رواية الطيب صالح ـ"منسي: إنسان نادر على طريقته"ـ

تطيب الليالي لسُمّارها وتعود الطيور لأوكارها

الطيب صالح من أكبر وأشهر أدباء العرب في القرن العشرين، ويكفي هنا تذكر روايته الشهيرة "موسم الهجرة إلى الشمال". لكن المدهش هو تعرض معظم أعماله للإهمال، فجاءت النسخة الإنكليزية لرواية "منسي: إنسان نادر على طريقته" لتثلج صدور معجبي هذا الكاتب السوداني. مارسيا لينكس-كويلي قرأت الكتاب لموقع قنطرة.

هذه الرّواية ليست أدبًا "مَنسِيَّا"، كما في حالةِ مجموعة قصَص "هَمس النُّجُوم" لنجيب محفوط التي اكتُشِفَت مؤخّرًا. كتابُنا هنا هو من أعمال صَالح غير الرّوائيّة التي أصدَرَها في مرحلةٍ متأخِّرةٍ من العُمر. في أغلب أحداث الكتاب، ترسُمُ لنا رواية مَنسِي لوحةً لزميلٍ وصديقٍ لصَالح، يُعرَفُ بأسماءَ بَديلة مثل: مايكِل جوزيف، مَنسِي يوسِف بَسطاوْرُوس، ود. أحمد مَنسِي يوسِف. هذا الرّجُل المُتَكَرِّش القصير القامة القادم من عُمق صَعِيد مصر، الذي يَذكُر صَالح [على حدّ قول مَنسِي] أنّ له طاقة "نابُوليونيَّة". غير أنّ غريزَة مَنسِي العارمة لم تكُن مُكرَّسةً للسَّيطرةِ على العالم، بل للألاعيب، والمُغامَرات، والاِحتِجاج، والمُضحِكات، و"شُغل الأَوَنطَة"، وَفقًا للرّواية.

ظهرَت روايةُ "مَنسِي" باللغة العربيّة لأوّل مرَّة عام 2004، بعد فترةٍ ليسَت بقصيرة من تَوَقُّفِ صَالح عن كتابة الرّوايات. وعلى عكس كتاباتِه الأكثر شُهرة وبلاغة، لا يَرتَكِزُ هذا العمل حول قريةِ "وَد حامِد" السُّودانيّة المُصَوَّرَة بإبداع. فقد كان ذلك في أيّام القصَص القصيرة التي خطَّها صَالح في أوائل الستّينيات، مثل "عُرس الزّين" (1964) وموسم الهجرة إلى الشَّمال (1966)، وروايَتَيه القَصيرتَين "بَندرشاه" (1971 و 1976). لاحِقًا، أي بَعد صُدور رواية "بَندرشاه" الثانية، لم يَنشُر صَالح شيئًا، رغم أنّه قد عاش لثلاثةِ عُقُودٍ من الزَّمن بَعدَها.

تحوُّلٌ نحو الأعمال غير الرّوائيّة

في أواخر الثّمانينيات، بَدَأَ صَالح بنَشر مقالاتِه الأدبيّة في مجَلّة "المجَلّة" اللندنيّة. نُشِرَت المقالات على حَلقات بعُنوان "مَنسِي" لأوّل مرّة عام 1988، بعد سَنةٍ من وفاةِ صديقِة؛ هذا ما يُخبِرنا به عادل بابِكِر في مُقدِّمته للتّرجمة الإنكليزيّة. فيَجتَمِع شَملُ صَالح مع صديقِه في ثَنايا النُّسخةِ العربيّةِ لهذا الكتاب، التي صَدَرَت بَعد ستَّة عَشَر عامًا من وفاة مَنسِي.

صورة غلاف النُّسخة الإنكليزيّة لرواية "مَنسِي: إنسانٌ نادرٌ على طريقته"، ترجمة عادل بابِكِر (دار "بانِيپال" للنّشر). (published by Banipal Books)
تلتقط ترجمة عادل بابِكِر تواتُرَ الكلماتِ وروحَ الفكاهةِ في أُسلوبِ الطيّب صَالح،" تُحدِّثُنا الرّوائِيّةُ السُّودانيّةُ الحاصِلة على جوائزَ عِدّة -ليلى أبو العِلا- قائلةً: كنتُ أرغَبُ، في بعض الأحيان، أن أقرأَ عن صَالح الكاتِب عِوَضًا عن مَنسِي المُشاغِب. رَغم ذلك، كنتُ فَرِحَةً وأنا برفقَةِ العبقريّ الذي أعطانا ’موسم الهجرة إلى الشَّمال‘، وأتمنّى أن نَجِدَ في المُستقبَل المزيدَ من أعمال صَالح غير الرّوائيّة متوفرة باللغة الإنكليزيّة لجمهُورهِ النّاطِق بها."

