"الإسلام - عدو أم صديق؟" - كتاب ألماني عن الجدل الغربي حول الإسلام

كتاب ألماني يفند هستيريا عداء الإسلام في الغرب بقوة الحجة والبرهان

صورة الإسلام في الفضاء العام الألماني مطبوعة بالكليشيهات وأنصاف الحقائق والأحكام المسبقة. في كتابهما "الإسلام - عدو أم صديق؟" يقدم الباحثان في شؤون الأديان مونيكا وأُودو توروشكا 38 أطروحة في وجه الهستيريا وحججا قوية في خضم نقاش عام غربي متّسم بهيجانات مطّردة. وفيما يلي حوار مع الثنائي الكاتب أجرته لوسي جيمس لموقع قنطرة.

أنتما تصفان صراحة كتابكما المشترك على أنه ليس كتابا لنقد الإسلام، بل باعتباره كتابا نقديّا عن الإسلام. يبدو إذن أن التأكيد على هذا الفرق بالنسبة إليكما هو أمر في غاية الأهمية، لماذا؟

مونيكا توُروشكا: لقد اختصت مجموعة من الأشخاص بمصطلح "نقد الإسلام"، وهم مهتمون بإثارة الجدل أكثر من التعاطي النقدي مع هذا الأمر. ونادراً ما يتسم بالجديّة حضور "ناقدي الإسلام" هؤلاء والذين يضمرون عداوةً ورفضاً لكل ما يمتّ للإسلام بصلة، إذ أنهم ينشرون الفزع والبروباغندا الرخيصة، وهم ليسوا جادّين في ذلك على الدوام.

إنّهم لا يودّون في حقيقة الأمر خوض نقاشاتٍ جديّة عن الدين الإسلامي، بل فقط إثبات أن الإسلام يُشكّل عائقاً أمام التقدّم وأنّه يشكّل تهديدًا للمجتمع الغربي.

ونرى نحن الاثنان أن نقد الدين أمرٌ مشروع مبدئيًا لأنّنا نثمّن علمانية الدولة باعتبارها مكسبا هامّا. فمنذ عصر التنوير والفكر الإنساني: النقد ميزة لا تفارق الإنسان الحر. وبالنسبة للفيلسوف كانط الذي توصف حقبته بأنها "العصر الحقيقي للنقد" فإنه لا جدال بأن استعمال العقل النقدي قد ظهر للوجود كنتيجة لمسارٍ تربوي يهدف لنشر الالتزام والحضارة والثقافة والأخلاق".

أودو توُروشكا: وفي المقابل فإن ما يوحّد "ناقدي الإسلام" هو في الواقع أمر وحيد: رفضهم للإسلام ورغبتهم بمحاسبة كل ما يمت له بصلة. إذ يمكن أن نرى في الحجج التي يسوقها بعض مؤلفي كتب نقد الإسلام بأنهم قد خرجوا بالكامل عن دينهم، وإن كان في إطارٍ شخصيٍّ بحت.

ينظر هؤلاء المسلمون السابقون إلى ماضيهم وجماعتهم الدينية بنظرة يعرفها الكثيرون منّا، نظرة مخيفة مفعمة بالغضب مرددّين مصطلحات مثل "المحاسبة" و"التّردي" و"الوداع الأخير". 

وإن كان لدى ناقدي الإسلام القدرة على رؤية بعض الأمور بشكل أكثر وضوحا من أولئك الذين يعيشون في تناغمٍ مع أبناء دينهم، فإنّ حججهم تلك تفتقد لأيٍ قيمة ما. فهُم يميلون للمبالغة المفرطة وأيضا لإخفاء الحقائق بل وحتّى لتشويهها. لقد ساهم "ناقدو الإسلام" أولئك بنشر مزاجٍ عامٍ في بلاد الغرب يوصم فيه كل موقفٍ إيجابيٍّ تجاه الإسلام بأنه "إعلان استسلام".

مونيكا توُروشكا: لهذا السبب لم نؤلّف كتابا "نقديا" ضد الإسلام، بل كتابا نقديا عن الإسلام، كتابا يتناول بشكل جدّي وجهات نظر المسلمين والمسلمات الراغبين بالعيش في انسجام مع تعاليم دينهم الأخلاقية. لكننا اتخذنا في الوقت ذاته موقفا حازما ضد كل التوجهات الإسلامويّة والمرتبطة بأي شكل من أشكال العنف أو معاداة الديمقراطية أو اضطهاد المرأة.

الإسلام ديانة عالميّة وليس بأيديولوجيا

 

داخل المسجد المركزي بمدينة دريسبورغ - ألمانيا.  ( Foto: picture-alliance/dpa/M. Kusch)
النقد البنّاء مطلوب: " لهذا السبب لم نؤلّف كتابا "نقديا" ضد الإسلام، بل كتابا نقديا عن الإسلام، كتابا يتناول بشكل جدّي وجهات نظر المسلمين والمسلمات الذين يودّون العيش بانسجام مع تعاليم دينهم الأخلاقية. لكننا اتخذنا في الوقت نفسه موقفا حازما ضد كل التوجهات الإسلامويّة المرتبطة بشكل ما مع أشكال العنف أو معاداة الديمقراطية أو اضطهاد المرأة."، كما يؤكد الباحثان في علم الأديان مونيكا وأُودو تووروشكا في الحوار الذي أجراه معهما موقع قنطرة.

 

يُشكّل التناول النقدي البنّاء للكليشيهات المتداولة وللأحكام المسبقة وأشباه الحقائق عن الدين الإسلامي الموضوع الأساسي لكتابكما. فلماذا اخترتما أن تستعرضا تلك المواضيع في شكل مسائل؟ ولأي فئة من القُرّاء يتوجّه كتابكما بالتحديد؟

أودو توُروشكا: لقد أخترنا صيغة طرح مواضيع الكتاب في شكل مقالات لكي نستطيع إيصال النقاط التي تكتسي أهمية كبرى بالنسبة لنا مباشرةً وبأقل قدرٍ ممكنٍ من الكلمات. فقد سعينا من خلال هذا الأسلوب لأن نتواصل مع القارئ بطريقة مباشرة أكثر من المعتاد.

إذ أن الكِتاب لا يستهدف فقط الأشخاص الحاملين لفكرٍ مشابهٍ لفكرنا، بل هو أيضا للأعداد الكبيرة من الناس الذين تنقصهم المعلومة، وبالمناسبة، ينتسب سياسيّون كبارٌ إلى المجموعة الثانية، بحسب ما لاحظناه. 

فنحن نسعى إلى أن يطوّر هؤلاء الأشخاص فهماً أفضل تجاه المسلمين في بلدنا. فقد ساهم الإسلام في إثراء القارة الأوروبية ثقافياً وهو يشكّل جزءا بالغ الأهمية من التاريخ الأوروبي والألماني أيضا. وهذا هو ما نريد إيصاله إلى القرّاء.

مونيكا توُروشكا: نحن نتطلّع إلى أن يمكّن كتابنا مَن لا دراية لهم بهذا المجال من تصحيح أحكامهم المغلوطة ومراجعة خلفيّات مواقفهم المسبقة. ونحن نطمح بالخصوص لأن نمهّد الطريق لكي يدرك القرّاء أن معظم القواعد الأخلاقية في الإسلام متوافقة مع الثقافة الألمانية وقيمها.

ونتمنّى أن تصل أفكارنا إلى الأشخاص المتوجّسين من الإسلام لكي يتخلصوا من مخاوفهم الهلامية تلك. ونود كذلك إقناعهم بأن الإسلام دين عالمي يتمتع بذات المكانة التي تتبوّؤها الديانة المسيحية؛ إذ أن الإسلام ليس فكرا أيديولوجيّا يشكّل تهديدا ما.

دعونا نتحدث الآن عن الأطروحة المركزية في كتابكما. لقد انتقدتما "هيستيريا الأسلمة" في ألمانيا وَ "طابع نظرية المؤامرة" المصاحب لها. لكن كيف استطاعت هذه الأسطورة أن تهيّئ موطئ قدم لها هنا في ألمانيا، في بلدٍ يحكمه القانون؟ إذ يمكن ببساطة دحض الادعاء القائل بغلبة العنصر الإسلامي على المجتمع الألماني بالاستدلال بالمعطيات البيانيّة.

مونيكا توُروشكا: تحمل هاته الأسطورة -التي انتشرت بين أفراد الطبقة الوسطى في المجتمع- أوجها عدة؛ فعلى سبيل المثال يعتقد حوالي نصف الألمان بأن رجال السياسة هم في الواقع دمى في يد القوى الخفيّة.

وتعتقد نسبة مماثلة بأن "اليهود" يتحكمون بمفاتيح السلطة وأن رجال الإعلام والسياسة شركاء يعملون من أجل نفس الهدف. ويثق نصف الألمان بمشاعرهم أكثر من رأي الخبراء. 

إن السبب وراء هذه الأساطير وأمثالها هو الشعور بالريبة تجاه الدولة وجهازها البيروقراطي، الذي يرى فيه العامّة شرّا مستطيرا. ولهذا ليس بمقدور المرء التعويل على الحقائق في وجه تراجع الثقة في وسائل الإعلام الرصينة وفي وجه المخاوف الهلامية من ظاهرة العولمة.

 

في الصورة ملصق ترويجي دعائي انتخابي لحزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي المناوئ للإسلام والهجرة مكتوب عليه: (كي لا تصبح أوروبا "عوروبا" - الأوروبيون ينتخبون حزب البديل من أجل ألمانيا)، "عوروبا" في إشارة إلى العرب والمسلمين.  (photo: Getty Images/S. Gallup)
في الصورة ملصق ترويجي دعائي انتخابي لحزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي المناوئ للإسلام والهجرة مكتوب عليه: (كي لا تصبح أوروبا "عوروبا" - الأوروبيون ينتخبون حزب البديل من أجل ألمانيا)، "عوروبا" في إشارة إلى العرب والمسلمين. تقول مونيكا توُروشكا وهي كاتبة (من مؤلفَيْن اثنين) لكتاب "الإسلام - عدو أم صديق؟": "نحن نتطلّع إلى أن يمكّن كتابنا مَن لا دراية لهم بهذا المجال من تصحيح أحكامهم المغلوطة ومراجعة خلفيّات مواقفهم المسبقة. ونحن نطمح بالخصوص لأن نمهّد الطريق لكي يدرك القرّاء أن معظم القواعد الأخلاقية في الإسلام متوافقة مع الثقافة الألمانية وقيمها. ونتمنّى أن تصل أفكارنا إلى الأشخاص المتوجّسين من الإسلام لكي يتخلصوا من مخاوفهم الهلامية تلك. ونود كذلك إقناعهم بأن الإسلام دين عالمي يتمتع بذات المكانة التي تتبوّؤها الديانة المسيحية؛ إذ أن الإسلام ليس فكرا أيديولوجيّا يشكّل تهديدا ما".

 

أودو توُروشكا: تشهد التفسيرات السطحيّة رواجا كبير في عالم يتّسم بعدم الوضوح وبدرجة قصوى من التعقيد وهو ما يفوق قدرات كثير من الناس ويُصيبهم بالفزع.

إننا نرى أن "سرديّات التطرف الكبرى" المتكاملة تلقى رواجا على وجه الخصوص لدى المتطرفين من جميع الأطياف، فهي تقوم بتجميع الرؤى الكونيّة المتنوّعة للسياسة والدين في قالب سرديّة كبرى واحدة ولكنّها أقل تعقيدا.

ويُصوَّر الإسلام في إطار هاته السرديّات كآلة عملاقة تلتهم البشر ويلعب المسلمون فيها دور جنود الإسلام الآليّين المسيّرين عن بعد والذين لا شغل لديهم سوى الطاعة العمياء وتنفيذ الأوامر التي يتلقونها.

تتكوّن آلة الإسلام تلك من كتلة واحدة ثابتة لا تكاد تمتلك مشتركاً مع الثقافات الأخرى. وفي إطار هذا التصوّر للعالم، يوصَم الإسلام بأنّه دينٌ وحشيٌّ وغيرُ عقلانيٍّ وبدائيٌّ وبأنّه يمارس التمييز الجنسي وبأنّه مصابٌ برهاب المثليّين. والإسلام الآلة ذاك عنيفٌ لا يعترف بالتسامح وهو داعمٌ للإرهاب ومُغَذٍّ لصراع الحضارات.

ويتم في هذا السياق تقديم المسلمين على أنّهم متخلّفون ثقافياً ومادياً ومتشبّثون بتقاليدهم ورافضون للحداثة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.