الذكرى السنوية الأولى لهجوم "هاناو"

هل استهانت ألمانيا بإرهاب اليمين المتطرف؟

في 19 / 02 / 2020 قتل عنصري ألماني 9 أشخاص من أصول مهاجرة بمدينة هاناو الألمانية. وبعد مرور 12 شهرا ما زال أقارب القتلى يطرحون أسئلة كثيرة، بما فيها: هل تفعل ألمانيا ما يكفي لمكافحة العنصرية؟ الألمانيتان ليزا هينل وميلينا غروندمان تنقلان لنا حال بعض أهالي الضحايا بعد عام على الجريمة الإرهابية.

يعرف تشتين غولتكين بالضبط المكان الذي قُتل فيه شقيقه غوكهان. بخطوات اعتاد عليها في هذا المكان يسير الرجل في منحنى ويشرح كيف نزل القاتل من سيارته -قبل عام وبالتحديد في تاريخ 19 / 02 / 2020- وأطلق النار على شخص كان في سيارة ثم وصل إلى الكشك، حيث قَتَل غوكهان غولتكين (37 عاما) وأربعة أشخاص آخرين.

بعد مرور عام على الجريمة، أصبح الكشك -الذي كانوا زبائن دائمين له- خاويا، وعلى زجاجه وضعت ملصقات بأسماء القتلى. وعبر زجاج النافذة يشير تشتين غولتكين إلى مكان بالداخل ويقول: "أخي كان يرقد هناك حيث يوجد المأخذان الكهربائيان/ الفيشتان". إنها جملة وقعها قاس من رجل يبدو لطيفا في واقع الأمر.

قبل عام، وبالتحديد مساء 19 فبراير/ شباط 2020، هزَّ ألمانيا أخطر هجوم يميني متطرف، بدوافع عنصرية، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. فقد قام مهاجم "مختل نفسيا"، يبلغ من العمر 43 عاما، بإطلاق النار فقتل تسعة أشخاص من أصول مهاجرة في تلك الليلة، في عدة مواقع في بلدة هاناو الصغيرة بولاية هيسن بوسط ألمانيا. وبعد ذلك قام المشتبه به بقتل أمه ثم قتل نفسه.

كان التعاطف بعد الواقعة عظيما. وسافر الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير والمستشارة أنغيلا ميركل إلى حفل تأبين رئيسي للضحايا. لكن بعد عام، تبقى الأسئلة مطروحة: هل تم التقليل من خطر اليمين في ألمانيا لعقود؟ وهل تم عمل ما يكفي ضد التطرف اليميني والعنصرية منذ ذلك الحين؟

محاولة للكشف عن خلفيات الجريمة

 

 

حين نسأل العائلات التسع لضحايا هاناو عن إنْ كان قد تم توضيح خليفات هذا الاعتداء بالكامل، فإن الإجابة تكون بمنتهى الوضوح، هي: لا.

ولذلك فقد انضموا بجانب مؤيدين آخرين إلى "مبادرة 19 فبراير" ومنذ ذلك الحين يطالبون بصوت عالٍ بالتوضيح. وقاموا بفتح مكتب مساحته 140 مترا مربعا، في مكان ليس ببعيد عن أحد مسارح الجريمة بوسط مدينة هاناو.

إنه أكثر بكثير من مجرد مكتب. فهو أيضا نصب تذكاري للقتلى. وقد علقت على جدرانه وكذلك على نافذة الواجهة العريضة صور ورسومات لوجوههم.

معالجة المشكلة وتوضيحها، كلاهما له مكانه هنا. "هذه القاعة هي بالنسبة لي وكأننا في زيارة لغوكهان. إنها غرفة المعيشة الخاصة به. وعندما تأتي عائلة [ضحية آخر هو] أنور إلى هنا يكون المكان بمثابة غرفة معيشة الخاصة بـ [ضحية ثالث هو] فرحات"، كما يقول تشتين غولتكين، الذي يأتي إلى مقر المبادرة كل يوم تقريبا. قُتل فرحات أنور (22 عاما) أيضا في الكشك الذي قُتل فيه غوكهان غولتكين.

لا تزال بعض الأشياء غير واضحة وهو ما يعذب الأقارب: لماذا لم تعمل خدمة الطوارئ والنجدة بشكل صحيح في تلك الليلة؟ لماذا سُمح للقاتل بامتلاك أسلحة بشكل قانوني؟ لماذا لم تلاحظه السلطات رغم أنه قبل أشهر من الاعتداء العنصري أرسل رسالة مشوشة مليئة بأساطير المؤامرة إلى المدعي العام؟

ربما لن تتم الإجابة على جميع الأسئلة، لأن القاتل أيضا انتحر وبالتالي من المتوقع ألا تكون هناك محاكمة. ولا يزال مكتب المدعي العام الاتحادي يحقق في الأمر، لكن حتى الآن لا شيء يشير إلى وجود أحد كان لديه علم بخطة القاتل. ويقول هيلموت فونفزين، مفوض الضحايا في حكومة ولاية هيسن: "بالطبع من الصعب جدا تحمل أن الجاني لن يخضع لعقوبة عادلة من قبل الدولة وأنه ربما لا يمكن أيضا الإجابة على سؤال أو آخر".

سلسلة من الهجمات

 

تشتين غولتكين من أصول تركية مهاجرة في ألمانيا قُتل شقيقه غوكهان غولتكين في هجوم إرهابي عنصري بمدينة هاناو الألمانية في تاريخ 19 / 02 / 2020. Foto: DW
تشتين غولتكين من أصول تركية مهاجرة في ألمانيا قُتل شقيقه غوكهان غولتكين في هجوم إرهابي عنصري بمدينة هاناو الألمانية في تاريخ 19 / 02 / 2020: يتعين على تشتين غولتكين أن يتعايش مع الخسارة التي لا تعوض التي ألحقها به مهاجم هاناو. وبعد مرور عام على الجريمة، لا يزال تشتين يعاني من العواقب، فهو لم يعد قادرا على العمل، ولم يعد بإمكانه النوم، ويدخن علبتي سجائر يوميا، ويقول: "أخي غوكهان كان أساس عائلتنا وبما أن الأساس لم يعد موجودا، فنحن مازلنا في حالة تأرجح فقط".

 

ومع ذلك فإن بعض الأسئلة التي تهم أقارب القتلى تذهب إلى ما هو أبعد من البلدة الصغيرة الواقعة بولاية هيسن. لأن اعتداء هاناو واحد من سلسلة كاملة من الجرائم اليمينية المتطرفة.

ففي يونيو/ حزيران 2019 قَتَلَ متطرفٌ يميني السياسي المحلي في هيسن فالتر لوبكه، وفي يناير/ كانون الثاني 2021 حُكم على الجاني بالسجن مدى الحياة. وفي أكتوبر / تشرين الأول 2019، حاول متطرف يميني اقتحام كنيس يهودي في مدينة هاله على نهر الزاله. وعندما فشل ذلك، قتل شخصين بالقرب من الكنيس. كما حُكم على الجاني بالسجن مدى الحياة. وعقب أربعة أشهر من هجوم هاله وقع هجوم هاناو.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة