الأمم المتحدة تندّد بقرار برلمان الدنمارك مصادرة مقتنيات طالبي اللجوء الثمينة وأموالهم السائلة التي تزيد عن 1340 يورو لاستخدامها في تمويل إقامة اللاجئين

27.01.2016

أدانت الأمم المتحدة التعديلات التي أقرها البرلمان الدنماركي على قانون اللجوء. وقال متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء (26 كانون الثاني/يناير 2016 ) أمام صحفيين في نيويورك: "ينبغي معاملة الناس الذين عانوا الكثير وفروا من الصراعات والحرب بتعاطف واحترام مع الحفاظ على كل حقوقهم كلاجئين".

وكان البرلمان الدنماركى أقر اليوم إجراء مثيرا للجدل يقضي بمصادرة الأصول الخاصة بطالبي اللجوء إلى الدنمارك، وهو الإجراء الذي يأتي في إطار خطة لتحميل الساعين للجوء نفقات إقامتهم بالبلاد. وبموجب هذه التعديلات يمكن للشرطة الدنماركية مستقبلا مصادرة المقتنيات الثمينة من طالبي اللجوء والأموال السائلة التي تزيد عن عشرة آلاف كرونة (نحو 1340 يورو) لاستخدامها في تمويل إقامة اللاجئين في البلاد.

وبفعل الإجراءات التي اتخذتها ضد اللاجئين، تشوهت صورة الدنمارك في الأشهر الأخيرة. وأصبحت موضوع سخرية في دول الاتحاد الأوروبي كبلد يريد أن ينزع من اللاجئين الوافدين إليه حُليهم ويجبر أطفالهم على تناول لحوم الخنازير المفرومة كطعام إلزامي في دور الحضانة بزعم الحفاظ على الثقافة الدنماركية من الضياع.

كما تسببت النبرات الشديدة لوزيرة شؤون اللاجئين والهجرة إنجر ستويبرج في موجات من الترحيب من قبل الناخبين اليمينيين المتطرفين داخل الدنمارك. وبدا صوت الوزيرة ستويبرج عنيدا في بروكسل عندما تحدثت عن سوء فهم فيما يتعلق بالاتهامات الموجهة لبلادها بشأن قانون اللاجئين. وكانت ستويبرج تسعى في البداية لنزع خواتم الزواج أيضا من اللاجئين ولكنها تخلت عن هذه الفكرة بعد أن رأت شدة المعارضة لها.

وسارع وزير الخارجية الدنماركي كريستيان ينزن، الذي كان يرافق ستويبرج في بروكسل، للتخلص من شؤم قانون اللاجئين والابتعاد عن تأييده وأنحى باللائمة على النواب الدنماركيين في البرلمان الأوروبي في إجبار بلاده على تبرير سياستها تجاه اللاجئين في بروكسل.

وأعلنت عدة منظمات حقوقية بالفعل عزمها دعم دعوى للاجئين ضد القانون الجديد بهذا الشأن أمام المحكمة الأوروبية. د ب أ

 

 

 Ylenia Gostoli)

إعادة إعمار قطاع غزة

أهالي غزة المدمرة...متروكون في البرد والحر والعراء

 

 Matthias Hiekel/dpa

تيار صحفي في ألمانيا يستبدل ثقافة الترحيب بثقافة رفض اللاجئين

من الترحيب إلى الترهيب...بؤس صحافة بيغيدا المعادية للمهاجرين

 

 picture-alliance/dpa)

حوار خاص مع الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس

حق اللجوء...حق من حقوق الإنسان الأساسية

 

 "عندما وصلنا إلى الحدود بين اليونان ومقدونيا، لم يُسمح لنا بالحجز على قطار أو حافلة، ما اضطرنا للمشي 25 ساعة كاملة بين الغابات وفي ظل خطر قطاع الطرق الذين يسلبون اللاجئين حتى صربيا. بعد الـ25 ساعة صادفنا قطاراً محملاً باللاجئين، وعندما أبدينا دهشتنا، قالوا لنا إنهم دفعوا يورو واحد إضافي لموظف المحطة (رشوة) كي يحجز لهم تذكرة!

ذكريات العناء...رحلة إلى ألمانيا يرويها لاجئ سوري بصوره

 

 

 Ylenia Gostoli)

اللاجئون في إسرائيل

إعادة قسرية للاجئين إلى بلدانهم الأصلية

 

 dpa

بعد إعادة الرقابة على الحدود داخل الاتحاد الأوروبي

رقابة أوروبا على حدودها لن تغير من واقع اللجوء في شيء

 

 fotolia.com

سياسة اللجوء والهجرة في الاتحاد الأوروبي

الأوروبيون في حاجة إلى المهاجرين

 

 Janina Semenova

احتجاجات لاجئين سوريين في ألمانيا

"علينا إنقاذ نسائنا وأطفالنا من خطر الموت"

 

 Reuters)  جنود مصريون في وسط القاهرة

تقييد الحريات العامة وقمع المعارضة في مصر

 

تكريس حكم العسكر...مصر والعودة إلى السلطوية

 

إعلان فيلم المخرج السوري محمد ملص "سلم إلى دمشق"

فيلم المخرج السوري محمد ملص "سلم إلى دمشق"

 

سوريا بين الحلم والصدمة

 

 Ali Alloush

اللاجئون السوريون في لبنان

اللبنانيون خائفون من "الأزمة الكبرى"

 

 

صفحات

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.