البنتاغون ينتقد إطلاق شعار "لبيك يا حسين" على عملية استعادة الرمادي في العراق

27.05.2015

بعد ساعات من إطلاق مقاتلي "الحشد الشعبي" الشيعة اسم "لبيك يا حسين" على حملة استعادة مدينة الرمادي العراقية من سيطرة تنطيم "الدولة الإسلامية"، جاء الرد من واشنطن حيث انتقدت وزارة الدفاع الأمريكية هذا الاسم "الطائفي" معتبرة أنه "لا يساعد"، مضيفة أن الهجوم الشامل من وجهة النظر الأمريكية لم يبدأ بعد، وأن الجيش العراقي "تفوق بشكل كبير على العدو ولكنه اختار الانسحاب".

على صعيد آخر، أعلنت القوات الأمريكية التي تقود تحالفا دوليا لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" أن مقاتلاتها وطائراتها دون طيار شنت 19 غارة جوية على مواقع التنظيم في العراق وسوريا خلال أربع وعشرين ساعة.

 

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) الثلاثاء 26 / 05 / 2015 إن اختيار ميليشيا شيعية عراقية اسما طائفيا ليكون الاسم الرمزي للتقدم العراقي لاستعادة مدينة الرمادي من تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف باسم "داعش" هو اختيار "لا يساعد" مضيفة أن الهجوم الشامل من وجهة النظر الأمريكية لم يبدأ بعد.

وأكد الكولونيل ستيف وارين المتحدث باسم البنتاغون أيضا على أن المشاكل التي سبقت انسحاب الجيش العراقي من مدينة الرمادي الأسبوع الماضي شملت "تردي الروح المعنوية بين القوات" ومشاكل داخل بنية قيادة الجيش العراقي. وأضاف وارين "توجد عوامل كثيرة تسببت في انسحاب قوات الأمن العراقية من الرمادي" مشيرا إلى أن القوات العراقية "تفوقت بشكل كبير على العدو ولكنها اختارت الانسحاب".

على صعيد آخر، أعلنت القوات الأمريكية التي تقود تحالفا دوليا لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" أن مقاتلاتها وطائراتها دون طيار شنت 19 غارة جوية على مواقع التنظيم في العراق وسوريا خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

وأضافت القوات الأمريكية في بيان أن 12 غارة شملت بلدات بيجي والفلوجة وهيت والموصل وسنجار وتلعفر في العراق، حيث استهدفت الغارات تجمعات مقاتلي تنظيم "داعش" وآلياته والمباني التي يستخدمونها. وفي سوريا استهدفت سبع غارات مواقع الجهاديين بالقرب من الحسكة.

في غضون ذلك، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما الثلاثاء إن الولايات المتحدة تنسق مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي للمشاركة مع دول أخرى في المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" والتصدي للتحديات في ليبيا. وقال أوباما "يدرك حلف الأطلسي بالضرورة كل التحديات العالمية لاسيما بشأن ما نطلق عليه الجبهة الجنوبية.. لكي نضمن مواصلة التنسيق بفاعلية في المعركة ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا".

مشيرا إلى أن دول الحلف الثماني والعشرين جميعا تشارك في التحالف الذي يدعم الحكومة العراقية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". وأدلى أوباما بالتصريحات خلال اجتماع في البيت الأبيض مع ينس شتولتنبرغ الأمين العام لحلف الأطلسي. رويترز

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.