خطة ماكرون ضد "الانعزالية الإسلامية"

حماية العلمانية الفرنسية أم تأجيج للعنصرية ضد المسلمين؟

يثير التشريع الذي تم إعداده من أجل "حماية" الجمهورية والقيم الفرنسية انقسامات عميقة في فرنسا، لاسيما وأن المسلمين الفرنسيين يخشون من أن يوصمهم بشكل غير عادل. بعض المراقبين يرون أنه يخفي حسابات سياسية. التفاصيل من الصحافية اليزابيث براينت من باريس.

رُفع الستار عن مشروع قانون قادم لمكافحة "الانفصالية في فرنسا"، وبالرغم من تأكيدات القائمين على أن القانون يشمل التهديدات العنصرية، يرى مراقبون أنه يستهدف بوضوح التطرف الإسلامي.

التشريع  أثار جدلا حادا داخل المجتمع قبل طرحه في وقت لاحق من هذا الخريف. وفي حين يرحب البعض بالجهود الحكومية من أجل محاربة النزعة الانفصالية، يخشى قادة الجالية المسلمة الفرنسية، والتي يبلغ عدد سكانها نحو ستة ملايين نسمة - وهي الأكبر في أوروبا الغربية – من أن  تطبيق هذا القانون قد يؤثر عليهم بشكل غير عادل.

ويقول جواد بشاري، مدير جمعية "مكافحة الإسلاموفوبيا" في فرنسا، والتي اتُهمت بصلتها بجماعة الإخوان المسلمين: "نحن نقترب من نهاية ولاية ماكرون الأولى. ومع كل انتخابات تعود نفس الأسئلة للطرح داخل المجتمع وهي عن المسلمين، وتمويل دور العبادة".

هجمات شارلي إيبدو

خطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأخير، الذي وعد فيه بملاحقة النزعات المذكورة والجرائم المرتبطة بها، جاء بعد أيام فقط من طعن شخصين أمام المقر السابق لمجلة "شارلي إبيدو" الساخرة.

ماكرون يستعرض استراتجيته لمواجهة ما وصفها بـ"النزعات الانفصالية".(Ludovic Marin/Reuters)
ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي دعا خلالها إلى "التصدي للانعزالية الإسلامية" الساعية إلى "إقامة نظام مواز" و"إنكار الجمهورية"، وصف مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، وهو بمثابة الهيئة العلمية الأعلى في المؤسسة السنية البارزة، تصريحات ماكرون عن الإسلام بأنها "عنصرية" و"تدعم خطاب الكراهية".

ومن المتوقع أن يعزز مشروع هذا القانون ملاحقة تمويل المساجد والمدارس الدينية الأجنبية الخاصة، ونقابة الأئمة الأجانب، وزيادة المراقبة على الجمعيات والأفراد المشتبه في محاولة الانفصال عن الدولة الفرنسية، بما في ذلك في مجالات القطاع العام وفي الألعاب الرياضية، وحظر الجهود التي تهدد المساواة بين الجنسين، بما في ذلك "شهادات العذرية" قبل الزواج بالنسبة للمرأة المسلمة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين، وهو حفيد مهاجر مسلم للإذاعة الفرنسية مؤخرا إنه "لا يوجد تعارض بين ان تكون مسلما ومواطنا فرنسيا".

وأضاف أن التشريع الجديد يهدف إلى مهاجمة "أعداء فرنسا من الإرهابيين، والجماعات السياسية التي تهدد "النموذج الفرنسي لحرية التعبير، وطريقة عيشنا، والطريقة التي نعلم بها أطفالنا". كما دعا ماكرون إلى حماية الأمة من القوى الانفصالية. في إشارة إلى ما حدث مؤخرا مع شارلي إيبدو.

وكان ماكرون قد صرح مرارا أنه "لن يكون هناك أي مكان في فرنسا للذين يحاولون فرض قانونهم الخاص " باسم الله أو بمساعدة قوى اجنبية".

 

 

انقسامات عميقة داخل المجتمع الفرنسي

حاول الرؤساء المتعاقبون في فرنسا وضع طابع فرنسي على الإسلام، بما يضمن تناغمه داخل المجتمع ويتماشى مع القيم العلمانية في البلاد.  وعلى خطى الرؤساء الآخرين يحاول ماكرون أيضا "فرنسة الإسلام"، وقد يكون التشريع القادم خطوة أولى في هذا الاتجاه.

