أستراليا تحجب مواقع تعرض الهجمات على مسجدَيْ نيوزيلندا - "حرمان الإرهاب من تمجيد جرائمه"

10.09.2019

أمرت السلطات الأسترالية شركات تزويد خدمات الإنترنت يوم الإثنين 09 / 09 / 2019 بحجب ثمانية مواقع إنترنت نشرت محتوى مرتبطا بمجزرة مسجد مدينة كرايست تشيرتش، في أول مرة منذ إقرار قوانين الرقابة الجديدة.

وعقب قيام أسترالي بالهجوم على مسجدين في نيوزيلندا في آذار/مارس 2019 أسفر عن مقتل 51 شخصا، ونشره تسجيلا حياً لجريمته، وسّعت كانبيرا قوانين الرقابة.

وبحسب جولي إنمان غرانت مفوضة السلامة الإلكترونية في أستراليا، فقد تم وضع مواقع خارجية على القائمة السوداء لأنها "استمرت في السماح ببث تسجيل فيديو لهجمات كرايتس تشيرتش الإرهابية أو أجندة منفذ الهجوم المفترض".

ورفضت السلطات الكشف عن أسماء المواقع التي سيتم حجبها لمدة ستة أشهر على الأقل، لأن ذلك يمكن أن يزيد عدد من سيزورون تلك المواقع.

وطلبت السلطات من العديد من المواقع الأخرى مسح المحتوى الخاص بالهجمات، بحسب إنمان غرانت. وقالت: "على المواقع المتبقية الأخرى إزالة المحتوى غير القانوني لرفع الحظر المفروض عليها".

وبحسب بيان توضيحي قدمته السلطات "للسجل الفيدرالي للقوانين" فإن واحدا من المواقع الثمانية هي مدونة تركز على ما يسمى بـ "بتهديد الإسلام". وذكر تحالف الاتصالات، وهو مجموعة ضغط مختصة بالاتصالات، أن شركات تزويد الإنترنت حجبت بالفعل المواقع الثمانية طوعياً قبل صدور القرار، إلا أنها رحبت بالوضوح القانوني الذي وفره القرار الحكومي.

وفي دفاع عن قوانين الرقابة الجديدة التي أقرتها الحكومة الأسترالية التي يحكمها المحافظون، قال رئيس الوزراء سكوت موريسون الشهر الماضي "هذا النوع من المواد البغيضة لا مكان له في أستراليا". وأضاف: "نبذل كل ما باستطاعتنا لحرمان الإرهابيين من تمجيد جرائمهم بما في ذلك التحرك على الصعيدين المحلي والعالمي".

ويجري كذلك إنشاء مركز جديد لتنسيق الأزمات لمراقبة الحوادث المتعلقة بالإرهاب والأحداث العنيفة بغرض فرض الرقابة عليها. أ ف ب
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.