فِرَق إبراهيمية ألمانية إسلامية مسيحية يهودية ضد عداء الإسلام والسامية

قوة اللقاءات الإنسانية بين المسلمين والمسيحيين واليهود في ألمانيا

تقليل الأحكام المسبقة وإزالة حالات سوء الفهم عبر لقاءات مباشرة: هذا هو هدف فِرَق منتمية للأديان الإبراهيمية، يضم كل منها ثلاثة أشخاص -مسيحي ويهودي ومسلم- يقدمون معلومات حول عقائدهم المتنوعة. كلاوديا مينده حاورت يورغن ميكش مؤسس الفِرَق الإبراهيمية، لموقع قنطرة.

السيِّد يورغن ميكش، كيف نشأت فكرة تشكيل فرق العمل الإبراهيمية؟

يورغن ميكش: في عام 2001، أرادت معلِّمة تعمل في مدرسة كاثوليكية في مدينة هاناو الألمانية دعوتي كمحاضر حول موضوع الإسلام. وقد كان ذلك بعد هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر. وأنا بدوري اقترحتُ عليها محاضرًا مسلمًا بدلًا عني. وكان ردُّها: هذا أمرٌ غير وارد، طلَّابنا لديهم خوف من الإسلام. هكذا كان المزاج العام في تلك الفترة. 

ثم اقترحتُ أن أحضر مع شخص يهودي وشخص مسلم. لكني لم أسمع بعد ذلك أي شيء بتاتًا من تلك المعلِّمة، وهكذا نشأت فكرة إرسال فرق عمل إبراهيمية مكوَّنة من اليهود والمسيحيين والمسلمين إلى المدارس. تمت المهمة الأولى في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2001 في مدرسة كاثوليكية بمدينة ماينتس. وبعد ذلك، بدأ سير المشروع في المدارس وكذلك في المتاحف ولدى الشرطة والدوائر الكنسية. وفي هذه الأثناء، قمنا حتى الآن بإجراء أكثر من خمسمائة فعالية من هذا النوع، كما أنَّ ما ظهر في البداية أمرًا مستحيلًا أصبح الآن بديهيًا.

كيف تشكِّلون فرق العمل هذه؟

يورغن ميكش: توجد لدينا مجموعة تضمُّ أكثر من مئتي شخص من الديانة اليهودية والمسيحية والإسلام من جميع أنحاء ألمانيا يعملون معنا. على سبيل المثال، عندما يأتينا طلب من مدرسة ما، فعندئذ نقوم بتشكيل فريق بحسب الموضوع المطلوب من أجل هذه الفعالية. 

وفي العادة يكون أعضاء الفريق حاصلين على تعليم لاهوتي. إذ إنَّهم معلِّمون أو أساتذة جامعيون أو أئمة أو حاخامات أو قساوسة أو خبراء في إحدى الديانات الثلاث ومن جميع أنحاء ألمانيا. من الصعب أحيانًا العثور على أشخاص مناسبين، مثلًا في شرق ألمانيا، حيث يتم بشكل عام إجراء عدد أقلّ من الفعاليات.

 

{توجد في ألمانيا معاداة للسامية وكذلك عنصرية معادية للمسلمين.  في شهر واحد عام 2018 أُقيمت في المساجد 1700 فعالية مناهضة للعنصرية حضرها أيضا يهود ومسيحيون.}
 

عالم اللاهوت البروتستانتي، يورغن ميكش، كرئيس للمجلس البين ثقافي في ألمانيا في الفترة من عام 1994 وحتى عام 2017، وهو كذلك المبادر بتأسيس الأسابيع الدولية لمناهضة العنصرية والمنتدى الإبراهيمي. Quelle: Abrahamisches Forum e.V
عَمِلَ عالم اللاهوت البروتستانتي، يورغن ميكش، كرئيس للمجلس البين ثقافي في ألمانيا في الفترة من عام 1994 وحتى عام 2017، وهو كذلك المبادر بتأسيس الأسابيع الدولية لمناهضة العنصرية والمنتدى الإبراهيمي.

رجاءً اُذكر لنا بعض الأمثلة من هذه الفعاليات…

يورغن ميكش: فعالياتنا متنوِّعة جدًا. يوجد لدينا فرق عمل نسوية تتحدَّث حول مفهوم المرأة في الأديان. تقوم المدارس بدعوة فرق العمل مثلًا عندما توجد خلافات مع طلَّاب من ديانات مختلفة أو حالات تحرُّش جنسي. ويقوم أفراد الشرطة بدعوة فرق العمل الإبراهيمية من أجل معرفة كيف يمكنهم توصيل معلومات حول حالة وفاة بالشكل المناسب لأشخاص من ديانات مختلفة.

وإلى جانب ذلك توجد أيضًا طلبات حول موضوعات أسهل مثل المشاركة في الطبخ. جميع الموضوعات ممثَّلة، من إبراهيم بصفته الأب الأوَّل التوراتي لجميع الديانات التوحيدية الثلاثة إلى الأسئلة السياسية حول صراع الشرق الأوسط، لكن السياسة ليست المحور الرئيسي في عملنا.

ما هي الأسئلة المطروحة؟

يورغن ميكش: يجب السماح للتلاميذ بالسؤال وبكلِّ صراحة عن أي شيء يثير تساؤلهم، وهم يفعلون ذلك أيضًا. ما يتم طرحه مرارًا وتكرارًا هو أسئلة حول موضوع العنف وحول وضع المرأة ولماذا المسلمات يرتدين الحجاب. غالبًا ما يلتقي المعلمون والطلَّاب في المدارس بشخص يهودي لأوَّل مرة، وهذه التجربة الشخصية مع الآخر تعتبر جوهرية.

 

{المهم في عمل الفرق الإبراهيمية الإسلامية المسيحية اليهودية هو تأثير الصداقات الناشئة داخلها -مثلاً على تلاميذ المدارس- والحد من الأحكام المسبقة من خلال الاتصالات الإنسانية المباشرة.}

 

لقد تم تقييم عملنا عدة مرات أيضًا. وظهر في ذلك أنَّ الشيء المهم جدًا لدى فرق العمل ليس الفعاليات، بل الصداقات التي تنشأ في داخل الفرق. هذه الصداقات مستقرة جدًا ولها جاذبية قوية للغاية. وهذا يؤثِّر أيضًا على الطلَّاب. ففي إحدى المرَّات وصلت ممثِّلة الديانة اليهودية في أحدى فرق العمل متأخِّرة جدًا إلى الفعالية المقامة في فصل دراسي. وكان الإمام موجودًا بالفعل هناك، ثم وقف وعانق السيِّدة. لقد ترك هذا انطباعًا كبيرًا لدى الطلَّاب: شخصٌ مسلمٌ يتفاهم جيِّدًا مع امرأة يهودية بحيث أنَّه يعانقها. إنَّ مثل هذه الصور تبقى عالقة في الذاكرة.

هل يلعب النقاش الجديد حول معاداة السامية دورًا لدى فرق العمل الإبراهيمية؟

يورغن ميكش: بكلِّ تأكيد. بسبب هذا الموضوع قمنا بتوسيع التعاون بين فرق العمل الإبراهيمية. ولكن لا بدّ من القول أيضًا إنَّه لا توجد مصادر موثوقة لمعاداة السامية بين اللاجئين. توقَّعتُ وجود معاداة قوية للسامية لدى اللاجئين السوريين بسبب السياسة في سوريا. ولكنني لم أتمكَّن من التحقُّق من ذلك في جميع الاستطلاعات التي أجريتها. 

ومع ذلك نحن لدينا هذا النقاش (في ألمانيا) وتوجد ادِّعاءات ومخاوف كثيرة. ولهذا السبب بدأنا الآن وبالتعاون مع الأسابيع الدولية لمناهضة العنصرية في دعوة شخصيات يهودية إلى صلاة الجمعة في المساجد. حيث يتعيَّن عليهم الحديث إلى المؤمنين المجتمعين للصلاة.

وهل يسير ذلك بنجاح؟

يورغن ميكش: لقد قمنا بتجريب ذلك في العام الماضي لأوَّل مرة في مدينة راونهايم بولاية هيسّن. وكان ذلك تحدِّيًا كبيرًا بالنسبة للشريك اليهودي، ولكنه نجح بشكل رائع. وجميع الجمعيات الإسلامية الكبرى أيَّدت هذا المشروع. وفي هذا العام يتم عقد هذه اللقاءات بين اليهود والمسلمين في أحد عشر مكانًا في ألمانيا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.