رحلة سرية إلى معقل الإخوان المسلمين في القاهرة

04.07.2015

قبل عامين من الآن، أرغمت جماعة الإخوان المسلمين على العمل السري في أعقاب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي. كما تم إعلان الجماعة في عهد الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي تنظيماً إرهابياً، ما أدى إلى تنامي التوتر بين الطرفين. الصحفية نعومي كونراد زارت أعضاء من الإخوان المسلمين في القاهرة. وجاء في مقالها:

على شرفة أحد المقاهي في أحد أغنى أحياء القاهرة، كان لدويتشه فيله لقاء مع أسامة مرسي، ابن الرئيس السابق محمد مرسي، والذي درس المحاماة ويعمل حالياً مستشاراً قانونياً دولياً. حضر أسامة إلى اللقاء مرتدياً ملابس أنيقة وساعة فضية.

اختار أسامة اللقاء في المقهى لأن اللقاء في بيته سيشكل خطراً كبيراً، حسب قوله، وهو يؤمن بسيادة القانون واللاعنف، ويشدد على الحاجة إلى "القانون الديمقراطي والدستوري"، مضيفاً أن والده ما يزال الرئيس الشرعي للبلاد وأنه أزيح من منصبه من قبل "عناصر تابعة لنظام مبارك"، والتي قامت بـ"انقلاب" عليه. كما ينفي أسامة مرسي الاتهامات الموجهة لوالده بأنه حاد عن الديمقراطية أثناء حكمه للبلاد.

محمد مرسي، مثل عدد من قادة الإخوان، ما يزال محتجزاً في زنزانة انفرادية بمكان غير معروف. وخلال الحديث معه، يميل أسامة هامساً: "الناس (ليس الإخوان فحسب، بل الناس عموماً) كسرت حاجز الخوف في ثورة 25 يناير. وإذا ما تمكنت من كسر هذا الحاجز مرة، فإنها قادرة على كسره مرة أخرى".

ولكن في مصر اليوم، يبدو الأمر مجهزاً لمواجهة جديدة بين الإخوان والحكومة، إذ بعد مقتل النائب العام بركات بأيام قليلة، قامت القوات الخاصة بقتل عدد من أعضاء الإخوان المسلمين في غارة على شقة بأحد أحياء القاهرة.  انقر هنا لقراءة المقال كاملاً من مصدره: دويتشه فيله

 

 

العفو الدولية تقول إن مصر "دولة قمعية" منذ عام 2013 وتحث السلطات على عدم الرد على العنف بالقمع

المزيد من موضوعات قنطرة

تركيا: "حكم النظام الديكتاتوري المصري بالمؤبد والإعدام على مرسي...امتحان للدول الغربية"

السيسي لم يلتزم ولم يَعِد في برلين بتحسين وضع حقوق الإنسان في مصر

 صحفية مصرية مناهضة للسيسي هتفت بوجهه في برلين: "السيسي قاتل"

 زيارة رئيس مصر عبد الفتاح السيسي إلى ألمانيا:

دكتاتور مصري في زيارة رسمية إلى برلين

 محاكم مصر في عهد السيسي تحكم حتى على الأموات بالإعدام

السياسة كبرى محظورات "حراس الفضيلة" في عهد السيسي

تهديدات إقليمية تقتضي مصالحة سعودية بين السيسي والإخوان؟

 الحكم بالإعدام على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي

حمزاوي: ﻷن السياسة أميتت فليس بمستغرب ضياع العدل وتراكم المظالم وتصاعد انتهاك الحقوق في مصر

رئيس البرلمان الألماني: لا حد أدنى لأسس حوار مع السيسي غير المنتخب ديمقراطيا

 نجم كرة القدم المصرية محمد أبو تريكة

أيقونة الكرة المصرية تنأى بنفسها عن فخ الاستقطاب السياسي البغيض

 عشرات الصحفيين في سجون مصر

لا وقت للحريات في هبة النيل

 المثقفون المصريون وحكم العسكر

الدكتاتورية هى الحل

 من ملفات قنطرة : 

الربيع العربي، الثورات العربية، ثورة 25 يناير 2011، كرة القدم ودعم الاندماج في المانيا، الاخوان المسلمون ، الصراع على السلطة في مصر بعد مرسي،

مصر، الشرق الأوسط

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.