تكريم النساء في موسيقى ياز أحمد - "صيادة اللؤلؤ"

عازفة ترومبيت بريطانية بحرينية أدهشت بتراثها العربي مستمعي الجاز الغربي

ياز أحمد عازفة ترومبيت بريطانية من أصل بحريني أثارت اهتمام مشهد موسيقى الجاز اللندني. فهي تجمع في ألبوماتها الموسيقية المعقدة تقاليد بلدها الأصلي البحرين مع ارتجالات موسيقى الجاز الغربي. وفي أحد ألبوماتها تكرم نساء متميزات، بعضهن من الثقافة الإسلامية. شتيفان فرانتسن يعرف موقع قنطرة بأبرز أعمالها الموسيقية.

تقول ياز أحمد: "عندما كنت طفلة، لم أكن أدرك أنَّ عدد الفتيات اللواتي يعزفن على الترومبيت قليل إلى هذا الحد". لقد تعرَّفتْ على هذه الآلة الموسيقة عن طريق جدها، عازف الجاز، تيري براون: "كان من الصعب العثور على أية نماذج يُحتذى بها. ولكن اليوم بات يوجد الكثير من العازفات الزميلات ولم تعد توجد أحكام مسبقة، كما أنَّ الموسيقيين الذكور  اعتادوا على ذلك. ولم يعد يبدو غريبًا أن أصبح ’الفتاة عازفة الترومبيت‘".

ومع ذلك فإنَّ هناك أشياء عديدة غير معتادة ومثيرة للدهشة في هذه السيدة: لقد نشأت ياز أحمد في دولة البحرين الخليجية، ثم انتقلت وهي في التاسعة من عمرها إلى بريطانيا، حيث بدأت تعليمها الموسيقي. أثرى ألبومُها الأوَّل منذ ظهوره في عام 2011 موسيقى الجاز في لندن بوجه مثير، لأنَّ ياز أحمد تتجاوز حدود هذا النوع من الموسيقى.

لقد أثبتت نفسها كفنانة ضيفة مع روَّاد الـ"وُرْلْدبِيت" -فرقة ترانسغلوبال أندرغراوند- مع نجوم موسيقى الروك الهندية فرقة "راديوهيد" ومشروع فرقة "جون آز بوليس وُومن"، وأدهشت المستمعين الكلاسيكيين من خلال تنسيقها للمجموعة الأوركسترية "الكواكب" للموسيقي غوستاف هولست.

"غناء يشبه تعويذة"

في مشاريع فرقتها الخاصة تستند إلى تراث أسلافها العرب: "لا يعرف الناس الكثير حول ثقافة البحرين في أوروبا"، مثلما تقول: "لقد كان ينتشر هناك تقليد صيد اللؤلؤ، وعندما كان الغوَّاصون يبتعدون عن ديارهم، كانوا يغنون في عرض الخليج أغانيَ عن حنينهم إلى الوطن. وكانت هذه أيضًا وسيلة من أجل تشجيع بعضهم بعضًا أثناء العمل. أغانٍ حول إمكانية عودتهم إلى الوطن أثرياء أو صِفْر اليدين. توجد بالإضافة إلى ذلك أغانٍ تقليدية تغنيها مجموعات نساء يقرعن الطبول في الأعراس والاحتفالات الأخرى. وهذه الموسيقى ذات قرع صاخب جدًا وإيقاعية مع غناء يشبه التعويذة".

 

 

لقد تعرَّفت ياز أحمد على هذه الموسيقى أثناء زياراتها إلى بلدها الأصلي ودمجت جذورها في مؤلفاتها المعقَّدة، التي كثيرًا ما يوجد فيها طابع مجموعات موسيقية متشابكة. وبالإضافة إلى عزفها على الترومبيت فهي تعزف وبشكل رائع على آلة بوق نحادسي (فلوغل هورن) ناعم وغنائي، وهنا أدخلت ابتكارات جديدة: ففي حين أنَّ الترومبيت رباعي النغمات تم اختراعه في ستينيات القرن العشرين من قبل الجزائري مسعود بلمو وتابع هذا التقليد اللبناني إبراهيم معلوف، فقد تكون ياز أحمد هي أيضًا أوَّل مَنْ نقل هذه التقنية إلى آلتها الموسيقية ذات الصلة، للتمكُّن من إنتاج الفواصل الموسيقية العربية النموذجية.

"حاولتُ لفترة طويلة مع صانع الآلات الموسيقية الخاص بي ولم نفلح، كما أنَّ بوق الفلوغل هورن الأوَّل لم ينجح أيضًا. وبعد ذلك قام بتحسينه وإتقانه، وفي آخر المطاف نجح بذلك. أنا لا أعزف كثيرًا على الفلوغل هورن رباعي النغمات، ولكن عندما أفعل ذلك يسرُّني إبداع هذه النوتات، التي لا يمكن إخراجها على آلة غربية".

أناشيد لشخصيات نسائية بارزة

واليوم تنظر ياز أحمد إلى نفسها كطفل نموذجي في مشهد الجاز في لندن - وتقييمها الخاص: "منفتحة ومُتَقَبِّلة ومُتحمّسة للتجارب". وفي عملها الحالي "بوليهيمنيا" ينصرف التركيز قليلًا عن الصوت المُنغَّم عربيًا. وحول ذلك تقول: "منحتُ هذا العمل اسم آلهة يونانية، اسمها يعني ’أناشيد كثيرة‘، والمقطوعات هي في الواقع أيضًا أناشيد مدح وترانيم لمدح شخصيات نسائية بارزة".

لقد أهدت مؤلفاتها الموسيقية الستة للمخرجة السعودية هيفاء المنصور ("فيلم وجدة") وللناشطة الباكستانية المدافعة عن حقوق المرأة - التي تم تشويهها من قبل حركة طالبان، ملالا يوسفزي، وكذلك لناشطتي الحقوق المدنية، روبي بريدجز وروزا باركس، ولعازفة الساكسفون والمدافعة عن حقوق المرأة باربرا طومسون. تقول ياز أحمد: "جميعهن بالنسبة لي نساء شديدات البأس ويلهمن الناس. من التحدي فعلًا أن ندخل إلى العديد من الشخصيات المختلفة، أن نحاول التعرُّف على ما اضطرت بعض هؤلاء النساء إلى خوضه".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.