينا عرضة للتجاهل على الرغم من كلِّ الكلام الجميل الصادر من ليبيا ومن المجتمع الدولي. فلو أنَّهم استمعوا لنا أكثر فيما يتعلّق بالسياسة الأمنية، بدلاً من دعمهم الميليشيات، لما كنا اليوم وبكلّ تأكيد في مثل هذا الوضع الحرج".

 

فاليري شتوكر

ترجمة: رائد الباش

تحرير: علي المخلافي

حقوق النشر: قنطرة 2014

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : الوعي الليبي الجديد...ضحية الصراع المسلح على السلطة

أولا : شكرا للكاتبة اهتمامها بالشأن الليبي
ثانيا : أحب التنويه إلى أن السيدة سلوى بوقعيقيص رحمها الله لم تكن عضوة في المجلس الوطني الانتقالي أبدا فهناك خلط بينها وبين عضوة الانتقالي سلوى الدغيلي
ثالثا : ملابسات مقتل سلوى بوقعيقيص كانت تشير إلى تورط بعض المحسوبين على عملية الكرامة وليس خصومهم الإسلاميين فلم تكن سلوى عدوة للإسلاميين بل هي قامت بانتقاد القصف الذ يقوم به طياروا عملية الكرامة قبل مقتلها بقليل كما أن السيارات التي صورتها قبل مقتلها ليست من سيارات كتائب الثوار كذلك عقب مقتلها احتجز حارس منزلها المصري من قبل الجيش ثم قتل تحت التعذيب وهو ما يدل على خوفهم من كشفه لحقيقة القتلة
ملاحظة مهمة :
محاولة بعض كتاب الغرب تقسيم الحرب الدائرة الى فسطاطين كما فعل أسامة بن لادن زعيم القاعدة السابق هو نوع من الاختزال والجهل أو التجاهل لحقيقة الصراع في ليبيا الذي هو سياسي بامتياز وليس دينيا ولا طائفيا والقاعدة وجدت - إذا ما سلمنا بوجودها فعليا - في بعض المواقع في ليبيا بشكل رمزي كنوع من التحريض على ليبيا أو نوع من استغلال بعض العناصر المتطرفة لحالة الفراغ في حين أن الليبيين في غالبيتهم العظمى من إسلاميين وليبراليين ومواطنين عاديين يرفضون هذا الوجود الرمزي ولا يتعاطفون معه ما جعله محصورا ومضطرا للخروج إلى سوريا والعراق .
رابعا : ليس هناك إرهاب بالمعني المتعارف عليه لدى المفكر الغربي في مدينة بنغازي على خلاف ما يحدث في مدينة درنة وما سبق عملية الكرامة من اغتيالات يمكن تصنيفه إلى 1- عمليات إجرامية تقوم بها عصابات المخدرات ومن على شاكلتهم 2- عمليات من بقايا نظام القذافي لتصفية خصومهم ومحاولة التسبب في حرب أهلية تفشل الثورة وتعود بهم للمشهد 3- عمليات مدفوعة يقوم بها قتلة مأجورين 4- عمليات قتل يقوم بها بعض المنتسبين للجيش من فيدراليين وغيرهم 5- عمليات يقوم بها متشددون إسلاميين انتقاما من بعض رموز النظام السابق من الاجهزة الامنية التي بطشت بهم وقتلت منهم في عهد القذافي
وهكذا فإن الوضع أكثر تركيبا مما أظهرته الكاتبة المحترمة
وختاما فإن الوضع الليبي ليس شبيها للأوضاع الأخرى السابقة في افغانستان وغيرها وهذا الزعم هو من قبيل التبسيط المخل الذي لا يخدم البحث الموضوعي
بل هو نوع من الكسل الفكري والعجز عن مقاربة الحالة الليبية بادوات تحليلية مناسبة تغوص إلى عمق المشكلة وتسبر غورها لتصل من الاسباب والمقدمات إلى النتائج وتعبر من الفرضية إلى النظرية

abdelgader 04.08.2014 | 10:28 Uhr

أن تموت ف سبيل قول الحق خير من أن تعيش شيطانان أخرص#هذا مفعالتوة سلوى بوقعيقيص

Anonymous07.02.2015 | 21:51 Uhr