نقلت وكالة رويترز عن تلفزيون النهار الجزائري وفاة أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري
في ظل حراك شعبي مستمر منذ عام

الجزائر: وفاة قايد صالح رئيس أركان الجيش الجزائري إثر أزمة قلبية

أعلن التلفزيون الحكومي الجزائري صباح اليوم وفاة رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح، أحد أعمدة السلطة في الجزائر منذ 1962، عن 79 عاما نتيجة إصابته بسكتة قلبية. وتعصف احتجاجات شعبية بالجزائر منذ فبراير/ شباط للمطالبة بتغيير النخبة الحاكمة بأسرها وابتعاد الجيش عن السياسة.

أعلن التلفزيون الحكومي الجزائري صباح اليوم أن رئيس أركان الجيش أحمد قايد صالح توفي، وذلك في وقت تشهد فيه البلاد انقسامات سياسية مريرة حول الدور المهيمن للجيش.

وقايد صالح كان الرجل القوي في الدولة منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في نيسان/أبريل تحت ضغط التظاهرات، وحكم البلاد فعليا حتى انتخاب عبد المجيد تبون رئيسا في 12 كانون الأول/ديسمبر.

وقالت مقدمة قناة الجزائر 3 للتلفزيون الرسمي وهي تتلو بيانا لرئاسة الجمهورية إن "نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيش توفي صباح الاثنين بسكتة قلبية".

وأوضح التلفزيون أن رئيس الجمهورية وزير الدفاع عبد المجيد تبون أعلن حدادا وطنيا لثلاثة أيام في البلاد، ولسبعة أيام في المؤسسة العسكرية.

وكلف الرئيس الجزائري وقائد القوات المسلحة ووزير الدفاع الوطني عبد المجيد تبون اللواء سعيد شنقريحة قائد القوات البرية قيادة أركان الجيش بالنيابة خلفا للفريق قايد صالح.

وكان آخر ظهور لصالح خلال حفل تنصيب الرئيس الجديد عبد المجيد تبون، الخميس، بقصر المؤتمرات غربي العاصمة، حيث تم منحه وسام "صدر" وهو الأعلى بالبلاد، لجهوده بالمرحلة الانتقالية منذ رحيل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

 

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا |

الجزائر: مظاهرات حاشدة ومناظرة تاريخية بين المرشحين

انتفاضة جزائرية فعالة ضد ولاية بوتفليقة الخامسة

ملف خاص حول الربيع العربي

حسن أوريد: خطابات الهويات قاتلة...ونهاية الاستثناء العربي مسألة حتمية

نهاية التحول السياسي في الجزائر؟ على الجيش والشعب التحاور قبل فوات الأوان

 

 

المصدر: رويترز + أ.ف.ب

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة