االفائز بالانتخابات الرئاسية "لا يريد بيع الوهم للشعب التونسي"

تونس: فوز مرشح الشباب قيس سعيد "ثورة جديدة"

أعلن المرشح الرئاسي قيس سعيد فوزه بالانتخابات الرئاسية التونسية معتبراً أن نتائج الانتخابات تعتبر "ثورة جديدة". أستاذ القانون الدولي نجح في الوصول إلى قصر قرطاج الرئاسي، من دون أن يمتلك ماكينات إعلامية وحزبية، كما استغنى عن تنظيم حملات انتخابية.

احتفل آلاف من أنصار مرشح انتخابات الرئاسة التونسية قيس سعيد في قلب تونس بعد أن أظهر استطلاعان لآراء الناخبين عقب خروجهم من مراكز الاقتراع أن المرشح المستقل حقق فوزا كاسحاً.

وأدلى التونسيون بأصواتهم يوم أمس الأحد لاختيار رئيسهم المقبل في أحدث جولة ضمن سلسلة انتخابات اختبرت الديمقراطية الناشئة وشهدت رفض الناخبين للساسة التقليديين وسجن مرشح بارز لعدة أسابيع.

وفي جولة الأمس اختار الناخبون بين قيس سعيد ونبيل القروي، الذي يواجه اتهامات بالفساد وذلك بعد تفوقهما على 24 منافسا آخرين في جولة الاقتراع الأولى الشهر الماضي.

وقال راديو "موزاييك إف إم" التونسي أمس إن استطلاعا للرأي أجرته شركة إمرود أشار إلى حصول سعيد على 72.53 في المئة من الأصوات في جولة الإعادة ضد القروي الذي حصل على 27.47 في المئة.

وقال التلفزيون الرسمي في وقت لاحق إن شركة سيجما لاستطلاعات الرأي أظهرت فوز سعيد بنتيجة كاسحة بلغت 76.9 في المئة بينما حصل القروي على 23.1 بالمئة.

 

 

وقال سعيد بعد نشر الاستطلاعين في تعليقات نقلها التلفزيون إن ثمة حاجة لتجديد الثقة بين الشعب والحكام.

وإذا تأكد فوز سعيد فسيواجه لحظة صعبة في تاريخ تونس السياسي، فالبرلمان الذي انتخب الأسبوع الماضي منقسم بشدة ورغم أن حزب النهضة الإسلامي المعتدل الذي حصل على أكثر المقاعد أيده يوم الأحد بعد هزيمة مرشحه في الجولة الأولى، فإنه قد يكافح من أجل بناء ائتلاف حاكم.

وقال نبيل القروي في مؤتمر صحفي إنه سيقرر ما إذا كان سيطعن على النتيجة بعد إعلان النتائج الرسمية، لكنه قال إنه حُرم من فرصة المنافسة العادلة.

وعقب إغلاق مراكز الاقتراع، قالت مفوضية الانتخابات إن نسبة الإقبال بلغت 57.6 في المئة على الأقل، وبلغ الإقبال في الجولة الأولى 45 في المئة فقط.

وفي مركز اقتراع بمنطقة التضامن العمالية في العاصمة تونس بدا أن هناك حماسا أكثر مما كان في الجولة الأولى أو الانتخابات البرلمانية التي أجريت الأسبوع الماضي.

وخارج المدرسة، التي يصوت فيها الناخبون في منطقة التضامن وقف رجل وأخذ ينادي على المارة طالبا منهم ألا يصوتوا للقروي إلى أن طلب منه رجل شرطة التزام الهدوء.

قيس سعيّد ونبيل القروي مفاجأة الجولة الأولى من رئاسيات تونس.
بانتظار النتائج الرسمية، أعلن المرشح المستقل قيس سعيّد عن فوزه في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية التونسية على رجل الأعمال نبيل القروي. كما أعلنت هيئة الانتخابات أن نسبة المشاركة في هذه الجولة من الرئاسيات بلغت 57,85%.

حملة ضد الفساد 

وفي الداخل، قالت حنان مادوري (25 عاما)، التي تعمل بتحويل المكالمات الهاتفية إنها ستصوت لسعيد، مشيرة إلى اتهامات الفساد ضد منافسه، وقالت إنها تريد أن تصوت لشخص جاد لا تشوبه شائبة.

وطرح المرشحان اختيارات مختلفة تماما للمنصب. ويتمتع سعيد الذي لم ينفق شيئا تقريبا على حملته الانتخابية بتأييد اليساريين والإسلاميين أيضا ويريد أن تنتهج بلاده شكلا من الديمقراطية المباشرة.

وتودد القروي للفقراء مبرزا على القناة التلفزيونية، التي يملكها أعماله الخيرية لكنه جذب أيضا طبقة رجال الأعمال وبعض العلمانيين الذين يشعرون بالقلق من آراء سعيد المحافظة.

وقدم كل من المرشحين نفسه باعتباره من خارج النخبة السياسية، التي يحملان عليها لفشلها في تحسين الاقتصاد التونسي أو وقف التدهور في مستوى المعيشة منذ ثورة 2011 التي كانت سببا في الديمقراطية وأوحت بانتفاضات الربيع العربي.

وظهر الاستياء من النخبة السياسية في كل من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية وانتخابات الأسبوع الماضي البرلمانية التي شهدت تراجع الأحزاب الرئيسية. وشهدت الانتخابات على الجانبين نجاح مرشحين مستقلين وسط إقبال منخفض.

للمزيد: 

وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي: مهندس التوافق في مهد الربيع العربي

مناظرات رئاسية تونسية غير مسبوقة في العالم العربي- "تنظيم مقبول وخواء في المحتوى"

"قيس سعيد رئيس لكل التونسيين"

في مواجهة مركز الاقتراع في منطقة التضامن جلس عثمان دبوسي (63 عاما) أمام الفواكه التي يبيعها قائلا إنه لن يدلي بصوته وإنه يفضل نظاما للحكم غير ديمقراطي. وقال دبوسي: "هناك كثير من الفوضى في هذا البلد الذي يحتاج إلى رجل قوي".

وعلى مقربة وقفت مجندة وقد وضعت يدها على بندقيتها الهجومية وراحت تراقب مركز الاقتراع فيما يشير إلى هجمات المتشددين، التي هزت تونس من وقت لآخر وهددت صناعة السياحة فيها وأثارت قلق الناخبين.

وألقي القبض على القروي في أغسطس & آب الماضب وظل محتجزا بانتظار صدور حكم عليه في قضية غسل أموال وتهرب ضريبي قبل أن يفرج عنه يوم الأربعاء. لكنه ينفي الاتهامات الموجهة إليه.

وأيا كان من سيكسب السباق الرئاسي بجانب الائتلاف الحكومي، الذي سيتشكل من البرلمان المنقسم فإنه سيواجه نفس المشكلات التي فشلت الحكومات السابقة في حلها: بطالة نسبتها 15 في المئة وتضخم نسبته 6.8 في المئة ودين عام كبير.

قلق بسبب نزاهة الإنتخابات وعدم تحقيق تكافؤ الفرص

وعبرت بعثة دولية لمراقبة الانتخابات في تونس يوم الأحد عن القلق إزاء نزاهة الانتخابات بسبب احتجاز القروي معظم الفترة التي سبقتها.

وقال ليس كامبل، رئيس بعثة المراقبة الميدانية المشتركة للمعهد الديمقراطي الوطني والمعهد الجمهوري الدولي، إن تكافؤ الفرص لم يتحقق في العملية الانتخابية، وهو ما كان عاملا مهما في الاقتراع.

وفي مركز اقتراع في منطقة البحيرة الراقية في شمال العاصمة حيث أدلي القروي بصوته قالت نجوى سالمي وهي طالبة تبلغ من العمر 22 عاما إنها قدمت من جامعتها في مدينة سوسة لاختيار الرئيس الجديد.

وأضافت: "نريد رئيسا يحترم صلاحياته ولا يُقحم عائلته في الحكم مثلما فعلا بن علي والسبسي“.

وقالت نجوى إنها لم تصوت في الجولة الأولى ولا في انتخابات البرلمان، "لكني اليوم أصوت لدعم مرشح يكون رئيسا لكل التونسيين ويكون عادلا“.  (رويترز)

 

المزيد من المقالات التحليلية من موقع قنطرة

الاستثناء التونسي بين بلدان الربيع العربي

كيف نجت تونس بربيعها؟!

في تونس...الحريات السياسية لا تكفي

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.