ويشير استطلاع للرأي أجرته أودوكسا- دينتوس هذا الشهر إلى أن الكثير من الفرنسيين أبدوا تأييدهم لهذ القانون. وقد وافق أكثر من ثلاثة أرباع المستطلعة آرائهم على وضع تشريعات خاصة لمكافحة الانفصالية، على الرغم من أن نصفهم تقريباً قلقون من أن ذلك قد يعمق الانقسامات داخل البلاد.

وما يعزز هذه الجهود الحكومية هو استطلاع آخر أجري مؤخراً أجرته مؤسسة ايفوب IFOP  والذي بين أن نحو 74 بالمئة من المسلمين تحت سن 25 عامًا يقولون إنهم يضعون عقيدتهم في المقدمة مقابل قوانين الجمهورية الفرنسية.

والسياق نفسه قال رئيس الوزراء الاشتراكي السابق مانويل فالس لصحيفة فرنسية مؤخرا: "دعونا لا نكون ساذجين"، مشيرا الى أن "الموضوع الحقيقي هو المعركة ضد الإسلام السياسي للإخوان المسلمين والسلفيين".

ومن جهته يؤكد المعلق السياسي ألكسندر ديل فالي على أهمية هذا القانون، حيث يصف كتاب شارك في تأليفه عام 2019 بعنوان "المشروع" الذي يشرح سعي الإخوان المسلمين المزعوم للتسلل إلى الغرب وقهره.

وقال ديل فالي: "لقد فهم الرئيس ماكرون أن عليه تعزيز القانون والنظام، لأننا حتى الآن لم نكن قادرين على مواجهة هذه الانفصالية الغريبة، التي كانت دائما مخفية من خلال الدين".

وقال: "لا أحد يمنع المسلمين من التوجه الى المسجد"، مضيفا: "نريد فقط حظر مشروعهم الشمولي والانفصالي والعنصري".

 

 بعد الهجوم الإرهابي الدموي على مقر مجلة شارلي إيبدو عام 2015 تظاهر عشرات الآلاف للتنديد بالجريمة والتذكير بأهمية التعايش بين الأديان والمعتقداتFoto: Getty Images/ AFP/ J.Monier
فزاعة الإسلام السياسي في فرنسا: هل يسعى الرئيس الفرنسي بالفعل بجدية إلى حل مشاكل فرنسا الداخلية، أم أنه استخدم الإسلام كالعادة، في تحقيق مكاسب سياسية وبهدف الخروج من مأزقه الداخلي، في ظل تدني شعبيته ومواجهته للعديد من المشاكل الاقتصادية؟

لذلك ليس من المستغرب أن يرى عدد من القادة المسلمين الأمور بشكل مختلف، فهم يرون أن التشريع القادم يخاطر بالمزيد من وصم الغالبية العظمى من المسلمين الفرنسيين الذين يمارسون عقيدتهم سلمياً.

وقال رئيس مسجد ليون، كامل كبتان، لصحيفة لوفيغارو إن "مفهوم الانفصالية هذا يزعجني كثيرا". "لأن من يريد الانفصال ليس المسلمين، فهم يريدون الاندماج فقط".

"ليس من الصواب وصم المسلمين"

وهذه ليست المرة الأولى التي تتهم فيها الممارسات الإسلامية بأنها ضد القيم العلمانية الراسخة في فرنسا. وقد أثارت التدابير السابقة التي تحظر النقاب الذي يغطي الوجه، وأغطية الرأس في المدارس، والبوركيني على الشواطئ، على سبيل المثال، ادعاءات بالتعصب والتمييز.

في مبنى غير ملفت  في زقاق ضيق خارج باريس - يهدف إلى إبقاء أماكن وجود الجمعية سرية - يشير باشاري من مقر جمعيته المناهضة للإسلاموفوبيا إلى زيادة مطردة في الأعمال المعادية للمسلمين في السنوات الأخيرة، لا سيما منذ هجمات باريس الإرهابية عام 2015. وقد وصل عدد هذه الهجمات إلى "ما يقرب من 800 في عام 2019"، وفقاً لإحصاءات جمعيته،  وذلك بزيادة قدرها 77   بالمائة في غضون عامين.

ويؤكد باشاري أن "العنف لا ينتمي إلى مجتمع معين، ويوضح في حديثه معنا: "الإرهاب لا ينتمي إلى مجتمع واحد، إنها ظاهرة يجب محاربتها بكل الوسائل الممكنة. لكن ليس من الصواب وصم مجتمع بأكمله لأن أحد الأعضاء ارتكب هجمات إرهابية".

 

اليزابيث براينت/ ع.ج

حقوق النشر: دويتشه فيله 2020

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة