مقتل تسعة من أصول مهاجرة في ألمانيا بهجوم يميني نازي جديد

مرتكب جريمة هاناو - غير "مختل عقلياً" بل إرهابي عنصري

وصفُ قاتلِ تسعة أشخاص من أصول مهاجرة -بمدينة هاناو الألمانية- بأنه "مسلح مضطرب عقلياً" من قِبَل وسائل إعلام ألمانية ليس سوى تبرير مُعلَّب من التبريرات الجاهزة، غير المتناسبة مع المعطيات المقدمة من مرتكب هذه الجريمة، الذي وضع نفسه بنفسه في خانة التقاليد النازية. تحليل الصحفي الألماني شتيفان بوخن لموقع قنطرة.

"في الثلاثين من كانون الثاني/يناير اتخذت ألمانيا قرارًا لا رجعة عنه. لا أعتقد أنَّ الأعداء الذين ضحكوا في الماضي سيضحكون اليوم أيضًا". هذا ما قاله أو بالأخرى ما كان يصرخ به أدولف هتلر في صيف عام 1933 أمام حشد مفعم بالحماس مكوَّن من عشرات الآلاف من الألمان. كان تعبير وجهه قاتمًا بشكل خاص. لم يكن هناك شيء قادر على إثارة غضبه وغضب ويوسف غوبلز أكثر من الاعتقاد بأنَّ هناك شخصًا ما يسخر منهما. وفي الواقع لم يكن يفعل ذلك سوى القليل جدًا من الألمان.

لقد تمكَّن هتلر وغوبلز من تحويل الاشتراكية القومية (الأيدولوجية النازية)  إلى شيء على قدر كبير من الجدية المتزمتة البعيدة كل البعد عن روح الفكاهة. وقد كان هذا شرطًا أوَّليًا نفسيًا مهمًا من أجل صعودهما السياسي وتوطيد السلطة التي استوليا عليها. بعبارة أخرى: ما كان للاشتراكية القومية (النازية) أن تصل إلى السلطة من دون القضاء على السخرية والفكاهة كشكل من أشكال الضوابط الأخلاقية.

في تاريخ عشرين شباط/فبراير 2020 كان منشورًا على الإنترنت فيديو لـِـ توبياس راتين، وهو منفذ هجوم مدينة هاناو. وفي الليلة السابقة أقدم توبياس راتين، وهو شاب ألماني يبلغ عمره ثلاثة وأربعين عامًا ودرس إدارة الأعمال، على قتل تسعة أشخاص من أصل غير ألماني رميًا بالرصاص في مدينة هاناو، ثم قتل والدته وانتحر. يقول توبياس راتين في رسالته المصوَّرة في الفيديو والملقاة بنبرة واقعية ومدروسة:

نذير استيلاء جديد على السلطة

يقول توبياس راتين: "يوجد اقتباس مشهور أريد إعادة صياغته هنا: ’لا أعتقد أنَّ الأشخاص الذين ضحكوا في الماضي سيضحكون اليوم أيضًا‘. أنا أريد تغييره قليلًا بقولي: لا أعتقد أنَّ الأشخاص الذين يضحكون اليوم سيبقون يضحكون في المستقبل".

من الواضح والمعروف بمَنْ استشهد هنا قاتل هاناو. كذلك يمكن من دون أدنى شكّ التعرُّف على الموقف التاريخي الذي يستند إليه هذا القاتل. فهو يرى نفسه كممهِّد طريق وكنذير يبشِّر باستيلاء جديد على السلطة. في هذه الطريق يجب أوَّلًا - بحسب تعبيره - قيام حرب أهلية وإطلاق النار على الديمقراطية لاقتحامها. لا يمكن لمرتكب هذه الجريمة - مثلما يقول - أن يستبعد احتمال ضحك بعض الأشخاص عليه وعلى تصريحاته أو منعهم من ذلك. ولكنه متأكِّد - بحسب قوله - من أنَّ الجميع سيتوقَّفون عن الضحك في المستقبل.

