ملالا تحتفل بعيد ميلادها الـ 18 مع لاجئين سوريين وتتهم العالم بخذلان أطفال سوريا العائشين في"مأساة حقيقية"

13.07.2015

احتفلت حاملة جائزة نوبل للسلام ملالا يوسف زاي الأحد (12 يوليو/ تموز 2015) بعيد ميلادها الثامن عشر مع شبان وشابات من اللاجئين السوريين في لبنان، واتهمت قادة العالم بالتخلي عن الأطفال السوريين. وكانت الشابة الباكستانية أصيبت بجروح خطيرة عام 2012 اثر تعرضها لمحاولة اغتيال تبنتها حركة طالبان.

وافتتحت ملالا مدرسة خاصة بالبنات اللواتي يعشن في مخيمات للاجئين السوريين في سهل البقاع في شرق لبنان. وأطلق على المدرسة اسم "ملالا يوسف زاي أول غيرلز" وستستقبل أكثر من 200 تلميذة سورية تراوح أعمارهن بين 14 و18 عاما.

وقالت ملالا في بيان وزع في لندن "أتشرف بالاحتفال بعيد ميلادي الثامن عشر مع شابات سوريات شجاعات وملهمات". وتابعت "في هذا اليوم أوجه رسالة إلى قادة هذا البلد (سوريا) وقادة هذه المنطقة والعالم: إنكم تتخلون عن الشعب السوري، وخصوصا أطفال سوريا" مضيفة "أنها مأساة فعلية، أسوأ أزمة لاجئين في العالم منذ عقود".

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان أكثر من 1,2 مليون نسمة في حين أن مجموع سكان لبنان يبلغ نحو أربعة ملايين نسمة. وتعيش ملالا في برمنغهام في وسط بريطانيا مع عائلتها منذ عام 2012، ومنحت جائزة نوبل للسلام عام 2014 وباتت أيقونة النضال لتعليم الفتيات في العالم. أ ف ب

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

 

مالالا يوسفزاي: الفتاة التي تحدت طالبان

مالالا يوسفزاي والنصف الآخر من التاريخ الإسلامي

 

تعليم المرأة في باكستان

ثورة التلميذة مالالا ومفارقة الاسم والفعل لدى طالبان

 

لماذا لا يحارب المسلمون التطرف والجهل العقائدي؟

الإسلام النسوي....لا لتسييس القرآن

ثنائية النسوية والإسلام ......في البحث عن نهج واستراتيجية

المرأة العربية تخرج من الظل وتقود الثورات

‏حوارات خاصة عابرة للثقافات: المرأة العربية في ظل الربيع العربي

حقوق المرأة المسلمة بعيون الغرب.....إمبريالية مقنعة وصور نمطية

ربيع الثورة وخريف المرأة- حسابات الحقل وحصاد البيدر

 

ملفات متعلقة من موقع قنطرة

‏القاعدة، الديمقراطية والمجتمع المدني، حقوق الانسان، الجهاد، السلفية الجهادية / الجهاديون، مالالا يوسفزاي، طالبان، السياسة الأمريكية تجاه العالم الإسلامي، النساء في العالم الاسلامي

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.