السلفية والإسلاموية في ألمانيا

ألماني - من يساري إرهابي إلى سلفي إسلاموي

ألماني يساري إرهابي سابق قضى 12 عاما في السجون. وها هو يعتني بإسلامويين مسجونين. المخابرات تعتبره خطرا، لكنه يرى نفسه دامِجاً لسجناء إسلامويين في المجتمع. ماتياس فون هاين وإيستر فيلدن والتفاصيل.

من مزايا دولة القانون أنها تطبق قواعد الحماية حتى لصالح خصومها، الذين يرفضونها بشدة. وحتى من يريد إلغاء النظام الديمقراطي ويستخدم العنف من أجل إقامة دولة إسلامية له الحق في محاكمة عادلة مع تعيين محام من اختياره. وهنا تماما يبدأ مجال عمل برنهارد فالك، بحسب ما أوضح الرجل، الذي يصف نفسه بـ"مساعد طوارئ".

أماكن عمل فالك هي قاعات المحاكم والسجون، إذ أنه يعتني على مستوى ألمانيا بمعتقلين إسلامويين، عائدين من سوريا قاتلوا هناك لصالح ما يُسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أو مجموعة إرهابية أخرى، وأعضاء في المشهد السلفي الألماني متهمين بتجنيد أشخاص من أجل الجهاد أو جلب شباب للرحيل إلى منطقة الحرب في الشرق الأوسط، وإسلامويين أرسلوا أموالا أو أجهزة إلى مناطق "داعش"، وأشخاص راديكاليين متهمين بالتخطيط لاعتداءات في ألمانيا. وبالنسبة إلى برنهارد فالك فهم جميعا "معتقلون سياسيون مسلمون في جمهورية ألمانيا الاتحادية".

 122 شخصا بالتمام والكمال موجودة أسماؤهم في قائمة قدمها لدويتشه فيله في إحدى الحدائق بمدينة فرانكفورت، بعدما عاد لتوه من زيارة لمحكمة مجاورة خلال محاكمة بلال غوموز، وهو إسلاموي من فرانكفورت، متهم بمساعدة شاب في السادسة عشرة من عمره في السفر إلى سوريا، في منطقة نفوذ داعش ـ وبعدها بأسابيع قليلة لقي التلميذ حتفه خلال معارك.

ماضٍ يساري إرهابي

حديث الإسلاموي فالك عن "معتقلين سياسيين في جمهورية ألمانيا الاتحادية" ليس مصادفة. كما أنه ليس من قبيل المصادفة أيضا أنه يصف ألمانيا في فيديوهات خاصة به على موقع يوتيوب بأنها "قلب الوحش الإمبريالي": برنهارد فالك له ماض إرهابي يساري. لقد نفذ عدة اعتداءات وحُكم عليه بسبب محاولة القتل في أربع حالات ومكث أكثر من 12 سنة في السجن وأطلق سراحه في 2008.

ويقول فالك بأن الفترة الزمنية التي قضاها في السجن هي القوة التي تدفعه، لاسيما سنوات الحبس الاحتياطي الخمس. "محاكمتي استمرت أكثر من 134 يوما من المرافعات في محكمة دوسلدورف. وبسبب هذه التجربة قلت لنفسي بأن الوقت حان لمساعدة المعتقلين السياسيين المسلمين الذين لا يعرفون حقوقهم". وأفاد فالك بأن اعتناقه للإسلام ساعده على تجاوز فترة السجن الطويلة.

122 شخصا بالتمام والكمال موجودة أسماؤهم في قائمة  السلفي الألماني برنهارد فالك. ألماني - من يساري إرهابي إلى سلفي إسلاموي. Foto: DW
السلفي الألماني برنهارد فالك يتحدث عن "معتقلين سياسيين في جمهورية ألمانيا الاتحادية": 122 شخصا بالتمام والكمال موجودة أسماؤهم في قائمة قدمها لدويتشه فيله في إحدى الحدائق بمدينة فرانكفورت، بعدما عاد لتوه من زيارة لمحكمة مجاورة خلال محاكمة بلال غوموز، وهو إسلاموي من فرانكفورت، متهم بمساعدة شاب في السادسة عشرة من عمره في السفر إلى سوريا، في منطقة نفوذ داعش ـ وبعدها بأسابيع قليلة لقي التلميذ حتفه خلال معارك.

{من مزايا دولة القانون أنها تطبق قواعد الحماية حتى لصالح خصومها، الذين يرفضونها بشدة.}

الطريق إلى الإسلام لم يكن ممهدا له منذ البداية كشخص نشأ في شمال ألمانيا، إذ تلقى تربية كاثوليكية وكان يعمل لصالح الكنيسة عشر سنوات. وفي مدينة آخن درس فالك فيزياء الجسيمات، حيث تعرف على إيرانية اهتم بسببها لأول مرة بالإسلام. وإلى جانب "القوة الثورية للإسلام" أعجبه في هذا الدين المنطق والدعوة إلى استخدام الحواس، بحسب تعبيره. وفي الوقت الذي كان فيه فالك يبني قنابل لصالح "الخلايا المناهضة للإمبريالية"، تحول الكاثوليكي اليساري إلى مسلم.

"الأخ" المنتصر بالله، كما يسمي فالك نفسه منذ تلك اللحظة، يتميز في حديثه باليقظة وينتقي ألفاظه بعناية. وحتى مع أنه ليس رجل قانون إلا أنه يعرف إلى أي مدى يمكن له أن يذهب دون الاصطدام بالقانون. ولن نسمع من الرجل مساندة علانية لمنظمة إرهابية مثل تنظيم داعش أو القاعدة، وإنما سنسمع منه "تفهما" لبعض الأشخاص الذين اختاروا درب الإرهاب ـ أو بعبارات فالك نفسه طريق "المقاومة المسلحة". ويقول الرجل صاحب الأعوام الـ51: "عندما يفكر الناس في بلدان مختلفة في اختيار طرق معينة، فهذا هو قرارهم"، مضيفًا أن "وجود مقاومة مسلحة من قبل مجموعات حول العالم هي حقيقة - سواء كنت تعتقد أنها جيدة أو سيئة".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.