 

الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير (إلى اليسار)  بمدينة هاناو الألمانية في فعالية تأبين تسعة أشخاص من أصول مهاجرة قتلوا على يد ألماني عنصري. Foto: Reuters
حِداد وفزع بعد هجوم مدينة هاناو: قال الرئيس الألماني الاتِّحادي فرانك فالتر شتاينماير بمدينة هاناو الألمانية إنَّ "الهجوم الإرهابي الوحشي" في هذه المدينة بولاية هيسن جعله "مندهشًا وحزينًا وغاضبًا". ودعا إلى وضع نهاية للغة العنف، التي تُمهِّد الطريق لمثل هذه الأعمال، وقال: "لن ندع أحدًا يخيفنا. سنقف معًا ضدَّ الإرهاب اليميني".

 

وصفت وسائل الإعلام تصريحات قاتل العشرة أشخاص هذا بأنَّها "مضطربة" و"شاذة". تحدَّث توبياس راتين في رسالته أيضًا عن خضوعه للمراقبة من قبل جهاز استخبارات قوي وأنَّ هناك قوى أجنبية "تتدخَّل" في تفكيره عن بعد، وتحدَّث كذلك عن طالبة دكتوراه شعرها أشقر قصير ولديها صدر كبير. وسرعان ما تم تصنيفه على أنَّه "مريض عقليًا" وأنَّه "ارتكب جريمته بمفرده".

غير أنَّ الأشخاص المشابهين له في التفكير، الذين يبدو أنَّ عددهم يتزايد في ألمانيا، فهموا رسالته جيِّدًا، ويمكننا أن نكون متأكِّدين تمامًا من ذلك. وهي رسالة اشتراكية قومية (نازية). في هذا الوسط الأيديولوجي، تم وضع توبياس راتين الآن على قائمة تكريم الأبطال الذين سقطوا قبله.

يقول القاتل في بيانه المكتوب إنَّ "وجود مجموعات عرقية معيَّنة يعتبر خطأً أساسيًا". وهو يعني خطأً في التطوُّر يجب تصحيحه بنشاط، ويضيف أنَّ: "الترحيل الكامل لهؤلاء الأشخاص" لا يحلُّ المشكلة، بل قد "ينقل" المشكلة فقط إلى الأجيال القادمة.

صورة عدائية عن الإسلام

يشكو توبياس راتين من أنَّ لدينا "مجموعات شعبية وأعراقاً وثقافات في وسطنا، تُعتَبر هدَّامة من جميع النواحي". ويحذِّر من "تدهور" الشعب الألماني، ويقول: يجب "القضاء" على "العدو الداخلي". وعند نقطة ما، يصف القاتلُ هذا العدوَ بأنَّه "الإسلام". ويضيف: ليس كلُّ مَنْ يحمل جواز سفر ألماني "نقيًا عرقيًا وذا قيمة".

يقول القاتل: "لقد توصَّلتُ إلى استنتاج أوَّلي مفاده أنَّ هؤلاء الأشخاص كان يجب ألَّا يكون موجودين عندما أتيت أنا إلى هذا العالم". ويرى أنَّهم "يجب رفضهم بالغريزة". ويتابع أنَّه يجب في نهاية المطاف على عالم البيض، أي الألمان "شعبي أنا ... الذي ينمو منه الأفضل والأجمل"، أن ينقل الحرب أيضًا إلى بلدان غير الجديرين بالحياة من أجل القيام بحملة إبادة هناك. حيث يقول في هذا المقطع حرفيًا:

"لذلك قلت إنَّ الشعوب التالية يجب إبادتها كليًا: المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر وإسرائيل وسوريا والأردن ولبنان وشبه الجزيرة السعودية كلها وتركيا والعراق وإيران وكازاخستان وتركمانستان وأوزبكستان والهند وباكستان وأفغانستان وبنغلاديش وفيتنام ولاوس وكمبوديا، وصولًا إلى الفلبين".

من الجدير بالملاحظة أنَّ "إسرائيل" لم تغب عن هذه القائمة. يقول القاتل إنَّ هذا سيكون "تطهيرًا أوَّليًا تقريبيًا". أمَّا "التطهير الدقيق" فيأتي - بحسب تعبيره - بعد ذلك ويستهدف "بقية الدول الأفريقية وأمريكا الجنوبية والوسطى ومنطقة الكاريبي". يرى توبياس راتين نفسه والألمان في تحالف مع أمريكا دونالد ترامب.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة