مدرب منتخب فلسطين بكأس آسيا 2019: فلسطين محتلة والتنقل وجمع اللاعبين صعب والحواجز كثيرة

05.01.2019

شدد المدرب الجزائري للمنتخب الفلسطيني لكرة القدم نور الدين ولد علي على أن فريقه "موجود" على الساحة الآسيوية على رغم الصعوبات التي يواجهها، وذلك عشية لقائه سوريا في أولى مبارياته في كأس آسيا 2019.

ويلتقي المنتخبان الأحد على استاد مدينة الشارقة الإماراتية، ضمن منافسات المجموعة الثانية التي تضم أستراليا حاملة اللقب والأردن.

وقال ولد علي في مؤتمر صحافي السبت 05 / 01 / 2019: "نحن موجودون وسنشرف الكرة الفلسطينية بسلوكنا"، وذلك في المشاركة الثانية للمنتخب في النهائيات القارية، بعد خروجه من الدور الأول دون أي فوز في نسخة 2015.

وفي تصريحات لوكالة فرانس برس، أشار ولد علي إلى الصعوبات التي يواجهها المنتخب خصوصا لناحية التنقل، موضحا: "البلد تحت احتلال، ممارسة اللعبة هناك صعبة لناحية التنقل وجمع اللاعبين".

أضاف: "تخيّل أنك كي تترك فلسطين يجب أن تمر بخمسة حواجز"، متابعاً: "هناك صعوبات أخرى مرتبطة بالتجهيزات والبنى التحتية، وبشكل عام هي صعوبات سياسية، لكننا نحاول تعويض ذلك والتركيز على عملنا لتقديم أفضل ما لدينا كي نرضي الشعب الفلسطيني".

وعن الترشيحات التي تصب في مصلحة منافسه الأحد، علق ولد علي "سوريا منتخب محترم يملك فرديات وجماعيات. من حقه أن يحلم ويكون لديه ثقة بالنفس. لكن من حقنا نفس الشيء وهذا مشروع أن يكون لدينا الحلم عينه".

وتطرق المدرب إلى علاج بعض أخطاء تشكيلته في الآونة الأخيرة، موضحاً: "عملنا في المعسكر بقطر على معالجة الأخطاء. تحدثنا مع اللاعبين وحاولنا تحسين التركيز والتركيز ثم التركيز".

بدوره، قال قائد المنتخب عبد اللطيف البهداري: "نحن سعداء للتواجد مرة ثانية في النهائيات وجاهزون معنويا ونفسيا لمباراة الغد".

وعن ترشيح سوريا للفوز في المباراة، أضاف: "غدا إن شاء الله سنثبت أن المنتخب الفلسطيني قادر على مواجهة أي منتخب".

وردا على سؤال لفرانس برس حول مقارنة التشكيلة الحالية بتلك التي خاضت نهائيات أستراليا 2015، أضاف: "كانت الأوضاع مختلفة، لم يكن لدينا خبرة كافية ولم نستعد جيدا. الآن لدينا تشكيلة تضم لاعبين محترفين وعشرة لاعبين خاضوا النهائيات الأخيرة بالإضافة إلى جهاز فني مميز".

وتطرق المدافع الفارع الطول إلى مهمة إيقاف نجمي هجوم سوريا عمر السومة وعمر خريبين المحترفين في الدوري السودي، قائلاً: "هما من أفضل اللاعبين في آسيا والكل يحترمهما. دفاعنا جيد ولدينا خطة من المدرب لإيقافهما. بحال سيطرنا على منتصف الملعب سنتمكن من ذلك. سنلعب على المرتدات ونضيق المساحات في منتصف الملعب لإيقافهما".

بدوره، شدد المدرب ولد علي أنه سيختار التشكيلة بغض النظر عن هوية لاعبيه والبطولة التي يحترفون فيها، مضيفاً: "لا فرق بين محترف ومحلي. الفارق يظهر في الملعب والأفضل سيخوض المواجهة".

ويضم المنتخب في صفوفه لاعبين منحدرين من أصول فلسطينية، لكنهم يحملون جنسيات دول أجنبية ولدوا وعاشوا فيها. أ ف ب

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.