مصر - فيديوهات منتشرة يتهم فيها مقاول وممثل مصري الجيش المصري والرئيس السيسي بالفساد

13.09.2019

أثار الفيديو الثاني الذي نشره رجل الأعمال والممثل المصري محمد علي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، والذي هاجم فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المزيد من الجدل في مصر والعالم العربي، وكحال الفيديو الأول هاجم الفيديو الثاني السيسي وقادة الجيش.

وكان محمد علي قد كشف في ظهوره الأول عن تكليفه من ضابط في الجيش برتبة لواء بإنشاء فندق بملياري جنيه في منطقة التجمع الخامس، رغم عدم وجود أي جدوى اقتصادية، كما كشف المقاول المصري عن توجيه قادة الجيش له بالإسراع إلى الإسكندرية لبناء قصر على وجه السرعة، لأن السيسي وزوجته قررا قضاء العيد هناك، وقال إن كلفة القصر بلغت 250 مليون جنيه دون داع.

وفي الفيديو سخر الممثل المصري من اتهامه من قبل إعلاميين محسوبين على النظام من أنه من الإخوان، مؤكدا أنه يعمل مقاولا مع الجيش منذ 15 عاما، بالإضافة إلى عمله في التمثيل، وبأن هذه التهمة غير منطقية، مؤكدا في الوقت ذاته  "تعرضه للابتزاز وسرقة أمواله، وأنه يريد أن يعرف مصير أموال شركته". وبحسب ما صرح به علي، فإن شركته خسرت أموالاً  كبيرة، بسبب ما وصفه بـ "الفساد" في الجيش، موضحاً كيف تتعامل المؤسسة العسكرية مع أصحاب الشركات المنفذين للمشاريع. اقرأ هنا المزيد

....

وتثير سلسلة من الفيديوهات التي يتهم فيها مقاول مصري الرئيس عبد الفتاح السيسي والجيش المصري بالفساد جدلا بعد انتشارها على نطاق واسع ومشاهدتها ملايين المرات على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

ويدعي محمد علي (45 عاما)، وهو مقاول وممثل غير معروف، أن الجيش المصري مدين له بملايين الجنيهات مقابل مشروعات نفذتها شركة "أملاك للمقاولات" التي كان يمتلكها.

 

 

ولم يقدم محمد علي أي دليل على مزاعمه حول إهدار النظام المصري لملايين الجنيهات من المال العام.

ويقول في مقاطع الفيديو المسجلة أنه غادر مصر منذ شهور إلى إسبانيا حيث يقوم بتسجيل وبث مقاطع الفيديو التي ينشرها على شبكات التواصل الاجتماعي منذ الثاني من أيلول/سبتمبر الجاري 2019.

وأجرت وكالة فرانس برس اتصالا الإثنين مع مكتبه الإعلامي في برشلونة، لكنها لم تتلق ردا. ورفض الجيش المصري التعليق على سؤال لوكالة فرانس برس حول انتقادات محمد علي.

وادعى علي في أكثر من فيديو أنه تلقى تهديدات من "المخابرات". وأوضح رجل الأعمال أنه عمل مع الجيش المصري قرابة 15 عاما.

وقال في سياق حديثه عن مشروع كانت شركة "أملاك" تنفذه، بحسب قوله، لصالح الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، "ورطوا مقاولين كثرا ودمرتم الشعب وعملتم مشاريع كثيرة لم تؤمن دخلا للناس".

وتحدث في سلسلة فيديوهات تراوح مدة الواحد منها بين 20 و30 دقيقة عن مشروعات اعتبر ألاَّ لزوم لها بينها استراحات وفيلات رئاسية في مناطق بعينها في القاهرة والإسكندرية.

وقال مخاطبا السيسي: "تقول إن المصريين فقراء للغاية وإنه ينبغي ربط الحزام ولكنك ترمي على الأرض مليارات ورجالك يهدرون الملايين". وكان السيسي قال في في كانون الثاني/يناير 2017 "نحن (المصريون) فقراء جدا"، في سياق حديث عن محدودية إمكانيات الدولة المصرية.

وتعتبر المشروعات الاقتصادية للجيش من الأمور الحسّاسة في مصر. وسبق للسيسي أن نفى تدخل الجيش على نطاق واسع في النشاط الاقتصادي في البلاد، مؤكدا في كانون الأول/ديسمبر 2016 أن نصيب الأنشطة الاقتصادية للجيش من إجمالي الناتج القومي لا تتجاوز 1,5%.

ويتشارك المصريون بحماس على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو يبثّها محمد علي. وشبه أحد مستخدمي "تويتر" فيديوهات محمد علي التي يتحدث فيها بمفرده وينشرها على "فيسبوك" و"يوتيوب" و"تويتر"، كأنها مسلسل درامي ينتظره جمهور شركة الإنتاج الأمريكية "نتفليكس" بفارغ الصبر.

ومنذ سنوات ينتج الجيش المصري سلعا ومواد غذائية متنوعة بدءا من الغسالات وصولا إلى المعكرونة. كما يقوم بأعمال بنية أساسية ويدير محطات توزيع وقود.

 

 

ومنذ وصول القائد السابق للجيش عبد الفتاح السيسي إلى الرئاسة بعد إطاحته بالرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي عام 2013، أصبح الدور الاقتصادي للجيش أكثر بروزا خصوصا مع قيامه بتوزيع منتجات غذائية متدنية السعر نسبيا لمواجهة الارتفاعات القياسية للأسعار التي شهدتها الأسواق المصرية بعد تحرير سعر صرف العملة المحلية في تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وظهر المتحدث باسم الجيش العقيد تامر الرفاعي الأسبوع الماضي في برنامج تلفزيوني يتمتع بنسبة مشاهدة عالية ليشرح أن القوات المسلحة تشرف على و"لا تدير" 2300 مشروع قومي يعمل فيها خمسة ملايين مدني.

ولم ترد السلطات على الاتهامات النارية لمحمد علي. وقام محام موال للسلطات بتقديم بلاغ للنائب العام يتهمه فيه بالخيانة العظمي.

وظهر والد محمد علي في برنامج تلفزيوني محلي وقدّم اعتذارا على سلوك ابنه. وكان مقر شركة "أملاك" في ضاحية التجمع الخامس الراقية بشرق القاهرة مهجورا حين تفقدته فرانس برس الأحد 08 / 09 / 2019.

وقال صاحب الفيلا المكونة من طابقين كانت تستأجرهما "أملاك"، "لقد تركوا المكان منذ عامين". وأوضح أنهم كانوا يستأجرون الفيلا مقابل 25 ألف جنيه شهريا (1500 دولار)، وكان عقد الإيجار بغرض السكن، وليس للاستخدام التجاري. وأكد أنه لم يتعامل مع محمد علي شخصيا وإنما مع ممثلين له.

وقال أحد سكان المنطقة: "كان محمد علي يأتي كل يومين بسيارة مختلفة". وكان محمد علي يعيش في مصر نمط حياة مرفها وينشر على وسائل التواصل الاجتماعي صورا له بسيارات فارهة، وهو ما أثار تساؤلات عن دوافعه لمهاجمة السيسي والجيش.

وما زال موقع مجموعة "أملاك" على الإنترنت متاحا وعليه صور لمشروعات إنشائية أنجزتها الشركة من بينها مشروعات للجيش. ووعد علي بأنه سيواصل نشر مزيد من مقاطع الفيديو حتى ترد عليه السلطات بشكل رسمي.  (أ ف ب) 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.