إلّا أنّ روايةَ "مَنسِي: إنسانٌ نادرٌ على طريقته" لا تَبدُو كمجموعةٍ من المَقالات مُرَتَّبة في كتاب، بل على العكس، تَكشِفُ لنا صفحاتُ القصّة عن روايةٍ قائمةٍ بحدّ ذاتها، عبر فصول قصيرة سريعة الوَتَيرَة، تنتهي بعضُها بأحداث حابِسة للأنفاس، ممّا يَترُكُ القارئ متسائِلًا إن كان مَنسِي سَيُرَحَّل عن المملكة المتَّحِدة؟ أَم، هل ستُؤدِّي تصرّفاتُه إلى فَصلِ الطيّب صَالح من عَمَلِه؟ وما هو المَسلَكُ الجُنونيّ الذي سيَتَّبِعُه بعد ذلك؟

يُخَبِّرنا بابِكر في مقدّمة التّرجمة بأنّ الكثير من القُرّاء العرب "لم يقرَأُوا الكتابَ كرواية". من السّهل أن نتعَرَّف على سبب سوء الفَهم هذا، لأنّ مَنسِي يظهَرُ في الرّواية كمُحتالٍ قادِر على عَمَل ما هو أكثر من مُجرَّد تهريب كميّاتٍ هائِلة من الملابِس الدّاخليّة النّسائيّة من الجَمارك اللبنانيّة.

وها هو يتمَكَّنُ من اقتِحام قصر بَكِنْغْهام ليُقَدِّمَ نفسَهُ إلى الملكة إليزابيث، ومن مُصاهَرَةِ عائلةٍ من النُّبَلاء الإنكليز، ومن القَفز على المَسرَح لمُحاجاةِ عُضو البرلمان البريطاني ريتشارد كرُوسمان في القضيّة الفلسطينيّة. مع أنّ مَنسِي لم يَعرف عن فلسطين سِوَى القليل القليل، كما أخبَر صَالح قبل بَدء المُناظَرة بدقائِق، "بَلاش غَلَبَة. بَس انتَ قُول لي بسُرعَة إيه حكاية وَعد بلفُور ومش عارف إيه وشُغل الحَلبَسَة دا."

بالنِّسبة لترتيب أحداث الكتاب بين أيدينا، يُمكِنُنا أن نَسمَعَ أصداءَ رواية صَالح الأكثَر شُهرة "موسم الهجرة إلى الشَّمال". لا يَختلِف مَنسِي –ذو الثِّقَل الأكبَر من مَوازين هذه الدُّنيا– كثيرًا عن مصطفى سَعيد في "موسم الهجرة": كلاهما يَملِكُ حُضُورًا غامِضًا وطاغِيًا. وهناك أيضًا تشابُه في مَقُولةِ القِصّة التي تتمَحوَرُ حول الرّاوي، أي الطيّب صَالح في "مَنسِي". فنعيشُ مع الرّوائيّ الكبير أيّامَ عملِه في هيئة الإذاعة البريطانيّة، ومع الحكومة القَطَريّة في وقتٍ لاحِق.

غَيْر أنّ حَبْكَة العلاقة ما بين الرّاوي وموضوع الرّواية في "مَنسِي"، خِلافًا لِـ "موسم الهجرة إلى الشَّمال"، غالِبًا ما تتجَلّى بأُسلوبٍ كوميديّ. لدرجة أنّ صَالح يُلَمِّحُ بأنّه ومَنسِي يَشبَهان الثُّنائيّ الكوميديّ الأمريكيّ "لُورِيل وهاردِي"، ممّا يُدخِل البَهجَة في النَّفس عند سَماع ضَحكة الرّاوي-الرّوائيّ.

إعجابٌ وافتِتانٌ واستِفزاز

يُخبِرُنا صَالح بأنّه التَقى مَنسِي أوّل مرّة عام 1953، بعد وصول الثّاني إلى بريطانيا بفترةٍ قصيرة. كان صَالح يعمَلُ حينَها في القِسم العربيّ في هيئة الإذاعة البريطانيّة، فيما يبدو أنّ مَنسِي كان يقوم بأعمالَ ثانويّة هناك. توَطَّدَت بينهُما صداقة قويّة لكن غريبة نوعًا ما، كانت بدايتها محاوَلة مَنسِي تقديم رَشوةٍ لصَالح، على هيئةِ زوجِ جواربَ من نوع رخيص. بالنِّسبة لصَالح، كانت علاقتهُما مَزيجًا من الإعجاب والاِفتِتان والاِستِفزاز. مع ذلك، فقد صَمَدَت الصّداقة لأكثَر من ثلاثة عُقُود، رغم كُلّ المواقِف التي ورَّط مَنسِي فيها صَالح: مع رُؤسائِه في العَمَل، وفي علاقاتِه الاِجتِماعيّة، ومع حُكوماتٍ عِدّة. 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة