مصادر: مقتل أبو بكر البغدادي زعيم داعش بعملية أمريكية في سوريا عند محاولته إخراج عائلته من إدلب

27.10.2019

- مصادر: يُعتقد أن البغدادي قُتل في غارة قرب الحدود التركية

- ترامب يدلي "بيان مهم" الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (1300 بتوقيت غرينتش)

- تغريدة لترامب أمس السبت: شيء كبير للغاية حدث للتو

- البغدادي قاد "الدولة الإسلامية" منذ 2010

 

قالت مصادر في سوريا والعراق وإيران يوم الأحد 27 / 10 / 2019 إنه يُعتقد أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي قُتل في عملية عسكرية أمريكية في سوريا مع استعداد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للإدلاء "ببيان مهم" في البيت الأبيض.

وكان مسؤول أمريكي اشترط عدم ذكر اسمه قال لرويترز في وقت سابق إن البغدادي استُهدف في عملية أثناء الليل لكنه لم يتمكن من تحديد ما إذا كانت العملية ناجحة.

وقال قائد أحد الفصائل المسلحة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا إنه يُعتقد أن البغدادي قُتل في غارة بعد منتصف الليل شاركت فيها طائرات هليكوبتر وطائرات حربية في قرية باريشا قرب الحدود التركية كما وقع اشتباك على الأرض خلالها.

وأشار التلفزيون الرسمي العراقي يوم الأحد إلى إنه سيبث لقطات مصورة للغارة الأمريكية التي نُفذت في سوريا وقيل إن البغدادي قُتل فيها. وأضاف التلفزيون العراقي نقلا عن خبير في شؤون الجماعات الإرهابية أن المخابرات العراقية ساعدت في تحديد موقع البغدادي.

وذكر مصدران أمنيان عراقيان ومسؤولان إيرانيان أنهم تلقوا تأكيدا من داخل سوريا بشأن مقتل البغدادي. وقال أحد المسؤولين الإيرانيين: "أبلغ مسؤولون سوريون إيران بوفاة البغدادي بعد أن حصلوا على المعلومات من الميدان".

وذكر مصدران أمنيان عراقيان لرويترز يوم الأحد أن العراق تلقى تأكيدا من مصادر في سوريا بأن البغدادي قُتل. وقال أحد المصدرين: "مصادرنا الخاصة من داخل سوريا أكدت للفريق الاستخباراتي العراقي المكلف بمطاردة البغدادي مقتله مع حارسه الشخصي الذي لا يفارقه أبدا في إدلب بعد اكتشاف مكان اختبائه عند محاولته إخراج عائلته خارج إدلب باتجاه الحدود التركية".

وأكد مصدر أمني عراقي ثان تلقي تأكيدات من مصادر داخل سوريا بمقتل البغدادي. وقالت مجلة نيوزويك التي كانت أول من أوردت النبأ إن مسؤولا في الجيش الأمريكي‭‭‭‭ ‬‬‬‬أبلغها بأن البغدادي قُتل. وأضافت أن قوات العمليات الخاصة نفذت العملية بعدما حصلت على معلومات استخبارات يُعتد بها.

ولم ترد وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) على طلب تعقيب. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض هوجان جيدلي في وقت متأخر أمس السبت إن ترامب يعتزم الإدلاء "ببيان مهم" في البيت الأبيض الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (1300 بتوقيت غرينتش). ولم يذكر المتحدث تفاصيل أخرى.

وكان ترامب قد كتب في تغريدة في وقت سابق "شيء كبير للغاية حدث للتو". ويتعرض ترامب لانتقادات من الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء بسبب قراره سحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا مما سمح لتركيا بمهاجمة حلفاء واشنطن الأكراد.

وعبر كثير ممن انتقدوا قرار ترامب عن قلقهم من أن تؤدي الخطوة لاستعادة قوة تنظيم الدولة الإسلامية بما يشكل تهديدا للمصالح الأمريكية. ومن شأن إعلان مقتل البغدادي أن يساهم في تهدئة تلك المخاوف.

ولأيام، خشي مسؤولون أمريكيون من أن "الدولة الإسلامية" ستسعى لاستغلال الفوضى في سوريا. لكنهم رأوا أيضا فيها فرصة محتملة إذ توقعوا أن تحاول قيادات التنظيم التخلي عما اعتادت عليه من السرية للتواصل مع عناصرها مما قد يشكل فرصة للولايات المتحدة وحلفائها لرصدهم.

ويُعتقد منذ فترة طويلة أن البغدادي يختبئ في مكان ما على الحدود العراقية السورية. وقاد البغدادي التنظيم المتشدد منذ عام 2010 عندما كان مجرد جماعة سرية تابعة لتنظيم القاعدة في العراق.

ونشرت الشبكة الإعلامية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في 16 سبتمبر / أيلول رسالة صوتية مدتها 30 دقيقة قالت إنها من البغدادي وذكر فيها أن العمليات تحدث يوميا ودعا أنصاره لتحرير نساء محتجزات في مخيمات بالعراق وسوريا بسبب صلاتهن المزعومة بالتنظيم.

وقال البغدادي في الرسالة الصوتية أيضا إن الولايات المتحدة ووكلاءها تعرضوا للهزيمة في العراق وأفغانستان وإن واشنطن "استُدرجت" إلى مالي والنيجر.

وحكم تنظيم الدولة الإسلامية في أوج قوته الملايين في مساحات شاسعة امتدت من شمال سوريا مرورا ببلدات وقرى في وادي نهري دجلة والفرات ووصولا لمشارف العاصمة العراقية بغداد.

لكن هزيمة التنظيم عام 2017 في الموصل العراقية والرقة السورية، معقليه الرئيسيين في البلدين، جردت البغدادي المولود في العراق من لقب "خليفة" وحولته إلى هارب يٌعتقد أنه يتحرك في مناطق صحراوية على الحدود بين العراق وسوريا.

وتسببت ضربات جوية أمريكية في قتل أغلب قيادات التنظيم البارزة. وقبل نشر التسجيل المصور له في أبريل / نيسان 2019 وردت تقارير متضاربة عن مصير البغدادي.

وعلى الرغم من خسارة التنظيم للسيطرة على آخر مناطق مهمة كانت خاضعة له يُعتقد أن الدولة الإسلامية لها خلايا نائمة في أنحاء العالم وأن بعض مقاتليها يعملون في الخفاء في الصحراء السورية وبعض المدن العراقية. رويترز

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.