كورونا يعمق معاناة اللبنانيين القلقين على لقمة العيش

أكثر من نصف سكان لبنان باتوا فقراء

جاء الانفجار الهائل الذي وقع بمرفأ بيروت وهز كالزلزال كل العاصمة وضواحيها -وسقط فيه عشرات القتلى وآلاف الجرح وسُمِع حتى في جزيرة قبرص المجاورة- في وقت يشهد لبنان فيه أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه. وفي حين عمقت أزمة فيروس كورونا من معاناة كثير من اللبنانيين القلقين من عدم القدرة على تأمين لقمة عيشهم، لجأ كثيرون منهم لمواجهة الأزمة بابتكار طرق للتضامن بينهم، والبعض استعان بالدعابة والسخرية من الأوضاع للتغلب على الأزمة. توماس ألنسون والتفاصيل.

مازال الوضع الاقتصادي في لبنان يشهد تدوراً متزايداً، حيث اقترب معدل البطالة من 50 في المائة. منذ شهر مارس/ آذار 2020 يعتبر هذا البلد قادر على الدفع (مفلساً)، مع استمرار انخفاض قيمة العملة. في الخريف الماضي وصل سعر الصرف الرسمي لليرة اللبنانية بالدولار الأمريكي إلى 1500.1 وفي السوق السوداء إلى 10.000 ليرة لكل دولار. وفق تقديرات جهات مختلفة ارتفعت الأسعار الأساسية للأغذية في لبنان من ضعفين إلى أربعة أضعاف وبات أكثر من نصف سكان لبنان يعانون من الفقر.

برغم الظروف الاقتصادية الصعبة بل وبسببها يواصل الكثير من اللبنانيين النزول إلى الشوارع للاحتجاج. فيما اختار بعض المحتجين السخرية كوسيلة للتعبيرعن استياءهم، كما فعل متظاهرون مؤخراً، إذ أقاموا مراسيم تشييع رمزية لليرة اللبنانية، بسبب تراجع قيمتها مقابل ارتفاع سعر الدولار.

في حوار مع دويتشه فيله وضح حسين ياسين من موقع "The961" اللبناني خلفية لجوء المواطنين اللبنانيين إلى السخرية من الوضع الاقتصادي المتأزم، وقال: "عندما يضحك الناس على شيء ما هنا، فذلك راجع في الغالب إلى أنهم لا يستطيعون تغيير أي شيء في الواقع". وتابع حديثه "إنها ببساطة طريقة للتعامل مع الوضع".

طبق الحمص ضد ماكرون

لطالما كانت الكوميديا السوداء علامة على قوة التحمل والمقاومة في بلد اختفت فيه المواد الغذائية والوقود والأدوية من السوق، لأن العملة الأجنبية اللازمة لاستيرادها لم تعد متاحة. زار وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بيروت بهدف بحث الإصلاحات المحتملة التي من شأنها إنقاد اقتصاد البلاد، لكن يبدو أن المباحثات باءت بالفشل، ما دفع بمراقبين لبنانيين للسخرية من حكومتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وقالوا إن الحكومة اللبنانية ستضطر إلى تهديد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ "غزو" طبق الحمص الشعبي اللبناني حتى تتمكن من إخراج المساعدات منه.

التضامن ضد الحاجة

لا يقتصر حس التضامن لدى اللبنانيين على مستوى الفكاهة، بل يشمل أيضاً تقديم المساعدات. فقد اضطرت المحلات التجارية في البلاد إلى تغيير أسعار السلع القليلة التي لا تزال متاحة للحد من المضاربة وجنون الشراء الهستيري للسلع. في الوقت نفسه، تم إنشاء مجموعات على الفيسبوك مثل مجموعة "لبنان يقايض". وعبر هذه المجموعات، يتبادل المواطنون السلع المنزلية مثل البطانيات والساعات والأحذية مقابل الطعام وحفاضات وأغذية الأطفال. يوجد العديد من المجموعات من هذا النوع وتشهد جميعها تقريبا اقبالا كبيرا.

 

مهرج في بيروت - كوميديا ومساعدة في مواجهة الأزمة – لبنان. (photo: picture-alliance/AP Photo/B. Hussein)
كوميديا ومساعدة في مواجهة الأزمة: جاء الانفجار الهائل الذي وقع بمرفأ بيروت وهز كالزلزال كل العاصمة وضواحيها -وسقط فيه عشرات القتلى وآلاف الجرح وسُمِع حتى في جزيرة قبرص المجاورة- في وقت يشهد لبنان فيه أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه مع تدهور في سعر العملة وقيود على الودائع المصرفية وتضخم وغلاء في الأسعار بالإضافة الى خسارة الآلاف وظائفهم. وفي حين عمقت أزمة فيروس كورونا من معاناة كثير من اللبنانيين القلقين من عدم القدرة على تأمين لقمة عيشهم، لجأ كثيرون منهم لمواجهة الأزمة بابتكار طرق للتضامن بينهم، والبعض استعان بالدعابة والسخرية من الأوضاع للتغلب على الأزمة. لطالما كانت الكوميديا السوداء علامة على قوة التحمل والمقاومة في بلد اختفت فيه المواد الغذائية والوقود والأدوية من السوق، لأن العملة الأجنبية اللازمة لاستيرادها لم تعد متاحة. لا يقتصر حس التضامن لدى اللبنانيين على مستوى الفكاهة، بل يشمل أيضاً تقديم المساعدات.

 

نور حيدر، إحدى القائمين على المجموعة، تقول إن "نظام المقايضة" يمكن الناس من الحصول على السلع التي هم بحاجة إليها دون إجبارهم على بيع سلع بأقل من قيمتها. كما أنه يُطلب من المشاركين أيضاً تقديم سلع للبيع، وليس الاكتفاء بالشراء فقط – ومن خلال طريقة التعامل عبر الإنترنت، يمكنهم حفظ  كرامتهم.

يذهب التضامن إلى أبعد من ذلك. فنظراً لأن العديد من المستشفيات والصيدليات تسجل نقصاً في الأدوية، فإن العديد من أعضاء المجموعة يقدمون ما لديهم من أدوية بشكل مجاني. تقول نور حيدر لدويتشه فيله: "يحاول الناس مساعدة بعضهم البعض". وتضيف: " روح التضامن تظهر بشكل واضح خلال هذه الأزمة".

الفقر يقود إلى الجريمة

في الوقت نفسه يظهر ارتفاع في ما يسمى بـ"جرائم الجوع" أن مواجهة الأزمة بروح الدعابة والتضامن لا يشمل الجميع. وفي هذا الصدد صرح مسؤول أمني لبناني لوكالة الأنباء الفرنسية (أف ب)، بأن الشرطة رصدت "شكلاً جديداً من السرقة، حيث تتم سرقة سلع مثل حليب الأطفال والطعام والدواء".

 

.....................

طالع أيضا

رائحة بيروت - نفحة العشق ومتن الفكر وصوت فيروز

ترويض رأسمالية البنوك والحاجة إلى محاربة الفقر لا الفقراء

تسارع الانهيار في لبنان.. أربع حالات انتحار خلال يوم واحد

.....................

 

من جهته قال المواطن اللبناني زكريا العمر لوكالة الأنباء الفرنسية (أف ب) إن الأمر لا يكون بذلك السوء دوماً، فهناك أيضاً جناة يندمون على أفعالهم: "حاول رجل السرقة من أجل شراء طعام لأسرته. ولكن بعد ذلك استدار الرجل فجأة مرة أخرى، واعتذر عدة مرات وأعاد الأموال المسروقة". وقال الرجل الذي تعرض للسرقة: "أخبرني بعد ذلك أنه فقد وظيفته ولم يعد قادراً على دفع إيجار منزله. قلت له إنني سأعفو عنه ثم غادر. كنت خائفاً وفي الوقت نفسه، كنت حزيناً لأن هذا الرجل انهار أمامي".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة