البرلمان الأوروبي يطالب تركيا بالاعتراف بـ "إبادة جماعية" للأرمن قبل قرن

16.04.2015

 

طالب البرلمان الأوروبي تركيا الأربعاء 15 / 04 / 2015 بالاعتراف بأن "الأحداث المأساوية التي جرت في الفترة 1915 - 1917 ضد الأرمن في أراضي الإمبراطورية العثمانية تمثل إبادة جماعية" في ذكراها المئوية. وانبرى البرلمان الأوروبي للدفاع عن البابا فرنسيس، الذي أصبح يوم الأحد الماضي أول رئيس للكنيسة الكاثوليكية يصف قتل الأرمن علنا بأنه "إبادة جماعية" مما دفع تركيا إلى استدعاء سفير الفاتيكان كما استدعت أنقرة سفيرها لديه.

ويقول الأرمن إن ما يصل إلى 1,5 مليون أرمني قتلوا بشكل منهجي في نهاية عهد الإمبراطورية العثمانية. في حين ترفض تركيا وصف ما حدث بـ "الإبادة الجماعية" وتقول إن الأمر يتعلق بحرب أهلية رافقتها مجاعة قتل فيها نصف مليون أرمني ونصف مليون تركي. وكان رجب طيب إردوغان قدم في 2014 للمرة الأولى تعازيه للأرمن.

وكان إردوغان قال: "أيا كان القرار الذي سيتخذه البرلمان الأوروبي بشأن مزاعم الإبادة الجماعية للأرمن فإنه سيدخل من أذن ويخرج من الأخرى". وتعترف تركيا بمقتل مسيحيين من الأرمن في معارك مع الجنود العثمانيين بدأت في 15 ابريل نيسان عام 1915 عندما كانت أرمينيا جزءا من الامبراطورية العثمانية لكنها تنفي أن يكون القتل وصل إلى حد الإبادة الجماعية.

وتقول الباحثة البريطانية الشهيرة كارين آرمسترونغ المختصة في مجال الدراسات الدينيَّة لموقع قنطرة: "عندما أدخل أتاتورك العلمانية إلى تركيا الحديثة، أغلق المدارس الدينيَّة الإسلاميَّة. أما سياسة التطهير العرقي التي اتبعها، فقد ربطت العلمانيَّة إلى الأبد بعنف اتحاد تركيا الفتاة (أو الشباب الأتراك)، التنظيم العلماني الذي كان مسؤولًا عن مذبحة الأرمن في تركيا العثمانيَّة إبان الحرب العالمية الأولى. هؤلاء الحكام أرادوا أنْ تظهر البلاد بمظهرٍ حديثٍ (أي أوروبي)، على الرغم من أنَّ الأفكار الغربية لم تكُن مألوفةً لدى غالبية السكان".

ويرى مؤرخون أن تهجير الأرمن عن الدولة العثمانية تم بعد أن أرادت أرمينيا الاستقلال وبعد خوض اللجان الثورية الأرمينية المسلحة تمردا مسلحا ضد الدولة العثمانية بدعم من روسيا التي كانت حينها تحارب الدولة العثمانية، وأفضى التمرد إلى مقتل مئات الأتراك شرق البلاد وأن حكومة الاتحاد والترقي التركية القومية حينها أصدرت في هذا السياق قرارا بتهجير الأرمن في جنوب وشرق الأناضول إلى العراق والشام. وتقول المصادر التركية إن 300 ألف أرمني قتلوا حينذاك وإن معظمهم لقوا مصرعهم نظرا لظروف جبهات القتال في الحرب العالمية الأولى وبسبب البرد والجوع، دون أومر بالقتل. أ ف ب ، رويترز ، د ب أ ، تقارير إعلامية ، موقع قنطرة 

 

تركيا تستدعي ممثل الفاتيكان للاحتجاج بعد حديث البابا عن "إبادة" قبل قرن للأرمن

 

تاغيسشبيغل: برلين ترفض وصف الفظائع ضد الأرمن بـ "الإبادة الجماعية"

 

مسيحيو تركيا..."تآكل مستمر منذ سقوط الدولة البيزنطية"

 

 

اقرأ من موضوعات قنطرة

 

حوار مع الفنان الأرمني السوري هراج ماكوشيا

''من الجنون، أن تكون مع نظام الأسد!''

 

الأرمن والإبادة الجماعية

كفاح من أجل الحقيقة والسياق التاريخي السليم

 

تركيا وألمانيا وإبادة الأرمن 

موضوع حافل بالألغام الإيديولوجية

 

الأرمن في تركيا

مشاعر العجز وضحايا التهميش

 

الأرمن في سوريا

نصف وطن

 

الجذور التاريخية للأزمات الراهنة في المنطقة العربية

صراعات الشرق الأوسط الحالية وليدة حروب الماضي الاستعمارية

 

روياة "اسمي أحمر" للكاتب التركي العالمي أورهان باموك

رواية بوليسية في إسطنبول العثمانية 

 

 

 

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.